مصر والكورونا: شبح الوباء وضي القمر عند سفح الهرم

عشرات المبادرات المبدعة جاءت ممن لا يملكون إلا جهدهم وانطلاق روحهم. يبدو أن كثيراً من شباب مصر وجدوا في الوباء فرصة للخلاص من العدمية واليأس. أدرك الشباب ـ الذين شهد جيلهم الويلات ـ جسامة الخطر، فتحمّلوا كما كانوا دوماً مسؤوليتهم، تبادلوا التدوينات التي تقول: "سنحافظ على صحتنا حتى لا نؤذِ أهالينا".


منى سليم | 25-03-2020

كنّا على حق!

نهلة الشهال | 20-03-2020

العالم الحالي ليس فحسب كريهاً وظالماً، بل هو "مستحيلٌ" كذلك. وهذا ما كشفته جائحة الكورونا بلمح البصر ومن غير حساب. أن "عالماً آخرَ ممكنٌ": ممكنٌ.. وإجباري!

جولة على الكورونا في المنطقة: السعودية

يا للتشنجات المذهبية الحمقاء، حتى حين يكون الوباء قاتلاً لكل الناس، بغض النظر عن لونهم ودينهم. ويكون انتقاله لا يتطلب حيازة هوية ولا يعترف بحدود! ويا لبشاعة السلطات التي ما زالت تمعن في خياراتها الخاطئة.


موسى السادة | 24-03-2020

الجزائر: وضع الحراك ومهامه

يعرض "السفير العربي" وجهة نظر الكاتب والصحافي والمناضل الجزائري حسين بلالوفي حول الحراك بعد عام من انطلاقه: ما تحقق وما لم يتحقق، وابرز ما يمكن أن يكون نقاطاً مفصلية في...

أهل دمشق قبل 120 سنة كما رآهم معلّم روسي

ملاحظات الكاتب والصحافي الروسي ستيبان سيميونوفيتش كوندوروشكين (1874 – 1919) الذي عاش في بلادنا نحو خمس سنوات، بين العامين 1898 و1903، وأتقن العربية. هنا عن الحياة اليومية في دمشق سنة 1902. في النص لمحات استعلائية أو "استشراقية"، هي ابنة زمانها (بطريقتها الفجة على الأقل)، وانتماء الكاتب على حد سواء. ولكنها لا تُبطل أهمية الوصف..


البشر يحاربون العزلة بالموسيقى..

يجمع أغلب الخبراء على كون "التباعد الاجتماعي" والعزل الصحي هي أنجع الطرق لمكافحة تفشي فيروس كورونا. تباعد جسدي وليس بالضرورة انقطاع وعزلة عن المجتمع، فبالإضافة إلى السلامة الجسدية يجب التنبه...