العراق: مساران لا يلتقيان!

تنديد السيد مقتدى الصدر بالوجود الامريكي في العراق – وهو موقف دائم له وقديم – اندرج هذه المرة في خدمة النفوذ الايراني، بعكس سياق الوطنية العراقية التي لطالما نادى بها.


علي شمران | 28-01-2020

كُلّنا ضِدَّ الجلاد... ولا أحدَ مع الضحية

"الجُرح كان يجب أن يُغْلق" كما يقول البعض، ولم يكُن مُهِماً كيف يُغلق، حتى وإن تعفّن. رأيت الكثير من المواطنين يفرحون "لتغير" الحكام عن حكام التسعينات الفائتة في الجزائر.. يقولون بأن من خطط للتسعينات صار في السجن وأُبعد عن الحكم. نعم الجميع ضد الجلاد (وهل يوجد جلاد واحد؟)، ولكن من يقف مع الضحية؟


صلاح باديس | 24-01-2020