مجانين؟

نهلة الشهال | 25-06-2015

يطلق المؤلف الموسيقي درور فيللر العنان لسكسوفونه الذي لا يفارقه، بينما يُبحر قارب الصيد "ماريان" فوق مياه البحر المتوسط الهادئة في مثل هذه الأيام من السنة. فيللر أصبح سويدياً منذ عقود، متخلياً عن جنسيته الإسرائيلية. انطلق المركب من ميناء في السويد وسار في بحر الشمال ثم المحيط الأطلسي وعَبَر مضيق جبل طارق إلى المتوسط. توقف في أكثر من مكان وقال ركابه ما عندهم في اجتماعات عامة

مواضيع
في حضرة الشيخ إمام

كنت صغيرة وأترك في البيت لرعاية أخويّ ليالي زيارة أبي وأمي لبيوت الأصدقاء للاستمتاع بغناء الشيخ إمام المحظور في القنوات الرسمية حتى اليوم – شكرا للذاكرة الجماعية وتسجيلات الكاسيت والساوند كلاود. فكلماته ما زالت تحمل غضبنا وأحلامنا.. قبلت الفرصة المتاحة لي لأكمل دراستي العليا في الولايات المتحدة الأمريكية. كانت أول رحلة لي أغادر فيها أرض الوطن وأبقى بعيداً عنه لمدة طويلة. غياب قد


الآن يفرحني سؤال: من أين أنت؟

أفرح الآن عندما يسألني أي شخص: من أين أنت؟، وأتمنى أن يسألني كلُ من يصادفني في الطريق هذا السؤال، لأجيبه أنا من هّنا، أنا من عراق المنشية.كم كان السؤال محيراً في زمن مضى، يوم كنتُ لاجئاً في الأردن، وكان يأتي السؤال محملاً باحتمالات كثيرة. كنتُ أجيب أنا من مخيم البقعة، لتنهمر الأسئلة بعد السؤال: من وين من فلسطين؟ أجيب: من عراق المنشية، ويتابع: وين عراق المنشية؟ وهُنا أُغرقُ في الشرح:


شعار الأغنياء: هذا من فضل ربي

بحسب مجلة فوربيس التي تحصي أغنياء العالم، فإن ثروة أغنى رجل في المغرب زادت 600 مليون دولار في عام واحد، بين 2012 و2013، وانتقلت من 2.5 مليار دولار إلى 3.1 مليارات دولار. وهذا رقم مهول في بلد مثل المغرب. لتسليط الضوء عن الموضوع سألت أستاذا جامعيا في الاقتصاد: كيف أجد إحصاء عن الدخل وتوزيع الثروة في المغرب؟أجاب «جواب هذا غير موجود. لا توجد إحصاءات للأملاك والمداخيل». كل عام


«الربيع العربي» والعولمة

دخلت أنظمة ما قبل «الربيع العربي» العولمة باكراً، ولو كان ذلك من الباب الضيق، وبتفاوت كبير. كان أنور السادات أول من رفع شعار الانفتاح الاقتصادي الذي نادت به «مدرسة شيكاغو» الليبرالية، هذه التي كانت التشيلي بعد اغتيال إلينده أول من طبق قواعدها. إلا ان نجاح السادات كان محدوداً جداً بالمقارنة مع نجاحات التشيلي آنذاك، فلم يتمكن الرئيس المصري من رفع الدعم عن


البحرين وادعاء الإنجازات

يزخر الخطاب النسوي الرسمي في البحرين، سواء في ظاهره أو في تجلياته، بالأنا المتضخمة حد الثمالة، مقروناً بالظاهرة الاحتفالية الفقاعة التي ما فتئت تنتشر ويتسع مداها وتأثيرها، وانما في محيطها ليس إلا. يمثل هذا الخطاب مشهداً من مشاهد تسليع الذات وتسويغها على مستوى الإعلام المرئي والمسموع والمكتوب، حيث يتمتع أصحابه بوسائل الهيمنة، من مال وإعلام. بيد انه يواجه آلاف النسوة المتشحات بالسواد،


بائعة ورد بغدادية تستقبل يوم المرأة العالمي بيوم عراقي تقليدي

في ساحة الأندلس وسط العاصمة بغداد، لا تبدو شيماء الوتار، صاحبة محلّ "زهور المايا"، متحمِّسة لقدوم يوم المرأة العالمي، لاسيما وأن هذه المناسبات أصبحت لدى العراقيين "ترَفيَّة". شيماء من العائلات المعروفة التي تنتمي إلى الطبقة الوسطى. وهذه انمحت من خريطة المجتمع العراقي بعد أن عانت ما عانته في ظلِّ عقدين كانا سبباً في خلخلة الطبقات الاجتماعية في العراق. وبعد


الزواج المبكر في موريتانيا: كم فاطمة في هذا العالم؟

لم يكن يخطر على الإطلاق في بال فاطمة ذات العشر سنوات، المفعمة بالحيوية والمنطلقة الضحكات، أن غياب شمس ذلك النهار الذي قطعت فيه والدتها لعبها مع أترابها بدعوتها الصارمة للدخول الى المنزل (الخيمة) ينذر بأن تغيب معه طفولتها أيضا. دخلت فاطمة مرغمة لترى أمها مرتبكة كعادتها منذ وعت فاطمة على الدنيا، ولتسمع "الحناية" المنهمكة في تحضير الحناء، تقول لها: هذا لك تعالي لأضع لك الحناء يا


قـصــة نســاء مـن حـلــب

محاولة لإسقاط السلطة في أواخر الليل ومن شرفة المنزلسيبدو الأمر غريباً، حين خرج «مواطن» إلى شرفة منزله في أواخر الليل ليسقط السلطة بصوت عال، مطلقاً عليها أوصافا شنيعة. لم يُسَمِّ رموزها بأسمائهم الحقيقية بل بما يدل عليهم، ويستطيع معرفتهم عموم السوريين دون عناء. لن يسأله أحد من أبناء حيّ «بستان الباشا»: لماذا لا يخرج في تظاهرة، من


المــرأة المصريــة بـيــن برلمان همَّشها وآخر يستبعدها

واجهَ وضعُ المرأة المصرية، سياسيا واجتماعيا، مفارقة بعد انطلاق ثورة يناير. فهي تجد نفسها مهمشة ومقصاة عن دوائر صنع القرار، وإدارة الدولة، وتمثيل الشعب في غرفته التشريعية. الكثير من التجارب تخلص إلى أن فترات الثورات والتغيير يصحبها تراجع في وضع النساء نتيجة عدم استقرار الأوضاع، وتغليب النساء لانغماسهن في العمل الوطني على مطالباتهن الخاصة. وخلال العامين الفائتين بقيت النساء المصريات في


جــدتــي ســـيـّـدة الحـــكــي

في بداية 2009، عام تأديب الصحافيين في المغرب، حلمتُ أني اعتقلتُ بسبب مقال عن النخبة المترهلة، الهرمة والفاسدة. وقد اضطرت جدتي لقطع 700 كلم لزيارتي. رأيت المحنة التي تعرضت لها وهي تقف باكية في صف طويل بين مئات النساء وعشرات الرجال في باب السجن. استيقظت مفزوعا. أخجل من دمع جدتي. بعدها صرتُ أجد صعوبة في كتابة المقالات السياسية. ركزت على تحليل الأفلام. فبعد كل هذا


السعودية: لماذا يفوز الرجل دوماً؟

الخبر صحيح، لم يكن تلفيقًا ولا تشهيراً بداعية إسلامي يبثّ مواعظه الجليلة على شاشاتنا ويحثنا على تطبيق الشريعة. لمى، ابنة الخمس سنوات، راحت ضحية تعذيب متكرر من والدها فيحان الغامدي بحجّة أنه يشك بسلوكها. ابنة الخمس سنين التي لا تعرف غير ألعابها، خضعت جثتها لفحص عذرية، وتفهّمت هيئة حقوق الإنسان السعودي مخاوف الذكر الحاكم، ففحصوها ووجدوا أنّ الفتاة التي لم تبلغ بعد سن الدخول الى المدرسة ما


مفارقات نون النسوة فــي مجـلـــس النواب الأردنــي

صفقت ناشطات في الدفاع عن حقوق المرأة طويلاً للإنجاز التاريخي الذي حققته نساء الاردن خلال انتخابات مجلس النواب السابع عشر التي جرت في 23 كانون الثاني/ يناير 2013، حين تمكَّنت يومها من حجز ثلاثة مقاعد تنافسياً تحت قبة المجلس. بهذا الإنجاز، سجلت النساء حضوراً غير مسبوق في تاريخ المجالس النيابية في المملكة الذكورية، حين بلغن الرقم ثمانية عشر، الرقم الذي أتمه وصول خمس عشرة سيدة الى المجلس


بت أحمد: جندرة بلا ضفاف

كان عليّ أن أحتفي بيوم المرأة العالمي هذا العام بكتابة أكثر ذاتية بغية البعد عن الخطابية المطروقة والاقتراب من الحميمية. فقررت الكتابة عن والدتي: فاطمة أحمد بابكر أو بت احمد - كما اشتهرت.


التجنيس الأمني في بلدان الخليج العربي

في الرابع من كانون الثاني/ يناير 2007، فاز العداء البحريني مشير سالم جوهر في سباق الماراثون في إسرائيل، فأصبح بذلك أول رياضي من بلد عربي يشارك في بطولة رياضية إسرائيلية. لم يفرح البحرينيون بمنظر مواطنهم وهو يحمل علم بلادهم في إستاد طبريا الرياضي. بل قابلوه بضجة استنكار، سارع بعدها اتحاد ألعاب القوى البحريني لشطب اسم ذلك العداء من قوائم الاتحاد، وقررت السلطات سحب جواز سفره وتجريده من اسمه


تمايز طبقي بنكهة رمضانية في اليمن

لرمضان في اليمن سمة خاصة من حيث أنواع الأطعمة، والحنين إلى التدين، وبروز التكافل الاجتماعي، غير أن التمايز الطبقي يبقى سائدا في وجبات تأخذ التسمية نفسها.اجتماعيا، لا يزال كثير من اليمنيين يحافظون على عادات متوارثة إذ يحملون إفطارهم في رمضان، ويتوجهون إلى المسجد قبل أذان المغرب، ويتجمعون هناك في حلقات، ويخلطون الأطعمة للاشتراك في وجبة الإفطار السريعة، ويدعون إليها الموجودين في المسجد. ويشمل


دمشقي

كانت ظهري دوما، وسندي. طغاة يحكمونها أو أبطال، يخونون ويضحون، يخطئون ويصيبون، نظام يرتهن شعبه، إلا أن البلاد تلك هي ظهري وسندي، وركن الأمان: مهما حصل، فدمشق ستبقى، دمشق سترفعني إنْ أنا سقطت، حتى وإن كانت هي من أسقطني. على وقع المدينة السرمدي أحيا أيامي في قيظ الصيف وبرد الشتاء القارس. في المنزل المزنّر بالياسمين كما كل منازل المدينة - مدينتي - التي تفرض نظامها عليك: متى


فكرة
أمام الشاشة

العجز سمة المرحلة أمام ما تنقله الشاشات على اختلافها من سوريا، وهو عجز لا يُكافَح سوى بتناول المزيد من جرعات التغطية التلفزيونية المسبّبة بدورها له، جرياً على قول الشاعر «وداوني بالتي كانت هي الداء». هكذا، وبسبب سرعة انتقال الحدث في غضون أسبوعين، من مجزرة الغوطة، إلى ملاحقة تصريحات أصحاب القرار في سيناريوهات «ضربة أو لا ضربة غربية على سوريا»، وصولاً إلى أخبار بلدة


النساء في زمن الانتفاضات

تخبرنا الأدبيات المكتوبة والشفهية العديدة للثورة الفلسطينية ويوميات مخيمات اللجوء، كيف ثبّت الكفاح المسلَّح للشعب الفلسطيني، في الداخل والشتات دور النساء وحضورهن العام رغم أنف الرجل وذكورية المجتمع المحافظ. في فلسطين، ومخيمات اللاجئين في الداخل والأردن ولبنان وسوريا، غيّرت الثورة من مكانة المرأة في المجتمع، وتمّ ترسيخ جزء من هذا التغيير كي لا يظل محصوراً في زمن المعركة ومقتضياتها. حصل