دفاتر السفير العربي: مواجهة كورونا وفداحة إصاباته ليست تقنية أو طبية فحسب

هل يشرب أم يغسل يديه؟ وهل يضيق نفَسه بسبب إصابته بالوباء، أم لانقطاع الماء والكهرباء عنه، واختناقه وسط المكان الضيق والمكتظ؟ وكيف يُصدّق السلطات التي لم تكف عن الكذب عليه طوال حياته، وعن إهماله، وهي لا توفر للمرضى اللقاحات ولا العلاجات ولا حتى إمكانية الاستقبال في المستشفيات، ولم تكفّْ أبداً عن نهبه. وهل الإجابة على هذه الوضعية بإهمال التعليمات القليلة التي بيده تطبيقها هو جهلٌ وتخلف، أم شكلٌ - ولو انتحاري - من التمرد؟
2021-08-21

نهلة الشهال

أستاذة وباحثة في علم الاجتماع السياسي، رئيسة تحرير "السفير العربي"


شارك
سيول عدن بتاريخ 22 نيسان/أبريل 2020 بعدسة المصور راجح عبد الرب (من أرشيف مركز صنعاء للدراسات الاستراتيجية).

تقديم

المجتمعات تواجه كورونا 

تنقل النصوص المنشورة هنا هذا الجانب من الصورة من سبعة أماكن مختلفة: العراق واليمن ومصر ولبنان وفلسطين وموريتانيا والجزائر.

فقد أثبتت أزمة جائحة كورونا أن كل الإجراءات والتدابير والحلول التي تقررها السلطات يمكن أن تبقى بلا نتيجة طالما يعيش أغلب سكان أي مجتمع في مساكن متداعية، متكدسين بكثافة في مساحات ضيقة، ضعيفة التهوئة، وبلا بنية تحتية صحية.

تعاني الأحياء العشوائية بالطبع من هذه الأوضاع، ولكن هناك أيضاً أحياء “شرعية” تعاني منها: أحياء قديمة، أو أحياء جديدة بنيت كمساكن شعبية وتدهورت بسرعة. ولا بد في السياق من الالتفات إلى مسألة إمكانية وصول تلك المساكن إلى المياه الجارية النظيفة، وأيضاً مشاكل التنقل من والى تلك الأحياء، التي غالبا ما تتم بوسائل نقل مكتظة ومتداعية، علاوة على ندرتها.

تتطرق نصوص هذا الدفتر إلى تهالك الأوضاع الاقتصادية للناس، حيث يصبح شراء كمامة متعسراً، ناهيك عن الحصول على أي دواء، هذا عندما تكون هذه الأشياء متوفرة أصلاً! ويصعب في أغلبية مجتمعات المنطقة العربية الكلام عن حالة صحية سليمة للناس، باعتبار انهيار قدرتهم على الحصول على الغذاء أصلاً... وباعتبار وجود أمراض أخرى، بعضها وبائي وخطير، وبعضها الآخر يتعلق بالصحة العامة (كفقر الدم مثلاً، وسواه) وهي سابقة على كورونا (ومستمرة معه، أو متجددة بسببه)، وتفتك بالناس، إضافة لتأثيرها على قوة مناعتهم.

وهناك ضعف المؤسسات الصحية بشكل عام، أبنية لائقة وتجهيزات أساسية وطواقم طبية وتمريضية (مما تناولناه في الدفتر الأول عن الوباء). ضعفها الكمي والنوعي معاً، وخلو مناطق بأكملها منها، أو اكتظاظها المريع في أماكن أخرى، ووجود تفاوت طبقي حاد في الخدمات المعروضة على الناس.

كما يبرز الفارق الهائل بين ما يُفترض أنه المطلوب، ويُعلَن عنه ك”مبادئ”، وما هو فعلياً ممكن ومتوفر من قبل السلطات، المهتزة وغير الكفوءة، والتي تردد بشكل ببغائي ما تقوله المنظمات الدولية المعنية أو “تترجمه” على طريقتها...

وهناك القناعات الشائعة التي تخص هذا الوباء، وهي تتراوح بين عدم تصديق ما يقال عنه من قبل السلطات، بل والارتياب بها (وهي المعتادة بنظر الناس على الكذب وعلى تخويفهم للجمهم الخ..). ويمتلك هذا البعد - وهو سياسي بامتياز - أهمية كبيرة، إذ يَحُول دون قبول الناس للإجراءات التي تعلنها السلطات (بما في ذلك الإقبال على اللقاح)، وإهمالها أو مخالفتها. كما أن الشروط الاجتماعية التي يحيون وسطها تعزز عدم الاكتراث بالوباء واعتبار أنه “من جملة المصائب”، بل وليس أشدها من بين ما يعيشون.

وهناك بالطبع نوع من "القدرية" في التعامل مع المرض، يغرف من ثقافة وقيم راسخة، وخرافات غير علمية حوله، مما شوهد في العالم كله وليس في منطقتنا فحسب.

وهناك المناسبات الدينية – لكل الأديان والطوائف - حيث يحتشد الآلاف وتنتشر العدوى. وهناك قوة العادات التي تجعل التخلي عن المناسبات الاجتماعية سلوكاً غير مقبول.

... وهذه كلها عوامل تساهم في تصعيب المواجهة مع الجائحة.

يمكن تحميل الدفتر في صيغة ملف بي.دي.أف (PDF)

مقالات من العالم العربي

… وكم من علاء! عن الاعتقال في مصر

إيمان محمد 2021-09-23

تؤكد الدكتورة عايدة سيف الدولة، الطبيبة النفسية، والاستاذة الجامعية، والحقوقية البارزة، ومديرة برنامج تأهيل ضحايا العنف والتعذيب في "مركز النديم لمناهضة العنف والتعذيب"، أن بعض المساجين - حتى بعد فترة...

للكاتب نفسه

الكل سواسيةٌ في الفساد؟

يحدث أن تعجز السلطة عن "الضبط وإدارة الحشود"، لأنها انكشفت تماماً، فلا تعود الاستقطابات الطائفية مثلاً - والتي جرت رعايتها وتنميتها طويلاً - سوى غرائز وليس قنوات للنفوذ، ولا يبقى...