خضر عدنان.. سلاماً

نهلة الشهال | 22-10-2015

قال في المرة الماضية إنّه أضرب عن الطعام لمدة 66 يوماً لأنه يُحب الحرية، وأن فعله لا يبتغي الموت. الشاب الذي اختار ـ على الرغم من امتلاكه شهادة في الرياضيات الاقتصادية من جامعة بيرزيت ـ أن يكون خبَّازاً في قريته عرّابة قرب جنين، لأن "الاستقلال المادي هو أيضاً استقلال سياسي"، يُضرب عن الطعام مجددا منذ 47 يوماً. لا يفهم الإسرائيليون، لا يمكنهم! يفعل الرجل ويلامس الموت وقد يرحل

مواضيع
قنَّنوا زواج المثليين في أمريكا.. فانكشفت أزماتنا الجنسية

ليس غريباً أن تسترعي الأخبار المتعلقة بقضايا الجنس انتباه الهوس العربي به، فيتحول قرار المحكمة الأمريكية العليا بإلزام الولايات الخمسين بتقنين زواج المثليين، إلى قضية جدلية مشتعلة على مواقع التواصل الاجتماعي الإلكترونية في مجتمع مأزوم جنسياً كما هو حال المجتمع المصري مثلاً. فإن كان ذلك مصدر إزعاج مفهوم لأوساط الإسلاميين والمحافظين دينياً واجتماعياً، فإن التناقض الأبرز كان لدى التقدميين الذين


موريتانيا: أي وضع تحت السيطرة؟

يعيش المواطن الموريتاني منذ أشهر في صراع مرير مع حمى الضنك التي تفشت في أنحاء عديدة من البلاد، خاصة في العاصمة نواكشوط، حيث اكتظت المستشفيات بالمصابين بالحمى، لكن ذلك لم يقلق الحكومة ففضلت تجاهله! وحين بدأ الحديث عنه في وسائل الإعلام وتطرق له حزب "تكتل القوى الديموقراطية" اتهمه الحزب الحاكم بـ "تسييس الحمى" لأهداف "غير شريفة"، وأن الأمر محض افتراء. لكن المرض تفاقم


عمران المدينة العربيّة

ليس من اليسير دراسة عمران المدينة العربية، إذ إن تصنيفاتها التفصيليّة بالغة التشعب لجهة بدايات تشكّلها وسيرورتها ودلالاتها، وصولا إلى اتخاذ هذه المدينة أشكالا خاصة وهويات مستقلّة بعد أطوار من التأثر بحضارات سبقت الحضارة العربية الإسلامية في تماساتها الحضارية. ولا ينفصلُ العمران، عموما، عن مفهوم البيئة ((environnement الأشمل. ونعني المفهوم الذي يُدرج، إضافة إلى المؤثرات الطبيعية الخارجيّة، كلّ


العاملات الموريتانيات بالسعودية: قصة المعاناة

خلقت مجموعة من النساء القادمات من السعودية في الساعات الأولى من يوم 11 ايلول/سبتمبر المنصرم بعض البلبلة والجدل، حين تحدثن بصوت مرتفع وغاضب وأسى عن قصص معاناتهن حيث كن: سفرهن عبر مكاتب عمل موريتانية وقّعت معهن عقود كعاملات منازل في السعودية، لتتحول حياتهن لجحيم، لأنه تمّ التنكيل بهن جسديا ونفسيا وفرض عليهن العمل لثمانية عشر ساعة متواصلة في اليوم، دون فترات راحة، وتعرضت بعضهن للاعتداء


ليبيا وأزمة المواصلات

هل يمكن في القرن الحادي والعشرين أن تكون هناك دولة تمتد على رقعة شاسعة ما بين الساحل والصحراء وتطفو على حقول نفط من الدرجة الأولى، وألاّ توجد فيها شبكة مواصلات تربط أطرافها المترامية، مترو، قطار، أو محطات ووكالات باصات عامة. تملك ليبيا استثمارات خارجية بعائدات تكتسح حسابات دول كثيرة في العالم. ولكن وخلال حكم القذافي لأربعة عقود، لم يحظ المواطن بخدمات توازي هذه الثروة. في العام 2011 ــ


سمات إسرائيل المختنقة

لا نسأل إن كانت هذه انتفاضة، ولا إن كانت وتيرة العمليّات والاشتباكات والتظاهرات ستظلّ على ما هي عليه. هذه الأسئلة غير ناجعة، إذا كان الهدف تشكيل صورة اجتماعيّة وسياسيّة متكاملة لما يحدث على الأرض في فلسطين، ولا هي ناجعة لتشييد إطارٍ نظريّ سياسيّ للحالة الثوريّة القائمة. لا يُجدي السؤال عن المقاومة، لأنّها ردّ فعلٍ بتعريفها. فهي تُعرّف بموجب الفعل الذي تناقضه. لذا، فالسؤال هو إسرائيل: ما هي


تونس: الفوز بنوبل لا يكفي لإخفاء الصراع

مع حلول السنة السياسية الجديدة في تونس، فرض نفسه مشروع قانون "المصالحة الاقتصادية" الذي اقترحه رئيس الدولة وصادقت عليه الحكومة في شهر تموز/يوليو كأحد العناوين المركزية للصراع السياسي الدائر في البلاد والذي تبدو جائزة نوبل للسلام عاجزة عن التخفيف من وطأته، هي التي أرادت الاحتفاء "بالنموذج التونسي" للتطبيع مع الإسلام السياسي الراضخ لشروط المصالحة السياسية. <br


قصة صفقة صالح وهادي السرية (2/2): السيطرة على صنعاء

في الجزء الأول من هذه القصة وقائع الصفقة التي وقّعها علي عبد الله صالح وعبد ربه منصور هادي والتي كانت تفترض أن الأخير رئيس مؤقت بانتظار استلام احمد بن صالح الرئاسة، وكيف انقلب هادي على ذلك الاتفاق كان علي عبد الله صالح قد بدأ فعلياً في


لماذا تغيب غزة عن هذه الانتفاضة؟

على الرغم من أن الهبة الشعبية الأخيرة في الأراضي المحتلة أتت لتحْكم مجددا بفشل أنظمة واستراتيجيات الاحتواء والترويض الإسرائيليين للتجمعات الفلسطينية في الضفة الغربية وداخل الخط الأخضر، فإنها وفي الوقت نفسه، تثير تساؤلات صعبة حول آليات المواجهة الفلسطينية لسياسات الاحتلال الإسرائيلي، وحال العمل السياسي والكفاحي للفصائل الفلسطينية وأنماطه. أول هذه التساؤلات يتعلق بدور الفصائل والقيادة


الغاز الطبيعي فى مصر.. فرحٌ تلاحقه انتكاسات

"إنتاج وفير قادم في الطريق ليغير وجه الحياة في مصر".. هي الجملة الأثيرة لدى كل حكومة مصرية عند زف بشرى (حقيقية أو مصطنعة) لمشروع ما، يحاول الحاكم ورجاله من خلاله أن يحجزوا لأنفسهم مكاناً في كتب التاريخ أو مكانة معنوية تقيهم الغضب الشعبي المكتوم، الذي يختمر دوماً ثم ينفجر من دون إنذار وبلحظة غير متوقعة. البشرى الأخيرة تلت إعلان شركة إيني الايطالية عن حقل ضخم للغاز الطبيعي بالمياه


وقائع بداية عام دراسي جديد في مصر

.. لم تمضِ سوى ساعات قليلة على قسم وزير التعليم الجديد لليمين الدستورية حتى واجهته أول أزمة بسبب عدم إجادته للكتابة باللغة العربية، وأخطائه اللغوية والإملائية، وركاكة الأسلوب واللغة الشعبية التي يستخدمها. وقد تم اكتشاف ذلك من خلال صفحته على فيسبوك وما كتبه خلال الأعوام الثلاثة الأخيرة. وأمام العاصفة التي هبت (وصفت الصفحة "بصفر الوزير" تشبيها "بصفر مريم"، طالبة الثانوية


كيف يمكن للقدس الصمود؟

منذ سنوات، دأب أحد الأقارب من أبناء القدس الأصيلين يحذّرني من أنّ المخططات الإسرائيلية للاستيلاء على الحرم الشريف جاهزة بل قيد التنفيذ، وسيتم تحويل ساحاته إلى "حديقة وطنية" ترتبط بالمساحات الاستيطانية اليهودية المقامة في شرق المدينة المقدسة (حيث ستقام "الحديقة التوراتية")، بواسطة فتح "باب التوبة" (المغلق منذ العهد الأيوبي) في الجدار الشرقي للحرم، ثم إقامة


استقلال البحرين..المنسي

في 14 آب / أغسطس، مرّت الذكرى الرابعة والأربعون لإعلان استقلال البحرين، وهي مناسبة لا تندرج في قائمة الأعياد الرسمية، بل لا تعتبرها الأجهزة الحكومية مناسبة وطنية تستحق الاحتفال بها. فالعيد الوطني الرسمي يقع في 16-17 كانون الأول/ ديسمبر، احتفالاً بتولي والد الملك الحالي مقاليد الحكم في سنة 1961. وبمقابل إصرار الأجهزة الحكومية على تجاهل ذكرى الاستقلال، ثمة إصرار بين نشطاء المعارضة على الاحتفال


في السعودية حرب ظاهرة وحروب مستترة

السعودية تقود تحالفاً عربياً يخوض عمليات "عاصفة الحزم" التي تحولت، وبدون مبررات ميدانية الى "إعادة الأمل".. الذي ما زال مفقوداً بالرغم من الاعلان عنه منذ 21 نيسان/ ابريل. الحرب جريمة متكاملة لا عدل فيها غير حيز الدفاع عن النفس. وهي لا بد أن تنتهي إلى نتائج ملموسة وتمهد لحلول مقنعة، كلما كانت واقعية ومنصفة كلما قلَّ احتمال اندلاعها مجددا، ولو بعد حين. عمليات عاصفة الحزم او


المسؤولون الحكوميون والمواطنون

على الرغم من اعتقاد كثير من العرب أنهم يمكن أن يؤثروا في السياسات الحكومية، فإن القليل منهم يعتقدون أنّ القادة السياسيين يهتمون لاحتياجات المواطنين العاديين. وفي جميع البلدان عدا واحد، لا يتعدى عدد الذين يوافقون أو يوافقون بقوة (في زمن الربيع العربي)، على أنَّ الموظفين الحكوميين يهتمون لاحتياجاتهم النصف. وعلاوة على ذلك، لا يوجد أيضاً أي فرق واضح بين البلدان التي شهدت ثورة وتلك التي لم تشهد،


معلّم جغرافيا في "عين العرب"

لم أتوقّع، عندما تقدّمت لمسابقة تعيين معلمي جغرافيا قبل الأزمة السورية بعدّة سنوات، سوى أن يكون عملي في إحدى مدارس مدينتي حلب أو في قرية قريبة، أسوة بالمعلمين المدعومين باستثناء من مسؤول. اعتمدتُ على جهود أبي ونفوذه وتوقعت أن يساعدني عندما صدر قرار تعييني في عين العرب، لكنه لم يحرك ساكنا، ليس لأنه يرفض مبدأ الوساطات، فأبي لم يكن قدّيسا، كما أنّ معارفه كثر في مديرية التربية بحلب، ولكن كما...


روح الأرض

"يسيل الماء إلى أعلى، بل يقفز من الوديان إلى رؤوس الجبال، ليحرم كلّ من سكن السهول من الماء.. يا رجل". هكذا تحدث الشيخ زوبعة لأحد خبراء الاقتصاد الذي رأى لأول مرة الألم في عيون الأهالي. وصف الخبير التفاصيل الدقيقة لما رأى في جولة حول مدينة القمر.. ياريخ.. أريحا، أقدم مدن العالم وأكثرها انخفاضاً في الدنيا. الماء.. الخرير.. الحياة.. لا يوجد كنت أسمع السيل المتدفق من


توريث الذلّ

والدٌ ساخطٌ يعود إلى البيت بعد يوم عمل شاق. يتناول غداءه وهو يحمل مذياعاً في يد، وصحيفة في اليد الأخرى، وفي الخلفية التلفاز. الوجبة لذيذة، أمّا الأخبار فعسيرٌ هضمها: أخبار حروب ودمار وهزائم تفاقم القرحة لديه. وكي ينفّس عن نفسه، يرشف الشاي بالنعناع ويتنهّد قائلاً: "لعن الله العرب! شعب فاشل". وبهذه الكلمات الدينية ينهي وجبته كما تنهي الأم وجبتها قائلةً "آمين". مثل هذا مألوف


أسئلة اللّحظة في مصر

نعيد نشر هذا المقال بتاريخ 23 تشرين الأول / أكتوبر 2016 لراهنيته، وكان نشر في الأصل بتاريخ 26 شباط / فبراير 2015: هل قامت الثورة المصرية؟ المشهد الآن يبدو مرتبكاً وحائراً، والذين قاموا بالثورة أصبحوا يتساءلون بحدة عما حدث، وهل "عُبِث" بالتاريخ، وهل ما مضى كان مجرد أربع سنوات؟ كل هزيمة شديدة المرارة، والعجز أشدّ وطأة من الهزيمة نفسها.


12 مليون مصري مشرد: أحلام "مكافحة البرد" وواقع "مكافحة الشغب"

دعوات تم اطلاقها بشكل دعائي الشتاء الماضى عن فتح ابواب الكلية الفنية العسكرية لإيواء المشردين، ثم تمَّ نفيها، ولم يكترث أحد، فقد مرّ الشتاء وعادت شمس الصيف من جديد. والآن شتاء جديد يأتي وسط نشاط ملحوظ ـ حتى لو بقي تأثيره محدوداً مقارنة بعدد المحتاجين ـ لجمعيات أهلية تعمل بهدوء وتشكل ما أطلق عليه مؤخراً "قوات مكافحة البرد"، في مقاربة مع اسم "قوات مكافحة الشغب" الذي


المزيد
فكرة
"الشّين اللّي فينا"

قبل أشهر، عرض فيلم المخرج المغربي نبيل عيوش "الزين اللي فيك" لأوّل مرّة في مهرجان "كان" السينمائي. وهو يتحدّث عن معاناة أربع عاملات جنس مراكشيات من ذكورية الأحياء الفقيرة التي تأتين منها ومن الزبائن في الأماكن التي تعملن فيها. الموضوع وحده كان كفيلاً بأن يمنع عرضه في المغرب حتى قبل أن يمرّ على الرقابة باعتباره يحتوي على مشاهد إباحيّة ويشجّع على الفسق. لكنّ الضجّة التي ثارت


قتلة متنكّرون

من فلسطين تأتينا هذه الأيّام مقاطع فيديو كثيرة تُظهر استشراس قوات الاحتلال في مواجهة شعب قرّر أن الكيل قد طفح. في أحد هذه الفيديوهات يظهر عدد من المتظاهرين قرب مستوطنة بيت إيل شمال شرق رام الله، في لحظة ما يشهر عدد ممن يفترض أنّهم متظاهرون مسدّساتهم ويبدأون بتصويبها على الآخرين وضربهم، وأخيراً يقومون بمساعدة جنود الاحتلال في اعتقال ثلاثة منهم. هؤلاء لم يقرّروا في لحظة ما خيانة