الإسلاميون وداعش والحداثة

"تحت قدميّ القوانين الوضعية"، شعار كتبته دولة داعش على أحد البوسترات في مناطق سيطرتها ويظهر الى جانبه مقطع نصفي لجسد مقاتل يحمل بندقيته ويضع قدمه اليمنى فوق مجموعة من الكتب. بهذا التجسيد الرمزي لعقيدته، فإن تنظيم داعش يغالي في التعبير عن الفكرة السائدة لدى معظم الحركات الاسلامية، على اختلاف مرجعياتها المذهبية، بضرورة أن يسود شكل من أشكال القانون الإسلامي في المجتمع ذي الغالبية


حارث حسن | 03-03-2016

كلام فات أوانه أم لم يحنْ بعد؟

نهلة الشهال | 04-02-2016

"لا معقول"، غير منطقي ومؤلم أن يعلن العراق، بالغ الثراء اقتصادياً وبشرياً، أنه يواجه أزمة إنسانية وعجزاً يصل إلى أكثر من مليار ونصف المليار دولار، عسى تساعد هيئات دولية في توفيرها، وإلا فسيُصرف موظفون أو تخفض رواتبهم، وسيُترك النازحون بلا معونة، ويخرب التعليم والصحة فوق خرابهما، وتتعطل الكهرباء أكثر.. وتتضرر الجهود الحربية ضد داعش. "الإدارة مترهلة" جداً، كما بدأ

الأردن بلد التحالفات الحذرة في زمن الانقسامات

ما إن أصبح تنظيم "داعش" العدو الأول للأردن حتى باتت السياسة الأردنية الخارجية أكثر توجّها لقاعدة "عدو عدوي صديقي" في محاولة منها لتثبيت الاستقرار وصد الخطر الذي يتربص بها على بُعد مسافة قصيرة وعلى طول حدودها الشمالية مع سورية والشرقية مع العراق. ارتفاع كلفة الحرب والأمن والحماية والإجراءات الوقائية من هذا الإرهاب الذي يتطاير شرره بسهولة، دفعت الأردن الذي يعاني الكثير


أحمد أبو حمد | 07-02-2016

حزبان مغربيان في الواجهة

السلطة تستخدم الإسلاميين لتبريد الشارع وتستخدم اليساريين لكبح الإسلاميين! عاد الملك من الصين بعد عطلة طويلة، ووجد نخب البلاد تكاد تفترس بعضها. اشتد الجفاف ووقعت عدة هزات أرضية فسرها الشامتون...

كانا حبيبين والعراق ثالثهما

أنت كما الإسفنجة تمتص الحانات ولا تسكر... قنعت بأن يكون نصيبي في الدنيا كنصيب الطير... ولكن سبحانك، حتى الطيور لها أوطان وتعود إليها... وأنا ما زلت أطير. ("قصيدة في الحانة...

المزيد

مكتبات العراق: البدء من جديد.. مرّة أخرى

168:01. هذا عنوان معرض فنّي للتشكيلي العراقي وفاء بلال انطلق يوم 30 كانون الثاني/ يناير في صالة ويندسور بأونتاريو/ كندا. ما سوف يراه زوار المعرض ليس لوحاتٍ فنية أو منحوتات متمايزة، بل مجسمات بيضاء لكتب. سيبدأ البياض بالتلاشي مع مرور أيّام المعرض وستحلّ مكانه ألوان مختلفة لكتب حقيقيّة، ستنقل بعد انتهاء العرض إلى بغداد، وبالتحديد إلى مكتبة كليّة الفنون الجميلة هناك. هذه المبادرة يقوم بها بلال


ربيع مصطفى | 04-02-2016

شتاء الغزّيين في مساكنهم المؤقتة

... طالما أنّ البيوت التي دمّرها العدوان الإسرائيلي لم تُبنَ بعد! - من صفحة وسام نصّار عن إنستاغرام / غزّة