لماذا كرة القدم تهمّنا؟

هذا تقديم دفتر "كرة القدم: لماذا تهمّنا؟" وهو آخر إصدارات "دفاتر السفير العربي". شائق من كل الأوجه، وفيه مقاربة لهذه اللعبة المحفِّزة للحماس الشعبي، والتي تحوّلت أيضاً إلى ميدان للتعبير عن مواقف احتجاجية، سياسية ومجتمعية. وسيلي قريباً دفتر قيد الإعداد بمناسبة مرور عشرين عاماً على الحرب المدمّرة على العراق، يتفحص أثرها على عدة بلدان عربية، وليس على العراق نفسه فحسب، وقد اخترنا منها فلسطين ومصر وسوريا والجزائر، وبدأنا بنشر نصوصه على موقعنا.
2023-08-24

نهلة الشهال

أستاذة وباحثة في علم الاجتماع السياسي، رئيسة تحرير "السفير العربي"


شارك
المنتخب النسوي المغربي يخوض مباريات كأـس العالم للسيدات 2023

لأن اللعبة من مسببات الفرح القليلة لشعوب المنطقة، كما أنّها رابط فعّال وحقيقي بينهم، مثلما رأينا في المونديال الأخير، في أواخر العام 2022، حيث ظهرت على السطح مشاعر الأخوّة، متجاوِزة حتى اعتبارات طائفية أو سياسية كانت موجودة بقوة. إذاً في هذه اللعبة شيء خفيّ يجعلها مُحَرّكة لعواطف الانتماء.

الاهتمام بالرياضة، بمعناه المباشر، ليس "مهمة" موقعنا، مع أن بين كتابنا وكاتباتنا من"يعرف" كرة القدم خصوصاً، ويتابعها ويدافع أحياناً بشدة عن "فريقه"! وهم وهنّ أنتجوا بفرح وحماس هذه النصوص الجميلة.

ولا شك أن كرة القدم في منطقتنا كما في العالم كله تستقطب اهتماماً شعبياً يفوق من بعيد أي اهتمامٍ سواه، لأنها تحمل رمزيات متراكبة تخص كل المجالات، ولأنها ميدان لممارسة السياسة منذ نشأتْ، فاستولدت أخيراً حركات المتحمسين لفرقها، الملتزمين بها كجيش جبار، والمعروفين بـ "الألتراس". وهؤلاء ليسوا المشجعين التقليديين، ولا هم الـ "هوليغن" المشاغبون، بل هي حركات منظِّمة، لها قواعدها وقوانينها المحْكمة، وتطبق ممارسات صارمة وتوفّر استعراضات كبرى متماسكة، ما يقرّبها من الحركات الاجتماعية مع فارق أنها لا تمثل قطاعات مهنية أو فئوية بذاتها، بل تنتمي للفريق الذي تتبناه. وهذا شكل جديد تماماً، وهو ملفت، وقد تبدّت لنا أهميته أكثر من أي وقت منذ بدأ "الألتراس" باتخاذ مواقف سياسية تجلت في شعارات يرفعونها وأهازيج يطلقونها، تحكي عن آلام المجتمع، وتشكو الإهمال والفقر والقمع، كما تُردِّد عشرات ألوف الحناجر في ملاعب المغرب والجزائر ومصر. ثم راحت تتضامن مع فلسطين المضطهَدة، في كل مناسبة وخلال كل لعبة، وعانت من قمع وملاحقات ومنع من الحضور إلى الستاد، أو أشكال متنوعة من تقنينه. وقد وصل القمع أحياناً إلى حدود المجازر كما في مناسبتين في مصر – مجزرتَا "استاد بور سعيد" و"استاد الدفاع الجوّي". وتوِّج هذا الاهتمام بالشأن العام – وهو تعريف "السياسة" - بنزول "الألتراس" إلى التجمعات في الميادين والمظاهرات كما حدث في انتفاضة 2011 في مصر وفي انتفاضة 2019 في العراق والجزائر...

كل هذه المواضيع يتناولها كتّابنا في دفتر "كرة القدم: لماذا تهمنا؟"، مسجِّلين أصل وفصل الظاهرة، وكونها تمتلك جذوراً سابقة على "الألتراس" بصيغته الحالية وعلى ما يجري "اليوم": النضال الفعلي ضد الاستعمار الفرنسي للجزائر، تأكيد الانتماء الوطني بوجه تعالي الاستعمار الإنجليزي في العراق وكذلك في السودان، والاستقطابات المعبِّرة عن انتماءات طبقية وفكرية وسياسية في مصر خلال السطوة البريطانية.

وقد خصصنا نصاً من الدفتر لفرق كرة القدم النسائية في منطقتنا، باعتبار اللعبة و"ألتراساتها" مطبوعة بالذكورية، ولاستكشاف التغييرات المحتملة في هذا الجانب. كما حاول كتّابنا تلمس أثر تطبيق شرط التفرغ المهني على الفرق وهو الذي قضم جانباً مهماً من طابعها الأصلي، وكذلك الإشارة إلى "البزنس" المهول الذي يمثّله هذا القطاع، والمرتبط دوماً بالصراعات وبفساد كبير.
ولم يكتف باحثونا وباحثاتنا بالكلمات، بل اهتموا بملاحقة الصور والفيديوهات وتجميع الأهازيج والأناشيد، وتثبيت كلماتها لتُقْنع القارئ بما نُقدِّم كتحليل، ولتمسّ أيضاً مشاعره، فاكتملت الصورة... 

مقالات من العالم العربي

معاداة الأخضر ومجزرة الأشجار

أمنية خليل 2024-07-11

ما يحدث هو نزع مباشر لأهلية المواطنة، بمعناها الأوسع. من أن المواطنين يمكنهم اختيار شيء، بل والتحكم بعض الشيء في حياتهم اليومية. نزع صفة التحكم، والقول لهم بكل الأشكال المباشرة...

للكاتب نفسه

ماذا الآن؟

وقعتْ إسرائيل في خانة المستعمِر، واهتزت بقوة "شرعيتها" المصنوعة بتوئدة. حدث ذلك بفعل مقدار منفلت تماماً من همجيتها في الميدان وصل إلى التسبب في الصدمة للناس، وكذلك بفعل التصريحات والخطب...