الخوف على سوريا

نهلة الشهال | 29-08-2012

من يمكنه الادعاء، أياً تكن قناعاته السياسية، بأنه لا يشعر بالخوف من سوريا، وعليها؟ من ذا يقارب الوضع السوري مليئاً بالثقة بالنفس وبالحماسة؟ هل تلك هي حال مؤيدي النظام القائم؟ بعضهم يؤيده لغرض في نفسه، وبعضهم الآخر لمصلحة مرتبطة بموقعه أو بتاريخه، وآخرون يعتمدون على منظار أحادي الرؤية لا يرى إلا الاعتبارات الجيوستراتيجية، وأخيرون سينيكيون يعتقدون أن السياسة والأخلاق منفصلان، وأن الغاية تبرر

مواضيع
ما الذي يجري في تعز..

خلال جولة المفاوضات الأخيرة في سويسرا بين أطراف الصراع اليمني، حضرت مدينة تعز كأحد العناوين الرئيسية للمحادثات التي تفجّر الخلاف حولها، حيث استخدم ممثلو الحوثيين وصالح طلب رفع الحصار عنها كورقة للمساومة، على الرغم من إنكارهم العلني للحصار، وذلك في استثمار منهم للضغط الذي يترتب على السعودية وعلى حكومة هادي من بقاء المأساة الإنسانية فيها، مما يفصح عن حساسية منخفضة للغاية لما يؤدي له هذا الحصار


صحافة العراق: التمنع في الداخل والتسهيل للخارج

ليس العراق مكاناً آمناً.. وهذا بات من مسلمات الحياة فيه. ولكن أن تكون صحافياً في العراق فذاك يضيف انعدام أمان آخر إلى حياتك، فالعراق أحد البلدان الأكثر خطورة في العمل الصحافي، فضلاً عن كونه أحّد أكثر البيئات الآمنة للإفلات من العقاب، خاصّة في حالات القتل والضرب والإهانة التي تجري ضدّ الصحافيين من قبل القوّات الأمنية الحكومية أو من الفصائل المسلّحة التي تجول في طول البلاد وعرضها. إلى


السودان: أبناء الشمس

الظاهرة اللافتة للانتباه في مظاهرات السودان التي اندلعت في الاسبوع الماضي، هي قيام الشباب ـ حصرياً ـ ممن هم دون الخامسة والعشرين بها. ويتأكد ذلك من سجل الوفيات والإصابات. وهذا يعني أن أعمار هؤلاء تُطابق عمر النظام المولود في العام 1989، وأنهم لم يعرفوا أو يعيشوا في ظل حكم غير ذاك الحالي. فكيف عجز النظام، رغم الجهود الهائلة التي بذلها، عن جعلهم جزءا أصيلا منه، بينما هو تحصن بما أسماه...


الأردن: عتمة الكترونية في وضح النهار

استفاق الأردنيون الأربعاء 29 آب/أغسطس 2012 على "عتمة الكترونية" ليوم واحد لفّت نحو 700 موقعاً إخبارياً ومدونة شخصية. طالعت "العتمة" متصفحي المواقع الإلكترونية مع عبارة: "قد تحرم من محتوى هذا الموقع في ظل تعديلات قانون المطبوعات والنشر الأردني والرقابة الحكومية على الإنترنت". المنخرطون في الحملة دقوا ناقوس خطر انزلاق الأردن إلى مصاف دول تصنفُ عدوّة للإنترنت


الطلاق... أين يقف من يحكي الحكاية؟

عاشت لطيفة قصير في الجحيم. حاولت الخروج منه فارتقت للدرجة التالية في سلّمه. وفي كل محاولة خلاص ترتقي درجة. وبعد الدرجة السابعة في السلم سقطت نائمة في بهو البيت. دخل ولداها الصغيران، حاولا إيقاظها. فشلا. استعانا بالجارة. بعد لحظة صمت شرحت لهما: ماتت... سألا بلهفة: ومتى تستيقظ؟ ما الذي جرى؟كلكم تعرفونه، وقع قرب باب بيتكم. وقع في الشارع الذي تسكنونه. لم تروه؟ لا مشكلة. دققوا جيدا.هذه


المشـهــد الخـلـفــي للـربـيــع العــربــي ـ الأمــازيـغــي

عرف شهرا فبراير ومارس 2012 احتجاجات عنيفة في مناطق ريفية بعيدا عن المدن المغربية التي كانت تجري فيها جل الاحتجاجات منذ أحرق البوعزيزي نفسه. تتابعت هذه الاحتجاجات في مناطق مختلفة، الجامع بينها أنها تجمعات سكانية ريفية صغرى. في بعضها لم يسمع من قبل صوت احتجاج قط. تبدأ المسألة بالمطالبة بالماء أو بالطريق. وفي كثير من الحالات جرى تدخل أمني عنيف للتخويف، لكن جاءت النتائج عكسية فهجم الناس على ممتلكات


الســــــلاح فــــي الــعــــــراق

بغداد مضمّخة برائحة البارود الذي خلّفته العبوات الناسفة والسيارات المفخخة والمسدسات الكاتمة. الحيرةُ ترتسم على ملامح قوّات الشرطة والجيش المنتشرة في نقاطِ تفتيشٍ تمتدُّ من شارعٍ إلى آخر: من أين وكيف تمرُّ هذه السيارات والعبوات؟ السياسيون ورجالات الحكم منقسمون بين من يلقي بالاتهام على تنظيم القاعدة وفلول البعث، وهو اتهام أصبح غير صالح للاستهلاك الإعلامي لنفاد صلاحيته، وآخرون يتقاذفون


الســـلـطــة والمجــتــمــع فـي المـغـــرب

علينا الإقرار بالحقيقة: لم يأخذ الربيع العربي في المغرب الزخم نفسه الذي اتسم به في دول أخرى، ولا كان بالدرجة نفسها من الجذرية. لا يبرر ذلك ادّعاء وجود «استثناء مغربي»، أو مجتمع «فريد» يتمتع في صميمه بمناعة ضد أي حركة احتجاج جذرية. فهذه الاخيرة كانت حقيقية في المغرب، مثلما هي الحال في بقية الدول العربية، وهي حملت في صلبها العلامات الثابتة عن التغييرات الآتية. وهي صنيعة


حــوار إلكـتــروني فــي آخــر اللـيـــل

حوار إلكتروني في آخر الليل عن الطائفية ومثقفيها والثورة في سورية ثائر ديب - ....- قارئ على فيسبوك: عندي سؤال بخصوص بعض كتاباتك. لست مثقفاً، لكني أتابع ما تكتب. أنا مهندس. أنت، عندما تتناول موضوع الطائفية، تتناوله بشكل نظري. والكلام عادةً ما يكون على الطائفة العلوية، وكلنا مؤمنون بأن هذه الطائفة ليست هي التي تحكم. سوف أصوغ سؤالي من خلال مثال: في علم النفس عموماً، وعلم النفس الجنائي خصوصاً،


«صوت المــــرأة ثورة... وصمت الرجل عورة!»

عبارة تختصر الحضور النسوي للمرأة السورية في الحراك الشعبي الذي ابتدأ في 15 آذار/ مارس 2011، والموازي تماماً لحضور الرجل السوري. ومع هذا، ظل صوت فئة كبيرة من النساء السوريات مغيباً. وقد عانين وما زلن منذ بداية الثورة من الاعتقال والتنكيل والإهانة والنزوح والاغتصاب. لم تشارك المرأة السورية في الحراك منذ بداياته فقط، بل يمكن القول، أنها هي من احتضن الثورة، وبزخمٍ لا ينتهي. وهذا ليس بطارئ على


متى يختفي التحرش الجنسي من الشارع المصري؟

يندر أن تجد فتاة أو سيدة مصرية لم تتعرض للتحرش الجنسي، بالقول أو بالفعل. الظاهرة منتشرة في المدن تحديداً، بعكس المناطق الريفية التي يعرف السكان فيها بعضهم. وتشتد الظاهرة أيام الأعياد التي تشهد وقائع تحرش جماعي! نشاط واقعي وافتراضي ضد التحرش مواقع التواصل الاجتماعي كانت ساحة لإثارة القضية والنقاش حولها، من خلال صفحات على فيسبوك، منها «ضد


فكرة