BDS وكسب معركة الضمير

نهلة الشهال | 18-02-2016

حركة "المقاطعة وسحب الاستثمارات وفرض العقوبات" (BDS) على إسرائيل تثير جنون هذه الأخيرة. وقد اضطرت شركات عملاقة مثل أورانج وفيوليا للانسحاب من استثماراتها في إسرائيل في الأشهر الأخيرة (وقبلهما فعل سواها)، لأنها وجدت أن كلفة "الصمود" هناك تتعدى المكاسب، وبالأخص حين يتحقق تهديد بمقاطعتها استهلاكياً في العالم أو حين تُفتضح طبيعة مشاركاتها الاستثمارية تلك ويتبين أنها تختلط

مواضيع
"البصارطة": ألم قرية مصرية صغيرة

قرية متوسطة الحال كآلاف غيرها وآلاف أخرى أقلّ منها، بيوت تحاذي فيها الحياة خط المياه المتسرب من بلاعات الصرف الصحي. في "البصارطة" أسباب كثيرة للنجاح الذي لا يأتي أبداً دون ما ينغصه. فهى الأعرق فى صناعة الأثاث بمحافظة دمياط الشهيرة حيث بها ما لا يقل ـ حسب تقديرات ـ عن 100 ألف عامل ماهر. ولكن شاء لها القدر كعشرات غيرها أن تقع في المنتصف على خط الاكتواء بين قطبي المواجهة...


عن عذابات "علي البدري"!

قبل التلفاز، كانت الحكاية إحدى وظائف الأمومة، حتى أننا درجنا على نسخ مواضيع التعبير السنوية عن "عيد الأم" من كتب الإنشاء التي تزخر بتعداد موجبات تقدير الأم، فإذ بها إلى جانب سيل الخدمات التي تؤديها، لا تهمل واجبها الاجتماعي والوطني بزرقنا بحقن "الثقافة" عبر حكايات ما قبل النوم. كانت حكاياتنا مفعمة بالوعظ والأحكام. إحداها مثلاً حكاية "عروج ومروج" التي تشبه حكاية


أسكتْ لكي لا تصير أضحوكة

ما أمتع الإمساك بالميكروفون لأطول وقت أمام جمهور مُصغٍ. ما أحلى أن تكون لك الكلمة - اللوغوس. ما أحلى أن تتحدث حتى تشبع في محاضرة أو ندوة أو برنامج تلفزيوني. لكن هل لديك ما تقول؟ طبعا، وتعتقد أن الآخرين ليس لديهم ما يقولونه. وهذا وصف لمداخلاتهم من خلال وقائع متكررة بعد أن كثرت الندوات والورشات والقنوات والإذاعات وشاعت الميكروفونات وشاعت معها التفاهة والسفاهة.. هناك مدير جلسة يتحدث


العراق: الحاضر والمستقبل للبيع

يُطبق الماضي الأليم على العراقيين، بينما بات المستقبل بالنسبة لهم مجهولاً. وحده الحاضر، اليوم، الضاغط على صدورهم بعد أن تُرك للساسة وأحزابهم التي وضعت كرامتهم وأمنهم وصحّتهم وتعليمهم على طاولة القمار وأخذت ترمي الورقة تلو الأخرى وتخسرها، بينما هم ينزوون يائسين وطيّعين للموت.


نشأت ملحم: نجمةٌ في قاع البئر

انتهت قصّة نشأت ملحم. لم تعد أسئلة التفاصيل فاغرة الفم، الأجوبة أغلقت الدائرة.. وحبستنا داخلها، بين تخبّطات أكثر حدةً وقسوة. نشرت المخابرات الإسرائيليّة فيلماً قصيراً مركباً من مقاطع وُجدت على الجهاز الخليويّ الخاص بمُنفّذ عملية تل أبيب. في الفيديو يتكلّم الرجل ويُشير إلى عينيه، لكننا نرفض التحديق بهما. نتمترس بما لنا، بمواقفنا التي لا تُخطئ أبداً، أو بآرائنا التي إن فشلت بتوصيف الواقع، اتهمنا


تمثيل بمتناول اليد لعالم ليس بمتناول اليد

هناك مفارقة يختبرها سكّان عمّان جيّداً: الفرق بين الغرب والشرق الجغرافي الذي يحيل إلى تقسيم طبقيّ حاد. في تقرير لقناة الجزيرة بعنوان "منسيون - منطقة السويمة قرب البحر الميت"، يقول محمّد صالح، أحد سكّان القرية (74 كيلومترا جنوب غرب عمّان، وحوالي 1.5 كيلومتر شرق البحر الميّت) "نحن فقط نشاهد. وأنت تمشي وتنظر إلى السويمة تشعر بالفرق بين غرب الشارع وشرقه كالفرق بين الأبيض والأسود،


تونس: عندما تنهار مدرسة الجمهورية

تتراجع مدرسة "دولة الاستقلال" أو "مدرسة الجمهورية''، وهي العنوان الأبرز لتجربة التحديث التونسية المميزة في العالم العربي، وتتآكل. يتفق الجميع على أنها لم تعد مثلما كانت عليه، وقد أصاب مفاصلها خللٌ كبير. ومَواطن الخلل كثيرة. تطفو بين الحين والآخر مؤشرات تشي بأن المدرسة تنهار ويتراجع دورها في ترسيخ القيم الوطنية وتلك الأخرى الكونية، بعد أن اختزلت في إطار ما يسمى


يمن مفتوح على كل الاحتمالات.. إلا العدالة

لطالما كانت أكبر مخاوف المملكة العربية السعودية قيام حكم ديموقراطي عادل في الجارة اليمنية، مما سينعكس إيجاباً على اقتصاد هذه الدولة الثرية بمخزونها الثقافي والبشري والطبيعي، وسيضر بالدور المحوري للمملكة في الخليج العربي والعمق الإسلامي والدولي. هي التي أدخلت إلى اليمن ما عرف بـ "جامعة الإيمان" والداعية المتطرف الزنداني، وتغذي بالمال والمقاتلين تنظيم "القاعدة في شبه الجزيرة


صلة شرذمة العراق بحقوق النساء

غرق العراق منذ سقوط نظام صدّام حسين على يد القوات الأميركية في العام 2003، في موجة عنف ذات بعد طائفي، وفي فوضى سياسية غير مسبوقة. صحيح أن جذور إضعاف الدولة وانهيار المكونات الاجتماعية والاقتصادية للمجتمع، تعود (على أقل تقدير) إلى ضربات "التحالف الدولي" بقيادة الأميركيين في العام 1991 والكارثة الإنسانية الناجمة عن الحصار الاقتصادي الذي فُرض على الناس، إلا أن العراق لم يكن متشظياً


مصر السيسي: حينما اختفت «إسرائيل» من خطاب المؤامرة

تتزامن هذه الأيام ذكرى رحيل عبد الناصر، وتليها ذكرى انتصار تشرين أول / أكتوبر 1973. ويتأكد للمصريين والعرب يوماً بعد يوم أن قطيعة جذرية أحدثها السادات مع عهد سلفه. فليس دقيقاً أن حكم السيسي امتداد لحكم العسكر منذ 1952، والأدق هو أن السيسي ابنٌ شرعي لنظام السادات الذي أسسه بين زيارة القدس 1977 وتوقيع معاهدة السلام 1979. نظام عسكري بوليسي نيوليبرالي صديق لإسرائيل وتابع لأمريكا،


الوَحش

يصرخ الوحش أنا في خطر وتدوس قدمه الهائلة عشرين بيتًا على رؤوس أهلها. عاديون جدا أهلها. يتراوح طولهم بين 50 سنتيمترا و180 سنتيمترًا. وزنهم بين 5 كيلوغرام و75 كيلوغراما، وأحدهم وصل وزنه حتى 115 كيلوغراما. عيونهم مألوفة، معظمها عسلية وسوداء. هنا وهناك تلفتك بضع عيون خضراء وزرقاء. شعورهم تتراوح بين الأسود الفاحم وبين الأبيض الرمادي. ولو دققت لرأيت منهم من يرتفع جسده تحت تسريحة سريعة بالبني وحتى


الساعة الأخيرة... قبل الحجاب

قبلها بسنوات، كانت تدرس الطب في جامعة حلب. ترافق الليل وحيدة إلى دمشق لزيارة أبيها. هناك تصفق الهواء براحتها، وتعبر كرمح بين غرف العمارة التي تمنح ورقة الزيارة للسجين الغائب في أعماق الظلمة. تمضي رشيقة كنسيم أليف في لباسها الخفيف، الحذاء الرياضي الأبيض الممسوح بالليفة المشبعة برغوة الصابون، بنطال الجينز الأزرق الكالح، البلوزة القطنية الطويلة. خفيفة حمولتها، وهي بعض من إدارات مصروفها


المشـهــد الخـلـفــي للـربـيــع العــربــي ـ الأمــازيـغــي

عرف شهرا فبراير ومارس 2012 احتجاجات عنيفة في مناطق ريفية بعيدا عن المدن المغربية التي كانت تجري فيها جل الاحتجاجات منذ أحرق البوعزيزي نفسه. تتابعت هذه الاحتجاجات في مناطق مختلفة، الجامع بينها أنها تجمعات سكانية ريفية صغرى. في بعضها لم يسمع من قبل صوت احتجاج قط. تبدأ المسألة بالمطالبة بالماء أو بالطريق. وفي كثير من الحالات جرى تدخل أمني عنيف للتخويف، لكن جاءت النتائج عكسية فهجم الناس على ممتلكات


فكرة
قتلة متنكّرون

من فلسطين تأتينا هذه الأيّام مقاطع فيديو كثيرة تُظهر استشراس قوات الاحتلال في مواجهة شعب قرّر أن الكيل قد طفح. في أحد هذه الفيديوهات يظهر عدد من المتظاهرين قرب مستوطنة بيت إيل شمال شرق رام الله، في لحظة ما يشهر عدد ممن يفترض أنّهم متظاهرون مسدّساتهم ويبدأون بتصويبها على الآخرين وضربهم، وأخيراً يقومون بمساعدة جنود الاحتلال في اعتقال ثلاثة منهم. هؤلاء لم يقرّروا في لحظة ما خيانة


المصور شوكان: أكثر من 850 يوم في السجن من دون اتهام

حائط "ليسيه الحرية" - شارع محمد محمود - القاهرة 2013 - تصوير شوكان (اعتقل المصور الصحافي المصري الشاب محمود عبد الشكور أبو زيد المعروف ب"شوكان" (27 عاماً) يوم 14 آب/اغسطس...