مساحات النساء في الأماكن المقدّسة الإسلامية – تجربة معْتمِرة

صفوف الصلاة حول الكعبة محصورة بالرجال، بينما تصلي النساء في صفوف أبعد إلى الوراء. تفاجأت بأحد أفراد الأمن خلفي ينقر بأصابعه أعلى ذراعي بشكل مؤلم. كانت تلك طريقته في جعلي أغادر المكان، بينما يردد أحد الرجال الواقفين ورائي بلباس الإحرام "men only".
2023-01-12

منى علي علاّم

كاتبة وصحافية من مصر


شارك
نساء واقفات على سور البقيع - تصوير الكاتبة (تشرين الثاني / نوفمبر 2022)

خلال شهر تشرين الثاني/ نوفمبر الماضي أدّيت - بصحبة أفراد من أسرتي كلهنّ نساء- مناسك العمرة. وإلى جانب السعادة البالغة بالزيارة، والمعاني الروحية التي يمكن للمرء أن يعيشها في مكّة والمدينة، ثمّة أمور مؤرّقة للمعتمِرات بوجه خاص.

ربما الميزة الوحيدة التي شعرت بامتلاكها كامرأة مقارنة بالرجال كانت السماح لي بالمرور إلى صحن الكعبة من قِبل أفراد أمن البوابات والحواجز المرهقة للجميع والممتدة عبر ساحة الحرم، حيث لا يُشترط على النساء المُحْرِمات زي معيّن، بينما لا بدّ للرجال من ارتداء زيّ الإحرام (الأبيض غير المخيط)، لإثبات دخولهم لأداء مناسك العمرة وليس فقط للصلاة عند الكعبة أو للطواف.

بخلاف ذلك يمكن سرد العديد من الأمور التي شعرتُ فيها بالتمييز، أو بعدم الراحة، منها المتعلق بقواعد التنظيم المتبعة هناك، والمعتمِدة بطبيعة الحال على تفسيرات دينية أو مذاهب فقهية معينة، أو المتعلق بسلوكيات الناس/الرجال التي تعكس أحياناً أنانية وعدم احترام للمساحة الخاصة، بما لا يتناسب بالتأكيد مع قدسية المكان.

الصلاة أمام الكعبة

كان موعد إقامة الصلاة قد اقترب، وكنت أقفُ سعيدة بموقعي القريب نسبياً من الكعبة وهذا غير متاح دائماً بسبب الزحام، خاصة في أوقات الصلوات، ولم أكن المرأة الوحيدة، بل كان حولي عدد محدود من النساء، مما شجعني على البقاء وأنا أعرف أن صفوف الصلاة حول الكعبة محصورة بالرجال، بينما تصلي النساء في صفوف أبعد إلى الوراء. تفاجأت بأحد أفراد الأمن خلفي ينقر بأصابعه أعلى ذراعي بشكل مؤلم. كانت تلك طريقته في جعلي أغادر المكان، بينما يردد أحد الرجال الواقفين ورائي بلباس الإحرام "men only". غادرت بإحساس الإهانة والهزيمة والرجال يسارعون للظفر بأماكن النساء المغادِرات. هذا على الرغم من أن المنطقة خلف مقام إبراهيم تكون مختلطة - وفي صحن الكعبة أيضاً، ولكنها أبعد قليلاً عن منطقة الطواف، حيث من السنة للمعتمر/ة صلاة ركعتين (يـ/تؤديهما منفردا/ة) خلف المقام، ثم الشرب من ماء زمزم، وذلك بعد انتهائه/ا من الطواف وقبل البدء في السعي بين الصفا والمروة.

بدلاً من تخصيص أماكن للنساء للصلاة أمام الكعبة مباشرة مثلهنّ مثل الرجال، يستأثر الأخيرون بكامل المساحة في الدائرة الأقرب لها، وتُنهر النساء إنْ حاولن الاقتراب.

مع العلم أنه يُسمح للنساء مثل الرجال بالصلاة داخل حِجر إسماعيل الذي يُعتبر جزءاً من الكعبة حيث يلتصق بمبناها، وهو مساحة محدودة نصف دائرية يتاح الدخول إليها في أوقات معينة ليس من بينها أوقات الصلاة، يدخل الرجال والنساء في الوقت نفسه، ولكن يصلي الرجال في الجزء الأمامي من الحِجر وتصلي النساء في الجزء الخلفي.

المسجد النبوي – باب السلام

تعرّضي للنهر الفظّ من رجل لأنني تعديتُ المساحة المسموحة لي لم يكن فقط أمام الكعبة، بل أيضاً في المسجد النبوي، بالقرب من باب السلام الذي يقع في الناحية الغربية من المسجد (وفقاً لـ "بوابة الحرمين الشريفين" السعودية الرسمية، يبلغ عدد أبواب المسجد النبوي حالياً، وبعد العديد من التوسّعات التي مر بها تاريخياً، 86 باباً، وغير مذكور عدد الأبواب المخصصة للنساء وتلك التي للرجال)، و"باب السلام" الذي يحمل رقم (1) من بين هذه الأبواب هو المؤدّي إلى قبر النبي محمد ﷺ، وهذا الباب مخصص فقط للرجال، ويمكنهم اصطحاب الأطفال ذكوراً وإناثاً. هؤلاء وحدهم يتاح لهم الوجود أمام واجهة القبر المكتوب عليها "هنا السلام على رسول الله"، ثم - بشكل ملاصق - قبرَي أبي بكر وعمر. إلا النساء ممنوعات، لا يرين هذا المكان إلا عبر الشاشات، على "قناة السنة النبوية" أو عبر مقاطع اليوتيوب. وهناك حاجز أمام الطريق المؤدي إلى هذا الباب يقف عليه أفراد الأمن، وإذا حاولت أي امرأة المرور يردّونها، فترجع بينما يسير الرجال إلى الباب بأريحية خلف الحواجز في طابور لا ينقطع.

مقالات ذات صلة

لكنني وقتها لم أكن أحاول المرور إلى الباب، كنت فقط أرغب في الاقتراب منه، أو بتعبير أدق من الحاجز الموضوع أمامه على مسافة غير قليلة، لاستكشافه حيث تبدو زخرفته وألوانه مختلفة عن بقية الأبواب، والتقاط صورة مقربة ما دامت الرؤية المباشرة ممنوعة عليّ. إلا أن رجلاً يرتدي فوق رأسه شماغاً ويبدو أنه يعمل بشكل رسمي، كان ينهرني المرة تلو الأخرى، (يُنهر الرجال الذين يقتربون من أبواب النساء كذلك، ولكن الوضع هنا مختلف لأن تخصيص هذا الباب بالذات للرجال فيه تمييز لهم). وعندما سألت لماذا يتم منع النساء من مجرد الوجود هنا - وليس حتى الدخول - لم أجد إجابة.

الروضة الشريفة

وفقاً للنظام المتبع حالياً لدخول "الروضة الشريفة" - وهي المساحة ما بين بيت النبي (الذي توفي ودفن فيه، وهو بيت السيدة عائشة، ويشار إليه أيضاً بالحجرة النبوية، وقد كانت تاريخياً مُفضية للمسجد مباشرة) ومنبره. وهناك أحاديث عدّة في فضلها أشهرها "ما بين بيتي ومنبري روضة من رياض الجنة" - يقوم الرجال والنساء بالحجز المسبق من خلال تطبيق "نُسُك" السعودي الرسمي واختيار المواعيد المناسبة لهم. ولكن المكان المخصص لزيارة النساء من الروضة مختلف عن ذاك المخصص للرجال، خاصة عند مقارنة ما رأيته بما ينشره بعض الرجال من فيديوهات توثّق زياراتهم للروضة على موقع يوتيوب.

"باب السلام" مخصص فقط للرجال، ويمكنهم اصطحاب الأطفال ذكوراً وإناثاً. هؤلاء وحدهم يتاح لهم الوجود أمام واجهة القبر المكتوب عليها "هنا السلام على رسول الله"، ثم - بشكل ملاصق - قبرَي أبي بكر وعمر. إلا النساء ممنوعات، لا يرين هذا المكان إلا عبر الشاشات، على "قناة السنة النبوية" أو عبر مقاطع اليوتيوب.

بعد الوقوف في طوابير متجاورة ومزدحمة أمام الباب رقم (37)، ثم إظهار تصاريحنا لمسؤولي ومسؤولات الأمن، دخلنا إلى المسجد وسرنا لمسافة يتخللها انتظار حسبما تطْلب منّا المنظِّمات، قبل أن نصل إلى الروضة.

كانت على يسارنا خلفية القبر الشريف، أو بتعبير أدق البناءُ ذو اللون الأخضر المحيط به. وكان أمامنا باتجاه القبلة حواجز بيضاء بلاستيكية متوسطة الطول، نرى من ورائها الجزء العلوي من المنبر النبوي (يعود للعصر العثماني)، أما المنبر نفسه فيقع في الجزء المخصص للرجال، الذي يضم أيضاً المحراب النبوي، وبعض الأعمدة التي تمثّل معالم للروضة لارتباطها بأحداث أو مناسبات معينة في السيرة النبوية، وتعُرف بـ "الأساطين"، منها الأسطوانة المُخَلَّقة (بمعنى المعطّرة أو المطيّبة) وهي ملاصقة للمحراب.. أضف إلى ذلك الفارق الملاحَظ في المساحة، وأنهم – الرجال - يمرون مباشرة أثناء وجودهم في الروضة إلى واجهة القبر النبوي الذي لا نرى نحن سوى خلفيته. فلماذا التمييز والنساء قد تحمّلن التكلفة (الباهظة) نفسها من أجل المجيء؟

البقيع

هي مقبرة متسعة المساحة تقع بالقرب من المسجد النبوي ويعود تاريخها إلى عهد النبي، حيث دُفن بها عدد كبير من الصحابة مثل عثمان بن عفان، وكذلك زوجات النبي أمهات المؤمنين (باستثناء السيدة خديجة والسيدة ميمونة)، وبناته، وابنه إبراهيم، وحفيده الحسن بن علي، وغيرهم من الشخصيات الإسلامية التاريخية والمعاصرة، إذ لا يزال الدفن بها مستمراً إلى اليوم. وتكتسب المقبرة مكانتها كذلك من أن النبي كان يزورها ويدعو لأهلها.

هذه المقبرة لا يُسمح للنساء بالدخول إليها، سواء لدفن الموتى أو للزيارة، بل يقفن للرؤية من خلف السور المحيط بها والذي يعلوه حاجز شبكي ممتد على طوله. ومنع النساء زيارة المقابر هو النظام المتبع في مقابر السعودية عموماً، كما أن النظام المتبع في الدفن هو عدم البناء على القبور وعدم وضع أي شواهد، فتظهر القبور جميعها بالهيئة ذاتها: ارتفاع قليل لتراب القبر عن الأرض وحَجَر موضوع أعلاه، لذلك فأنت لا تعرف مواضع قبور أي من الشخصيات المدفونة على وجه الدقة. وقد كانت "مقبرة البقيع" في مراحل تاريخية سابقة تحتوي على أضرحة وقباب، ولكن الدولة السعودية الناشئة وقتها ذات التوجه السلفي قامت بهدمها.

زرتُ "البقيع" ثلاث مرات خلال وجودي في المدينة، آخرها كانت بعد صلاة الفجر، وكان هناك العديد من الرجال بالداخل، دخلوا لدفن موتى لهم، أو مع الجنائز بغرض الزيارة، بينما كنّا نحن النساء واقفات خلف السور ننظر من بعيد. وفي الطريق إلى المقبرة وُضِعت لوحات إرشادية من قبل إدارة التوعية والتوجيه التابعة لهيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر بالمدينة المنورة، باللغات العربية والإنجليزية والأوردية، تضمنت إحداها "الأماكن التي تشرع زيارتها في المدينة"، وتتمثل في: المسجد النبوي، ومسجد قباء، ومقبرة البقيع ومقبرة الشهداء، وتحت هذه الأخيرة كُتب "ويُسَنّ للرجال فقط زيارة قبور البقيع وقبور الشهداء في أحد، ويسلم عليهم، ويدعو لهم، لفعله صلى الله عليه وسلم إذ كان يزورهم ويدعو لهم. ولا يجوز للنساء زيارة القبور، على الراجح من أقوال أهل العلم. فعن أبي هريرة رضي الله عنه قال "لعن رسول الله زوّارات القبور" (أخرجه الترمذي وابن ماجة وحسنه الألباني)، وأدلة أخرى".

وفي فتوى للشيخ ابن باز عن زيارة القبور للنساء منشورة على موقعه، يقول الفقيه السعودي المعتمد لدى مذهب السلفية إن "الصواب أن الزيارة من النساء للقبور محرّمة لا مكروهة فقط" معتمداً على الحديث السابق ذكره، "والسبب في ذلك والله أعلم: أنهنّ في الغالب قليلات الصبر، فقد يحصل منهنّ من النياحة ونحوها ما ينافي الصبر الواجب، وهنّ فتنة، فزيارتهنّ للقبور واتّباعهنّ للجنائز قد يَفْتَتِنُ بهن الرجال وقد يَفْتَتِنَّ بالرجال، والشريعة الإسلامية الكاملة جاءت بسد الذرائع المفضية إلى الفساد والفتن.."، ويضيف: "وقول بعض الفقهاء: إنه استثني من ذلك قبر النبي وقبر صاحبيه رضي الله عنهما قول بلا دليل، والصواب أن المنع يعم الجميع". في حين توجد أحاديث أخرى يستفاد منها الإباحة بل الدعوة للزيارة للعظة والدعاء، وهو ما تعتمد عليه المذاهب الأخرى في فتاواها. ونجد في تراث الفقهاء في هذه المسألة مثلاً أن زيارة قبر النبي من أعظم القربات للرجال والنساء، كما ذكر الخطيب الشربيني، الفقيه الشافعي المتوفّى في القرن العاشر الهجري.

سلوكيات بحاجة لأن ترتقي

إلى جانب الأمور التنظيمية القائمة في كثير من الأحيان على تمييز الرجل، هناك سلوكيات الناس أنفسهم وخاصة الرجال. تقول إحدى رفيقاتي إنها توقعت أن تجد داخل الحرم سلوكيات تليق بقدسية وحرمة المكان، ولكن توقعاتها كانت للأسف تخيب، حيث الدفع من الرجال والنساء أثناء الطواف: "أن يدفع الرجل رجلاً مثله أو المرأة امرأة أخرى أمر مختلف عن أن يدفع رجل امرأة". ربما يصعب ضمان التزام الناس في الحشود أو التجمعات الكبيرة، لكن بالتأكيد الوضع يمكن أن يكون أفضل خاصة ونحن نتحدث عن أداء عبادة في المكان الأكثر قدسية. تضيف رفيقتي أن العبادات التي تؤدّى بشكل جماعي لها حكمتها ولها أيضاً آدابها التي يجب أن يتعلمها الناس قبل الذهاب وتأدية المناسك، على رأسها عدم الأنانية أو تجاوز حدود الآخرين، وأن يدرك الرجال أنهم ليسوا وحدهم في المكان وأن يحرصوا على ألا يقتحموا مساحات النساء.

لا يُسمح للنساء بالدخول إلى "مقبرة البقيع"، سواء لدفن الموتى أو للزيارة، بل يقفن للرؤية من خلف السور المحيط بها والذي يعلوه حاجز شبكي ممتد على طوله. ومنع النساء زيارة المقابر هو النظام المتبع في مقابر السعودية عموماً

يقول الشيخ ابن باز، الفقيه السعودي المعتمد لدى مذهب السلفية، إن "الصواب أن الزيارة من النساء للقبور محرّمة لا مكروهة فقط"و "أنهنّ في الغالب قليلات الصبر، فقد يحصل منهنّ من النياحة ونحوها ما ينافي الصبر الواجب، وهنّ فتنة، فزيارتهنّ للقبور واتّباعهنّ للجنائز قد يَفْتَتِنُ بهن الرجال وقد يَفْتَتِنَّ بالرجال، والشريعة الإسلامية الكاملة جاءت بسد الذرائع المفضية إلى الفساد والفتن.."

وكانت تجربتها في تأدية العمرة صباح يوم جمعة هي الأكثر صعوبة - حيث يبلغ الازدحام ذروته في هذا الوقت. تفصّل قائلة: "عندما كنت أؤدي الصلاة خلف مقام إبراهيم كنت أفاجَأ بمن يدفعني من خلفي أثناء مروره وأنا قائمة أصلي وكانوا رجالاً بزي الإحرام. بعدها عندما توجهتُ إلى ماء زمزم - معبّأ في أوان بلاستيكية كبيرة الحجم موضوعة على الأرض وبها صنابير من أسفلها وأكواب - وجلست للشرب فإذا برجل خلفي ضخم الجثة يريد أن يشرب دون انتظار انتهائي من دوري "كأني غير موجودة.. المفترض أن الاستقواء بالقوة الجسدية للوصول أو المرور على من هم أقل قوة لا يكون له وجود في مكان كهذا".

بعدها - والحديث لرفيقتي - ذهبتُ للسعي بين الصفا والمروة -وهو المنسك الأخير للعمرة - وكان الطابق الأول شديد الازدحام. بالكاد أديت شوطاً أو شوطين ثم صعدتُ للطابق الثاني الذي ما لبث أن ازدحم بدوره بشدة. كنت أوثر اتخاذ جانب طريق المسعى وليس منتصفه كي أتجنب التزاحم، ولكن هذا أيضاً لم يكن مجدياً.. الرجال يتصرفون وكأن المكان كله لهم، وكأن الأصل أن يؤدوا هم العبادة، أما النساء فوجودهنّ ثانوي أو غير جدير بالاعتبار". تستطرد: يحدث هذا في المكان ذاته الذي قال فيه النبي استوصوا بالنساء خيراً.

تقول إن هذه السلوكيات فوّتت عليها أداء العبادة بالخشوع الذي كانت ترجوه ومعايشة الأجواء الإيمانية مع من حولها، حيث كان كل همها وقتها الانتهاء من تأدية المناسك: "الناس لم يساعدوني على أن أؤدي المناسك كما كنت أحب، ففي السعي مثلاً بدلاً من الوقوف في نهاية كل شوط - عند الصفا وعند المروة - واستقبال القبلة والدعاء بدعاء معين، كنت مضطرة للاستمرار في السير وقول الدعاء وأنا أسير".

إلى جانب الأمور التنظيمية القائمة في كثير من الأحيان على تمييز الرجل، هناك سلوكيات الناس أنفسهم وخاصة الرجال. يُتوقع أن تجد داخل الحرم سلوكيات تليق بقدسية وحرمة المكان، ولكن هذا التوقع كان يخيب، حيث الدفع من الرجال والنساء أثناء الطواف. 

عدد حمامات النساء في مكة قليل مقارنة بحمامات الرجال. تضطر المرأة للسير مسافة طويلة للوصول إلى أحدها. ولقلتها، كان الحمام المتاح مزدحمّاً جداً. 

الغريب أن البعض عند شرح مناسك وآداب العمرة، عبر قنواتهم على موقع يوتيوب الموجّهة لزائري الحرمين، يطلبون من النساء "ألا يزاحمن الرجال" (!) بدلاً من مطالبة الجميع بعدم مزاحمة بعضهم بعضاً واحترام حدود المساحة الخاصة لمن حولهم، خاصة النساء. حتى الكتيّب الذي تسلمناه من شركة السياحة لشرح مناسك العمرة ("دليل العمرة المصور"، راجعه د. سعيد عبد العظيم، دار الفتح) ذكر العبارة نفسها تحت عنوان "من الأخطاء": "مزاحمة النساء للرجال أثناء الطواف، خاصة عند الحجر الأسود وعند مقام إبراهيم عليه السلام، فيجب الابتعاد عن ذلك"، وهو استمرار للخطاب الديني المعتاد، الموجّه للمرأة دون الرجل، وكأن كل التكليفات تقع على عاتقها ولا تكليف على الرجل.

تقترح رفيقتي أن يكون هناك - إلى جانب الوقت المختلط - وقت للطواف مخصص للنساء فقط، ويطوف خلاله الرجال في الأدوار العلوية، ويجري التبادل بينهم، وأن يكون هناك مسار للسعي - على سبيل الاختيار- للنساء فقط كذلك.

عدم حرص رجال على الاحتشام

نقطة أخرى تشير إليها رفيقتي كانت مما أزعجها وهي عدم حرص بعض الرجال على ألا تنكشف أجزاء من أجسادهم وهم يرتدون زي الإحرام، كالبطن مثلاً، مما قد يكون مؤذياً أو جارحاً لمن حولهم من النساء. ويتكون زي الإحرام بشكل أساسي من إزار للجزء السفلي ورداء للجزء العلوي، ويكون باللون الأبيض. والحكمة من هذا الزي البسيط معايشة فراق متاع الدنيا وزينتها وتذكر لقاء الله والشعور بالمساواة. ومن السنّة للمُحرِم تغطية الكتفين، باستثناء طواف القدوم في الحج وطواف العمرة، ففيهما يكشف الكتف الأيمن، وهو ما يُعرف بالاضطباع. وفضيلة الحياء للرجل والمتضمِّنة احتشامه منصوص عليها، إذ وُصف النبي بأنه "أشد حياء من العذراء في خدرها"، كما حرص النبي على تغطية ساقيه عند دخول عثمان بن عفان عليه - بخلاف ما فعل مع أبي بكر وعمر- واصفاً إياه بأنه "رجل تستحي منه الملائكة"..

وتشير رفيقتي كذلك إلى حمامات النساء في مكة، فقد لاحظت - بخلاف المدينة - أن عددها قليل مقارنة بحمامات الرجال، حيث اضطرت للسير مسافة طويلة للوصول إلى أحدها، وقابلت في طريقها أكثر من حمام رجالي، وحماماً نسائياً كان مغلقاً للصيانة، "سألتُ أكثر من مرة حتى أتمكن من الوصول، وكان الحمام مزدحمّاً جداً وهذا مؤشر إضافي إلى قلة عدد حمامات النساء وعدم كفايتها".

هاجر

تربطك مناسك العمرة والحج بشكل أساسي بقصة النبيّ إبراهيم وزوجته السيدة هاجر عليهما السلام، فإبراهيم وإسماعيل -ابنهما- هما من أقاما بناء الكعبة قبلةً للتوحيد. وقبل ذلك كانت السيدة هاجر وحدها مع وليدها في هذا الوادي الذي كان قَفْراً، خالياً من الزرع والناس، وأخذت تسعى لأجله بحثاً عن الماء بين جبلي الصفا والمروة، إلى أن تفجّر ماء زمزم وعَمَر المكان. وقد جعل الله فعل المرأة منسكاً أساسياً يؤديه الرجال والنساء، وكنتُ أثناء سعيي عبر المسافة الطويلة بين الجبلين وعلى مدار سبعة أشواط أتعجب من قدر عزيمتها وما تحمّلته من مشقة. فكيف للنساء من بعدها، وهي أول الساعين، أن يؤخَّرن أو يُمنعن أو لا ينلن الاعتداد اللائق؟! 

مقالات من السعودية

خيبة م ب س الاقتصادية

كان النزاع المدمر على سوق النفط، ودور السعودية - وبخاصة محمد بن سلمان- في تأجيجه، مقامرة وحماقة في آن. فإن كانت السعودية تخسر 12 مليون دولار يومياً مقابل كل دولار...

للكاتب نفسه