أخيراً!!

نهلة الشهال | 16-07-2015

تنفرد إسرائيل من دون سواها في العالم بإدانة الاتفاق الذي تمّ التوصل إليه بين أعضاء مجلس الأمن وألمانيا من جهة، وإيران من جهة أخرى. وتصل رعونتها إلى حدّ إعلان نيتها الاشتغال على الكونغرس الأميركي كي يرفض الاتفاق، في تدخّل سافر لو قامت به أية دولة أخرى لتعرّضت بالتأكيد لردع ولعقوبات. وتتواصل هذه العربدة على الرغم من أن الاتفاق يلحظ التدرج في رفع العقوبات، واستمرار حظر بيع الأسلحة لإيران لسنوات،

مواضيع
الحداثة المعكوسة في الصّورة الفلسطينيّة 

أدرك الفلسطينيون في وقت مبكر أهميّة «الصورة»، واستشعروا إمكانيّة أن تقف هذه الأخيرة في صفِّهم. كان الفَهم الفلسطينيُّ الأول للصورة، حاله حال الفهم الأوّل للكلمة والبندقيّة، فهماً مادياً بامتياز: الصّورة أداة من أدوات إنتاج الحقيقة. تطوّر هذا الفهم على مدار سنوات الثورة الفلسطينيّة وخضع لعمليّات نقد تراكميّة حرّة حتى صار أقرب إلى ما قالته الناقدة الأميركيّة سوزان سونتاج: ليست


الصناعة النفطية الليبية: سيطرة المليشيات

تدخل الصناعة النفطية الليبية اليوم مرحلة ثالثة، بعد مرحلة البدايات والتأسيس، حين بلغ الإنتاج ذروته بضخ ثلاثة ملايين برميل يوميا في ستينات القرن الماضي، ثم المرحلة الثانية التي لازمت تولي معمر القذافي السلطة وإحكام الهيمنة عبر تأميم الصناعة النفطية. وقد تأثرت الصناعة النفطية الليبية سلبا بعلاقات النظام المتوترة مع الخارج، فعانت بسبب الحظر الاقتصادي والعقوبات وتراجُع الاستثمارات الغربية المصحوبة


البداوة السياسية للنظام القديم في اليمن

عرف اليمنيون علي عبد الله صالح منذ كان قائداً للواء تعز باسمه مجرداً من أي لقب عائلي أو كنية تدل على مكانة عائلته الاجتماعية، وهو أمر نادر في المحافظات الشمالية التي ينتمي إليها. مع ذلك، فإن كثيرين كانوا يعرفون أنه ينتمي إلى عائلة فلاحية فقيرة من قبيلة «سنحان»، وهذا ما دفع الرئيس إبراهيم الحمدي إلى تعيينه في هذا الموقع العسكري الهام، عند تدشينه مشروع إعادة هيكلة الجيش العام


حسن البنا "ساحر أفلت سحره من يده"

خلافاً لما قد يُستنتج من عنوانه، لا يكشف "حسن البنا الذي لا يعرفه أحد" لحلمي النمنم إلا القليل من الوثائق غير المعروفة عن حياة مؤسس جماعة الإخوان المسلمين. هو بالأحرى "قراءة جديدة" لوثائق قديمة بغرض "البحث عن الوجه الآخر له، لا وجه الأسطورة التي صاغها الأتباع، من جانب، والخصوم والكارهون، من جانب آخر" (ص 9). وتشمل هذه الوثائق مذكراته ومذكرات بعض رفاقه،


"ذات"، قصة حياة بنت.. وبلد

تتشابه حياة «ذات» مع حياة غالبية نساء مصر في النصف الثاني من القرن الماضي. وقد تحوّلت أخيراً رواية صنع الله ابراهيم الى عمل درامي: «حكاية بنت اسمها ذات»، يُنظر اليه على أنه أفضل ما أُنتج في هذه الأيام، ولعل مرد ذلك أنه يحمل ما يطابق اللحظة وشعور كل الناس: القلق والشك والبحث، ومعها وبالرغم منها، الأمل. هل هي حكاية بنت أم حكاية بلد لا يزال رغم كل ما عاشه يتلمس...


المدارس الخصوصية تكتسح المشهد التعليمي المغربي

في كل أسبوع أخير من شهر حزيران/ يونيو، وبينما المدارس العمومية مهجورة، تنظم المدارس الخصوصية حفلات نهاية السنة. يجري فيها تقديم مسرحيات وسكتشات ورقصات للتلاميذ، وهي أيضاً توفر فرص تواصل اجتماعي أو استعراضي للآباء والأمهات.حالياً، نادرة هي الحفلات في المدارس العمومية. سابقاً، في عهد الحسن الثاني (توفي في تموز / يوليو 1999)، كانت تنظم حفلات رسمية كبيرة بمناسبة عيد العرش، عيد جلوس صاحب


السحل في العراق.. قصاص لمن؟

طوال التاريخ السياسي العراقي الحديث، عملت الأحزاب والقيادات العراقية الساعية إلى السلطة، على تحويل المواطن إلى «قاتل» من حيث يدري أو لا يدري. سلّمت خصومها الى «يد الشعب»، وشغّلت جهاز الدعاية، ومنحت علامة الرضا على أعمال العنف والسحل. وبدلاً من أن تقوم بإثبات قوّة القوانين وسلطة القضاء، أخذت تشرّع قانون الغاب في كل مناسبة سياسية.بدايات متجددةفي


الاغتصاب في الصومال أداة حرب

قد لا تأخذ قضيّة ما حجمها من التركيز والأهمية في مجتمع كالمجتمع الصومالي، ما لم يخرج الشعراء بقصائد. ولا شكّ أن قضيّة شائكة كالاغتصاب في مجتمع قبلي، لم يكن يوماً سهلاً الحديث عنها بشكل مفتوح وعلني وقوي، حتى مع بروز الكثير من جمعيات حقوق المرأة التي بدأت باكراً بالتحرك... إلى أن آن خروج الشعراء بقصائدهم. فحين يقول الشاعر الصومالي أحمد محمود عبد الله «أقسى من الموت هو الاغتصاب، لذا


حين يسقط الاستبداد وتبقى دولة الفساد

اختُزل الفساد الذي عرفته تونس طوال حكم بن علي في سطوة العائلات المتنفّذة المحيطة بالرئيس، واعتقد كثيرون أنّ دولة الفساد ستنتهي بنهاية تلك الطغمة الحاكمة. كان لهذا الاختزال دور هام في شخصنة الظاهرة، وفي انتشار نظرة تبسيطية تحصر تناول الفساد في إطار مقاربة أخلاقية وقانونية تؤدّي بالضرورة إلى تجاهل ارتباطه الوثيق بالاقتصاد السياسي للسلطة، وآليات عمل الدولة التي أعادت إنتاجه خلال الفترة


"الجنون" كقصة اجتماعية

أعمل في مستشفى الرازي، وهذا أمر سيئ للغاية. هنا لا يوجد مجانين. إنّهم آخر شيء تتوقع العثور عليه في هذا المكان. شخصيّاً، لم أقابل إلا القليلين جداً. في المقابل، فإن هناك الكثير من البؤساء. هناك أناسٌ جائعون، وأناس عراة، ومدمنون، وآخرون فارون من جحيم العمل والعائلة والزواج... والجنون. المكان موحش ويبعث على الاكتئاب، وتنبعث من أقسامه رائحة تبغ محلول في البول. وإن كان للمرض النفسي من


صحراء النقب ليست قاحلة

الحرب ضروس في النقب هذه الأيام،  ولا يمكننا القول إنها عرفت السلم منذ إحتلال فلسطين عام 1948. جرافات وجنود وقوانين عاتية تتهدد عوالم لماّ تزل تنفض عنها غبار ما دمرته النكبة، حتى باتت تهددها مواجهة جديدة مع المستعمِر ذاته وفقاً لمخطط جديد-قديم يُعرف بـ"مخطط برافر". هي النقب، صحراء فلسطين الواقعة جنوباً في قضاء بئر السبع، أكبر أقضية فلسطين والذي كان يتبع تاريخياً للواء غزة. وإذ نقول


«غضب» قضاة المغرب يكسر «واجب التحفُّظ»

من بين الوقفات الاحتجاجية والاعتصامات العديدة التي نظّمها قضاة المغرب في الفترة الأخيرة، كانت وقفة السابع عشر من الشهر الجاري، التي استضافتها محكمة الاستئناف في القنيطرة الأكثر تعبيراً عن المستوى الذي وصلت إليه أحوال الجسم القضائي في المملكة هي ،. وقفة نظّمها «نادي قضاة المغرب» تحت شعار «الغضب». والجمعية شديدة التمثيل للقضاة في البلاد. الجهة التنظيمية كانت راضية


تاريخ من العلاقات الملتبسة مع السلطة

لفهم المسائل التي تدور اليوم حول «الاتحاد العام التونسي للشغل»، لا بد من العودة الى تاريخ العلاقات التي عقدتها هذه النقابة المركزية مع السلطة. فمنذ تأسيسها، انخرطت الحركة النقابية، بدفع من مؤسسيها، فرحات حشَّاد ورفاقه، في النضال السياسي، نضال الحركة الوطنية.لقد جسّد تأسيس «الاتحاد العام التونسي للشغل» (UGTT) في 20 كانون الثاني/يناير 1946، رفض مفهوم للنقابية محصور


فكرة
مصر: تفتيت لا إبادة

صحيح أنّ قرار محكمة القاهرة القاضي بإعادة حظر جماعة «الاخوان المسلمين» والجمعيات والمؤسسات التابعة لها، غير مفاجئ، وأنه ليس سوى ظاهر المشكلة في مصر، إلا أنّ الحكم السياسي ــ العسكري الذي قُدِّم برداء قضائي، يضيء على مستويات من الفلسفة التي سمحت بخروجه إلى النور. فلكثرة ما كُتب منذ انقلاب/انتفاضة الثالث من تموز/يوليو الماضي، عن مغبّة خلق مظلومية جديدة لدى «الاخوان»