"أصدقاء جدد وحلفاء جدد".. بصدق!

التحدي أمام تركيا وسواها هو بين السلوك الاستجدائي وإنْ مغلفاً بقشرة رقيقة من الكرامة الوطنية المجروحة والتهديدات الجوفاء لرفع معنويات الناس، أو الاتجاه الفعلي لبناء قطب ثانٍ متعدد الرؤوس، يضع حدا للهيمنة الأميركية الفجة والجشعة على العالم.
2018-08-17

نهلة الشهال

رئيسة تحرير السفير العربي


شارك
ضياء العزاوي - العراق

اللحظة لا تحتمل تمثيل الزعل أو التلويح بالتهديد دلعاً! ولا يمكن بالطبع لتركيا "ابتزاز" الولايات المتحدة بفكرة البحث عن حلفاء جدد. فهذا سلوك استجدائي في العمق، مغلف بقشرة رقيقة من الكرامة الوطنية المجروحة. كما أن تذكير أميركا بأنها تسيء معاملة حليفها في الـ"ناتو" (أو حلف شمال الاطلسي) يرتدي هو الآخر لبوس العتب من قبل الضعيف المغدور! بل أكثر من ذلك، لا يُفترض أن تكون الازمة الحالية بين واشنطن وأنقرة، سواء كانت أسبابها الاستمرار في احتجاز القس الأميركي في تركيا أو استعداد انقرة لشراء منظومة صواريخ روسية او الخلاف السياسي بشأن سوريا الخ.. أن تكون هي بذاتها محور المعركة أو نقطة ارتكازها، لأنها بهذا المعنى خاسرة وغير مجدية. فما يجري اليوم، سواء بخصوص تركيا (الحليف المذلول) أو بخصوص إيران (التي انسحبت واشنطن وحيدة من اتفاق دولي معها جرى التوصّل إليه بعد سنوات وبشق الأنفس) يطرح بقوة مسألة تغيير العالم..

وقد جاءت الصدفة بترامب رئيساً للولايات المتحدة، لتفجير هذه المسألة ليس على مستوى تركيا وإيران، بل بما يخص مواضيع أكبر وأشمل كاتفاقية المناخ مثلاً التي يهدد تعطيلها ولو من طرف واحد - انسحاب واشنطن منها - مصير الكرة الارضية نفسها.. أو المسألة الفلسطينية.. ولكن، هل هي الصدفة حقاً، وسيتم تجاوزها غداً وننسى الرجل و"قفشاته" (إذا لم يتسبب في الاثناء بحرب كبرى لا تُبقي ولا تذر)، أم هو مآل النيوليبرالية كما يفضي إليه منطقها - أو كما "ينبغي" له أن يكون - أم هي أزمة هذه النُظْمة وشكل اصطدامها بحدودها؟

.. وأما الآن، وبغض النظر عن التحليلات العائدة لهذه الاسئلة (وهي بالغة الأهمية بالطبع)، فالموضوع هو كيفية الحيلولة دون خروج ترامب ذاك وعصابته الحاكمة في واشنطن منتصراً في "الخناقة" مع تركيا. بخصوص إيران، حدث ما يكفي من استفزاز للاتحاد الاوروبي صاحب المصلحة الرئيسية في الحفاظ على الاتفاق الدولي المتعلق بملف النووي الايراني، وبطله الأساسي أصلاً، حتى يُفترض أن المانيا وفرنسا وصحبهما هم من سيتصدى للعقوبات التي أعلنتها واشنطن من جديد على طهران، وعلى رأسها الحيلولة دون تصدير النفط الايراني الى العالم. الاتحاد الاوروبي، علاوة على مصالح روسيا والصين التي تتضرر بشكل مباشر (ولعله مقصود أميركياً)، وهما من لم يخضع فعلياً لتلك العقوبات في ماضيها وقبل ذلك الاتفاق، ولديه بالتالي وحالياً كل الامكانات لاحباطها.

لا يمكن لمقولات مثل "التعامل البيني بالعملات الوطنية" (أي فعلياً الاستغناء عن الدولار)، أو تجنب كل التعاملات التجارية والنقدية مع الولايات المتحدة، أو التضامن بين الدول التي تهاجمها هذه الاخيرة وتخطط علناً وبكل عجرفة رسمية لاركاعها الخ.. وسوى هذه الاجراءات مما ذُكر في الايام القليلة الماضية، أن يكون مجرد تهويل، أو شعارات جوفاء لرفع معنويات الناس، وللتهديد بـ"خيانة" أميركا لو لزم الأمر. صحيح ما قاله المسؤولون الروس عن الحاجة لترتيب تفاصيل هذه التدابير بعناية، وبشكل منهجي ومحكم، ولكن الصحيح أيضا أن هناك حاجة داهمة لولادة قطب ثاني متعدد الرؤوس، بما يتجاوز تجربة الـ"بريكس" الخماسية (BRICS، وهي الاحرف الاولى للهند وروسيا والصين والبرازيل وافريقيا الجنوبية) التي مضى عليها الآن اكثر من عشر سنوات وتبدو وكأنها خبت، أو تعرضت لخضّات بسبب تغييرات سياسية هنا وهناك، او للاستيعاب من النُظْمة العامة وهي لا تقف أصلاً خارجها.. وصحيح ان بلدان كبرى كروسيا والصين ليست "حليفة" الشعوب المضطهَدة بناء على سند ايديولوجي. ولكن الصحيح ايضا ان لها كما لسواها في العالم مصلحة في مقاومة "الأمر" الأميركي، ولا سيما حين يصبح فجاً بهذا الشكل وجشعاً الى هذا الحد.

.. وليُترك ترامب ساعتها مع بن سلمان وبن زايد ونتنياهو.. وجزر ميكرونيزيا (من رئيسها؟) وبعض التابعين في أوروبا الشرقية القابعين تحت أبط أميركا واسرائيل، أو بعض من استعادتهم المخابرات المركزية الأميركية من دول في أمريكا اللاتينية.

مقالات من العالم

لماذا يهمنا ما يجري في البرازيل؟

في البرازيل (كما في مصر وسواها) مصالح "رنانة" يعمل اصحابها على تسييدها: مجموعات محلية من رجال الاعمال والمقاولات والسمسرة جاهزة لخدمة مصالح الاستثمارات العالمية.. لكن السؤال الكبير يبقى متعلقاً بالاخطاء...

للكاتب نفسه

اليمن: متى تنتهي الحرب الملعونة؟

اجتماع استوكهولم بين الطرفين اليمنيين المتحاربين – وهما الطرفان الاقل شأناً في تلك الحرب – يمنح أملاً ليس بوقفها الفوري (وهو ما يجب)، بل بضبط تصعيدها وبحل بعض الشؤون الانسانية...

من قتل يارا؟

إليكم العناصر الفعلية لحبكة قصة مقتل يارا، الصبية الفلسطينية من إحدى قرى الجليل.. بغض النظر عن الملابسات المخصوصة لجريمة قتل "عادية" تطال النساء.

خفة ترامب التي لا تُحتمل

البارحة أعلن ترامب أنه "لولا السعودية لكانت إسرائيل في ورطة كبيرة"، ولكنه لم يستطرد في شرح هذا الحكم المقتضَب حتى الآن، والأمل أن يكشف أكثر في مقبِل الأيام.