البؤس!

.. مَن يكترث لِما يجري في السودان، وخصوصاً إنْ كان ما يجري ذاك لا يندرج بحال من الأحوال في المواضيع "الشيّقة" للمنطقة، تلك المتعلقة بالاحترابات السياسية/ المذهبية، التي تُقسم الناس وتَحمل كل واحد على الانتصار لمعسكره. البلد فقير (مع أنه بالغ الثراء، نفطاً ومعادن ثمينة، بما هما هبة ريعية، وزراعة ومواشي بما هما ملتصقَان بحياة الناس
2016-08-10

نهلة الشهال

أستاذة وباحثة في علم الاجتماع السياسي، رئيسة تحرير "السفير العربي"


شارك
الفيضانات في السودان

 .. مَن يكترث لِما يجري في السودان، وخصوصاً إنْ كان ما يجري ذاك لا يندرج بحال من الأحوال في المواضيع "الشيّقة" للمنطقة، تلك المتعلقة بالاحترابات السياسية/ المذهبية، التي تُقسم الناس وتَحمل كل واحد على الانتصار لمعسكره. البلد فقير (مع أنه بالغ الثراء، نفطاً ومعادن ثمينة، بما هما هبة ريعية، وزراعة ومواشي بما هما ملتصقَان بحياة الناس: اسألوا الإنجليز الذين استعمروا السودان مديداً)، وسكانه متفاوتون في سواد البشرة، (35 مليوناً بعد حسم 11 مليوناً هم أبناء جمهورية "جنوب السودان" المستقلة، ولكنهم جميعهم "سمر")، وبلادهم شاسعة (مليون و886 ألف كيلومتر مربع، بعد حسم أكثر من 660 ألفاً، للأسباب نفسها!).


الفيضانات أصابت كلّ السودان: 13 من 18 ولاية! من غربه حيث الفاشر عاصمة ولاية شمال دارفور (تلك المحتربة منذ سنوات والتي أصبحت مضرب مثل في جوع أبنائها وفي الاغتصابات الجماعية للنساء خلال النزاعات)، وحتى كسلا شرقاً على الحدود مع إريتريا، وهي القريبة من إثيوبيا جنوباً ومن بور سودان شمالاً، منفذ البلاد على البحر الأحمر الذي يقابل تماماً ميناء ومدينة جدّة السعودية. بل طالت منذ أيام العاصمة الخرطوم، فأغرقت شوارعها وعطّلت الكهرباء وقطعت كل أشكال النقل من بور سودان وإليه.
الفيضانات دمّرت آلاف البيوت، وبخاصة تلك الطينية، وقتلت وشرّدت عشرات الألوف من الفقراء.. مثلما يحدث في كل عام، ومثلما هو متوقّع خلال الخريف الذي يبدأ هناك في حزيران/ يونيو وينتهي في آب/ أغسطس.
كلّ عام! السماء تمطر والنيل يفيض. وتكتفي السلطات بتحذير المواطنين من المخاطر، ثم تستنجد بمنظمات الإغاثة الدولية لتوفير خيام وطعام وماء صالح للشرب للمنكوبين الذين لم تقتلهم الفيضانات. تأتي بعد ذلك الأوبئة: كوليرا وملاريا وما تشاؤون من الحمّى. ونُفوق الأبقار والأغنام والطيور. كارثة ممتدة!
وكل عام يُفاجَأ المسؤولون! ولكنهم بعد تلك الأيام العصيبة ينسون. بل هم يتأخرون في الإعلان عن الحالة إلى أن يصبح لا مفرّ من الأمر. ثم يبدأون بالتخفيف من أرقام الخسائر، على الرغم من أنها نتيجة كارثة طبيعية، ما يسهّل عليهم حياتهم، وعلى الرغم من أنها مبرّر ممتاز للاستجداء.. يتهرّبون ثم يكذبون. لعلّ السرّ هو في شعورهم، ولو الدفين، بأنهم مذنبون!

مقالات من السودان

السودان… تباشير تسوية أم نُذرها؟

اعتاد السودانيون منذ سنوات على استقبال الأعياد بقدر ضئيل من الأفراح يكاد يتلاشى تماماً في بعض مناطق السودان حيث تجري الدماء بشكل "معتاد" فغاب الفارق بين المآسي والأفراح. ومع ذلك...

حادثة عنصرية بالسودان تعيد طرح الأسئلة الصعبة

"العبد" و"صاحب الأنف الكبير" لوصف مدير الهيئة القومية للإذاعة والتلفزيون المُقال بسبب نقل الهيئة للمظاهرات السلمية المناهضة للانقلاب. الكلام الهامس جرى داخل المحكمة المنعقدة لمحاكمة مدبري انقلاب 1989، وقد تلفظ...

للكاتب نفسه

لبنان: البؤس السياسي

ليس في كل هذا المشهد من يرى علامات على مخارج لتهاوي البلد، ويشير إليها. ليس في هذا إلاّ استقطاب فج عنوانه "مع أو ضد الثنائي الشيعي"، ومضمرٌ يتعلق بمآلات انتخابات...

نص لم يعجب فيسبوك: عن رعد حازم

... فقام بحذفه وقرر معاقبتي لمدة شهر وحذّرني من الأعظم لو عدتُ الى ارتكاب خطأ جديد. ولانه "ديمقراطي" فقد أبلغني انه يتيح لي الاعتراض على قراره لو وجدتُ انه ظالم......