بلاد افتح يا سمسم!

وُصفت جلسة استجواب وزير الدفاع العراقي في البرلمان بالعاصفة لأنها تداولت علناً في سر شائع ومكشوف: حجم الفساد المستشري في البلاد. كيف يُترجَم مثلا رقم من قبيل تريليونين وثلاثمئة مليار دينار، وهي "صفقة" واحدة تخص إطعام الجنود.. وقس على ذلك.
2016-08-03

نهلة الشهال

أستاذة وباحثة في علم الاجتماع السياسي، رئيسة تحرير "السفير العربي"


شارك
سيروان باران - العراق
وُصفت جلسة استجواب وزير الدفاع العراقي في البرلمان بالعاصفة لأنها تداولت علناً في سر شائع ومكشوف: حجم الفساد المستشري في البلاد. كيف يُترجَم مثلا رقم من قبيل تريليونين وثلاثمئة مليار دينار، وهي "صفقة" واحدة تخص إطعام الجنود.. وقس على ذلك.
القصة نفسها لا تهمّ. يُروى أن رئيس البرلمان دفع ببعض النواب لطلب الاستجواب ذاك سعياً لإحراج الوزير الذي لم يلبِ طلباته. ومن بين النواب امرأتان هما "نجمتان" في مجالات الفساد والعنف (برسم من يرى أن النساء أكثر نزاهة وأنهن ربما كن "الحل")، وهما "متوزعتان" بالعدل على الطائفتين الشيعية والسنية.
الفساد في البلاد بنية متكاملة، بحيث أن "لجنة النزاهة" غير مؤهلة للتحقيق في الاتهامات التي تطايرت من جلسة مطلع الأسبوع البرلمانية تلك، للشك الشديد في نزاهتها. وهل نُسي أن عديد الجنود الوهميين (يسمونهم هنا "الفضائيين" كناية عن كونهم مخلوقات خفية) كانوا 300 ألف على الأقل حين سقطت الموصل بيد داعش (500 مليون دولار مرتبات تدفع لهم)، وأنّه يتم إعفاء الجنود الفعليين من الحضور مقابل تسديدهم لنصف مرتباتهم للضباط. ومن ينسى أن صفقات شراء معدات الكشف عن المتفجرات التي كلفت عشرات ملايين الدولارات، استمرت تُجدد مرة بعد أخرى بينما مخترعها البريطاني ذهب إلى السجن بتهمة الاحتيال، إلى أن وقع تفجير الكرادة الرهيب فعلتْ الصرخة واتخذ قرار باستبدالها.. لعل وعسى ينفذ. وأن مليار دولار لشراء طائرات تبخرت هي والطائرات (وهو حال صفقات أسلحة أخرى)، وكذلك اعتمادات لإنشاء مبانٍ وشق طرق، وأنه لا كهرباء في بلاد النفط، ولا خدمات صحية، وسوى ذلك.. وفي العراق 7 ملايين موظف، أي ثلث السكان بالمطلق (بما فيهم الأطفال والشيوخ)، وهي نسبة لا وجود لمثيلها في العالم.
وسط ذلك كله، هناك من يدعو للتقشف بناء على تراجع أسعار النفط، إذ تعتمد ميزانية العراق عليه بنسبة أكثر من 93 في المئة، ويصوِّب نحو التعليم المجاني وهو الموجود في العراق منذ 1920! ويلغي معاهد الفنون الجميلة في بلد كان دوما متميزا ومعروفا عالمياً بالرسم والموسيقى والمسرح وسواها من الفنون.. وقد تنبه القوم إلى أنها حرام، أو أنها ترف. من يخجل؟

مقالات من العراق

انتخابات العراق: تحولات الشيعية السياسية من "الشراكة" إلى الانفراد بالسلطة

صفاء خلف 2021-11-18

نتج عن التجارب الانتخابية الأربع التي خاضها العراق في فترة ما بعد 2003، تكريسٌ لعملية سياسية تُسيَّر بـ"الأزمات". ويشهد العراق اليوم تجاوز صيغة "شراكة/ محاصصة" لتمثيل الجسم الشيعي داخل إطار...

انتفاضة العراق 2019 والخيال النسوي

2021-11-08

ينشر "السفير العربي" سلسلة نصوص عن "2011"، الحدث المزلزل في منطقتنا، انتجها المعهد الدوليTNI بدعم من مؤسسة روزا لوكسمبورغ مكتب شمال افريقيا. ننشر النصوص من دون أي تدخل من قبلنا...

للكاتب نفسه

كيف الخروج من استعصاء أوضاعنا؟

الثورة المضادة تجعل من كل تحريك للمستنقع الآسن تهديداً بوقوع العنف الدموي، حتى صار الناس يريدون "الستر" ويتخلون عن أحلامهم بغد افضل وعن أي أمل... فكيف يمكن للتغيير أن يتحقق؟