مصر: عن العنف المجتمعي ولوم الضحية

أثار فيديو تعذيب وذبح كلب بواسطة مجموعة من الشباب نهاية شباط/فبراير الماضي في شارع الأهرام في منطقة شبرا الخيمة ردود أفعال واسعة على شبكات التواصل الاجتماعي. الكلب دافع عن صاحبه في مشاجرة وقام بعقر بعض الأشخاص، فقاموا بتحريك دعوى قضائية ضد صاحب الكلب، وبالفعل حكم عليه بالسجن لمدة عام، واشترطوا للصلح أن يقوموا بقتل الكلب! وكانت النتيجة مشهدا مروعا من تعذيب وقتل للكلب بأسلحة بيضاء في الشارع. رأى


أين رزان زيتونة؟

نهلة الشهال | 18-12-2013

قد لا يصلح الاعتداد بحُرمة النساء، منذ قَرّرن الحضور في الحيز العام، مطالِبات بحقهن بالمساواة. وإنْ كان مصير من لم يفعل منهن ليس بأفضل، إذ يُنتهكن على كل المستويات في الحروب والاضطرابات... كما يمتهنَّ بكل الأشكال في الأحوال العادية. يُصبحن ضحايا. رزان زيتونة قررت أن تكون فاعلاً. وكانت تعرف تماماً خطورة ما تفعل، فعاشت متخفية متنقلة، الى أن وقعت في قبضة من لا تروق لهم: لا هي، ولا

نقاش حول تراجع مطالب الثورة المصرية

أربعة أعوام شهدت فيها مصر تطورات عدة على الصعيد السياسي، بعض الانتصارات وكثير من الانتكاسات. يرى كثيرون أن الثورة تعيش الآن في مرحلة الهزيمة، فالمطالب العريضة التي انطلقت في كانون الثاني/ يناير 2011 من "عيش وحرية وعدالة اجتماعية وكرامة انسانية"، قد ذهبت مع رياح الحكم العسكري الحالي. اختفت هذه المطالب وبات المطلب الوحيد أو الأهم الآن هو الإفراج عن المعتقلين. ربما يكون الأمر طبيعيا،


مصر 2054: عن أحلام الثورة وصراع البنية وعودة الألوان *

ربما تفتقد الثورة الآن الخيال، أو بالأحرى إمكانية الحلم. فالواقع ألقى بظلاله الكثيفة الكئيبة على طموحات الثورة وجموح الشباب وآمال الانتصار. فبعدما امتلأت ميادين مصر بألوان المستقبل واكتظت بشبابها، صارت...

الجزائر في قلب الإعصار

عمر بن درة 2014-04-09

تتخذ الأزمة في قمة النظام الجزائري منحنى خطيراً باقتراب موعد الانتخابات الرئاسية، التي سيُنظم دورها الأول يوم 17 نيسان/أبريل المقبل، ودنوّ اليوم الذي سيتوجب فيه على الرئيس المنتخب اتخاذُ أو...

الموندياليتو بين المحلية والعالمية

بتأهله لنهاية الموندياليتو على حساب فريق برازيلي، وهب فريق الرجاء البيضاوي المغاربة فرصة فرح نادرة. التهبت شوارع الأحياء الشعبية في الدار البيضاء. تبادل الشباب والشيوخ تهاني حارة كشفت جوعا شديدا...

المزيد

السيسي ومناماته الأربعة!

كان يا ما كان في قديم الزمان، رجلٌ اسمه الفريق عبد الفتاح السيسي. وبعد سلسلة انتفاضات، وأحداث قلبت مصر رأساً على عقب، قام الرجل بانقلاب عسكريّ، وبات من بعدها الآمر الناهي في تلك البلاد. وفي نهاية ذلك العام، رفعت حالة الطوارئ. وقد خرج الرجل إلى شعبه عبر تسريب صوتيّ يحكي فيه عن رؤاه ومناماته. من هنا يجب على القصّة أن تبدأ، من أحلام القائد العسكري عبد الفتاح السيسي.انشغل يوتيوب، الأسبوع


زينب ترحيني | 18-12-2013

طوفان غزة - مجد فتحي

مجد فتحي (من صفحة "مدينة غزة - الصفحة الرسمية" على فايسبوك)