ملاحظات عن "الجهاديين" في تونس

أكدت عملية شاطئ سوسة المريعة، التي ذهب ضحيتها 39 سائحا، والتي نفذت بعد حوالي ثلاثة أشهر فقط من عملية متحف باردو في العاصمة، تصاعد خطر العنف الجهادي في تونس. بيد انها كشفت في الآن نفسه فشلاً رسمياً في التعاطي معه، لم تفلح في التغطية عليه اصوات "خبراء" و "محللين" سيطروا على المشهد الإعلامي، فراح بعضهم يوجه الاتهام لقوى خارجية متربصة بتونس وحداثتها الأسطورية، والبعض الآخر


ألفة لملوم | 06-08-2015

عين على أميركا

نهلة الشهال | 05-09-2012

ما زال أمام العالم متسع من الوقت قبل الانتخابات الرئاسية الأميركية، في تشرين الثاني/نوفمبر المقبل، حين سيتنافس ميت رومني وباراك أوباما. هناك ميل في المنطقة العربية إلى اعتبار ذلك «الموعد» لحظة مصيرية... افتراض أن رومني، المرشح الجمهوري المورموني المحافظ، والذي اختار أحد ابرز النيوليبراليين كنائب له، سيتجه فوراً لإشعال العالم بالحروب، والى ضرب سوريا (لو بقي النظام السوري على شراسته حتى

مجد المسلسلات التركية مستمر

بدأت بشائر العطلة في الثانوية، فسألتُ التلاميذ عن برنامجهم خلال العطلة الصيفية. من خلال تلخيص الأجوبة يظهر أنه في المجمل سيذهب الأولاد إلى البحر وستشاهد البنات المسلسلات التركية. ففي سن السادسة عشرة، يشتد الفصل بين الجنسين. تشتد الرقابة على البنات حرصا على سمعتهن من تجارب الحب. وعليهن ملازمة أمهاتهن ليسهل عليهن إعادة إنتاج نمط حياتهن. أي الزواج إن شاء الله. سألتُ تلميذة: هل ستتابعين


محمد بنعزيز | 24-05-2015

صورة إلى جانب الموت

عمر الجفال 2015-05-20

"وَيَأْتِيهِ الْمَوْتُ مِن كُلِّ مَكَانٍ وَمَا هُوَ بِمَيِّتٍ" [سورة إبراهيم:17]   يُحصي العراقي على أصابعه عدد المرّات التي نجا فيها من موت محقّق. يُزايد في ذكر اللّحظات المرعبة كلمّا انفتحت...

صناعة العقاب فـــــي العراق

عمر الجفال 2012-09-05

مثلما يعدُّ سجنُ الباستيل في فرنسا الأكثر شهرة، رغم سجونها الأربعمئة، لكون نزلائه من المفكرين والقادة النبلاء، فإن سجن «نقرة السلمان» يعدُّ الأكثر شهرة في العراق، رغم انتشار السجون في...

صيف اجتماعي حار في تونس

حسان حاجبي 2012-09-05

تعود اليوم الاحتجاجات الاجتماعية الى مهدها الاول، بعد ان عرفت البلاد التونسية هدوءا نسبيا، رغم بعض الوقفات ذات الجماهيرية المحدودة. فقد تحركت خلال هذا الصيف سيدي بوزيد، مدينة البوعزيزي التي...

المزيد

درس ليبي جديد

ذكّر تخبُّط البرلمان الليبي الجديد ("المؤتمر الوطني العام")، طيلة الأسبوع الماضي، أولاً في إقراره قانوناً يمنح أعضائه الـ 200 الامتيازات المالية نفسها الممنوحة لرئيس الوزراء، ثمّ في إلغائه بعد 3 أيام فقط، بمدى ضخامة المهام الملقاة على عاتق الليبيين: الاتفاق على عقد اجتماعي ينتقل بهم من حالة العيش في بلد، إلى العيش في دولة. في الحدث الأساسي، أي إقرار القانون الوقح، قدّمت ليبيا درساً عن القاعدة


أرنست خوري | 05-09-2012