يوليو و.. يوليو!

بات معتاداً سرد تفاصيل العسف المرعب الذي توقعه السلطة الحالية في مصر بعموم الناس، وبقطاع الشباب خصوصا، كائنة ما كانت اتجاهاتهم الفكرية والسياسية. إسلاميون ويساريون وليبراليون، بعضهم القليل مناضلون أشداء وأغلبهم "عاديون"
2016-07-20

نهلة الشهال

أستاذة وباحثة في علم الاجتماع السياسي، رئيسة تحرير "السفير العربي"


شارك
رافع الناصري - العراق

بات معتاداً سرد تفاصيل العسف المرعب الذي توقعه السلطة الحالية في مصر بعموم الناس، وبقطاع الشباب خصوصا، كائنة ما كانت اتجاهاتهم الفكرية والسياسية. إسلاميون ويساريون وليبراليون، بعضهم القليل مناضلون أشداء وأغلبهم "عاديون"، أدباء وصحافيون ومحامون وسواهم.. يتراوح مصيرهم بين الاعتقال الإداري المديد والموت تحت التعذيب، إضافة لآلاف المختفين قسرياً ولآلاف أخرى من أحكام الإعدام.
وبات معتاداً أيضاً التفرج على هذه السلطة وهي تتخبط بين قطبين، واحد خطير فعلا ويمس بالأساسيات في أي دولة، وثان سخيف فعلاً ويشبه التهريج. كان آخر أحداث القطب الأول التخلي عن جزيرتي تيران وصنافير للسعودية، ما يعني ــ علاوة على "بيع" الأرض وإنْ لداعم ومانح ودائن كبير لسلطة السيسي ــ نزْع التحكم بمضائق الممر المائي الاستراتيجي بين العقبة والبحر الأحمر من يد مصر.. والقرار أبطلته محكمة القضاء الإداري، وصار موضع نزاع قانوني، علاوة على ذاك السياسي. وأما المسخرة فكل يوم وفي كل مجال، مما يجعل مستحيلاً إعطاء أمثلة عليها.
ولكن من الصعب تصنيف زيارة وزير خارجية مصر إلى إسرائيل: خطيرة أم مسخرة؟ حدثت منذ أيام، في 10 تموز/ يوليو الجاري، حيث التقى بنتنياهو في القدس (وليس في تل أبيب مثلا) وأدلى بتصريحات ملساء. ولكن من لم يمتنع عن الكلام المبين هو السيسي نفسه، الذي وصف اتفاقية السلام مع إسرائيل 1979 التي مهدت لها زيارة السادات للقدس (أيضا! ما يمتنع عنه الأجانب لأن المدينة محتلة)، كـ"صفحة مضيئة جداً للسلام بين الشعوب.."، معتبراً أنه يسعى لـ"صفحة تزيد على تلك الإضاءة" بتوفير حل سلمي يعطي "الأمل للفلسطينيين والأمان للإسرائيليين" (وهو حرفياً خطاب إسرائيل نفسها التي تعتبر أنها "مهدّدة"). ويبدو أن الرجل مكلّف بإغراء الإسرائيليين بقبول "المبادرة العربية" 2002، التي تقدمت وقتها بها السعودية لقمة عربية فأقرتها. هذا في حين رفضت إسرائيل "المبادرة الفرنسية" مؤخرا وهي أهون عليها من تلك، وأوقفت المفاوضات مع الفلسطينيين منذ أكثر من عامين، وتخاصم الإدارة الأميركية، ولا تريد "وسطاء" بينها وبين من تحتلهم إلخ.. ولكنها تتكلم عن "سلام تاريخي" يمكن أن تنتجه خطوة السيسي.
رحم الله عبد الناصر، صاحب "23 يوليو"، الذي حركته ورفاقه النكبة في 1948، وأماتته كمداً الهزيمة في 1967.

 

مقالات من فلسطين

أوقاف الكنيسة القبطية واقتصادياتها.. أموال الرب بعيداً عن عين النظام

رباب عزام 2022-01-20

للكنيسة مصلحتان رئيسيتان حاولت حمايتهما باتباعها للسلطة الحاكمة، خاصةً منذ بداية حكم الرئيس الأسبق محمد حسني مبارك. أولاهما الحفاظ على استقلالها المؤسسي في مواجهة مؤسسات الدولة، والثاني، احتكار الحق بالتحدث...

للكاتب نفسه

مجدداً: أسئلة قلقة!

الثقة بالبشرية وبقفزات التاريخ اللولبية، تشبه يقينية المتدينين الذين يترصدون علامات القيامة! ولكن ذلك لا يكفي، لأن الصبر وحده ليس حلاً...

لا داعي للثرثرة!

لن تلتقط إسرائيل معنى أن إنتفاضات تنفجر في وجهها كل بضع سنين، يُقْدم عليها من كان قَبل قليل في عمر هذه الطفلة! هو تجدّد كان ينبغي ان يدفعهم الى الرعب،...

السلاح زينة الرجال!

... وكأن ذلك كله لا يكفي! فها معهد ستوكهولم لأبحاث السلام(SIPRI)، يصدر كعادته، تقريره السنوي في 6 كانون الأول/ديسمبر 2021، عن مبيعات السلاح في العالم، فتتصدر منطقتنا قائمة المشترين!