هُنّ!

جَسَّد العنف المزداد عصفاً بمنطقتنا صواب مقولة لطالما رددتها الحركات النسوية: الحروب وَبال على الجميع، إلا أن النساء يقفن في مقدمة ضحاياها. لا يقال هذا تأكيداً لـ"تفوق" ما ضمن تراتبية مأساوية، ولا تهويلاً أو إمعاناً في الشكوى. هو الواقع والسلام. وهذه حال تأتي لتضاف إلى وضع بائس أصلاً يخصهن (اجتماعي واقتصادي وسياسي وقانوني..)، على الرغم من التقدم المسجل في العديد من المجالات،
2015-03-05

نهلة الشهال

أستاذة وباحثة في علم الاجتماع السياسي، رئيسة تحرير "السفير العربي"


شارك

جَسَّد العنف المزداد عصفاً بمنطقتنا صواب مقولة لطالما رددتها الحركات النسوية: الحروب وَبال على الجميع، إلا أن النساء يقفن في مقدمة ضحاياها. لا يقال هذا تأكيداً لـ"تفوق" ما ضمن تراتبية مأساوية، ولا تهويلاً أو إمعاناً في الشكوى. هو الواقع والسلام. وهذه حال تأتي لتضاف إلى وضع بائس أصلاً يخصهن (اجتماعي واقتصادي وسياسي وقانوني..)، على الرغم من التقدم المسجل في العديد من المجالات، وخاصة في تحصيل التعليم وفي الخروج للعمل. لا يكفي! هذا أولاً. والتقدم المتحقق معرض فعلاً للانتكاس.
هذا النقص وذاك التهديد هو ما تناولته كاتباتنا هنا، وهُنَّ باحثات وأستاذات وصحافيات.. متعددات الانتماءات الفكرية ومنتشرات على الرقعة العربية من أقصاها إلى أقصاها. وهنَّ أيضاً فنانات مبدعات، رسامات ومصورات فوتوغرافيات وشاعرات ومغنيات.. مختلفات الأعمار والميول والمدارس، ومنتشرات، هنَّ أيضاً، على طول بلداننا وعرضها. مختلفات التجارب الخاصة والعامة، ولكنهن مُجمعات على التأكيد على ذواتهن بإطلاق الصّفة: كإنسان. وليس أقل. ملقياتٍ جانباً بأي  تبرير أو تحفّظ.
ولأنّهن يعرفن أن ثمن التحرر (دوماً) باهظ، فهن يدفعنه  في الخيارات التي يتبنين، كما يتطلبن من أنفسهن الأفضل فيفرضن الإقرار بهن. ولكنهن يناهضن فكرة أنهن "استثناء"، وهو ما يقف بوجه موقف شائع قد يعترف بجدارة بعضهن أو حتى بتفوقهن، على أساس الإبقاء على سائر النساء في مكانة أدنى.
هذا عدد من "السفير العربي" صاغته نساء. من ألفه الى يائه. وقد اتخذنا من اليوم العالمي للمرأة في 8 آذار/مارس ذريعة لهذا التمرين. فاضت النصوص فاضطررنا إلى وقف استقبال المساهمات. وضاق الورق فأتممنا النشر على موقعنا الالكتروني.
هُنَّ يتحدثن هنا عن أوضاع وهموم قريناتهن، ولكنهن أيضا يتناولن شؤون المجتمع عموماً كما يرينها. ويخرج من كل هذا صوت ورؤية (وأصوات ورؤى) لم يعد من الممكن حجبها. تتعدد أوجه المطالب والمطالبات التي تخص النساء والتي ما زالت للإنجاز، ولكنها كلها ترسو على الحق في المساواة التامة: قانوناً وفي التطبيق وفي النظرة وفي العقول وداخل النفوس، من دون التنازل عن شيء، ومن دون اللجوء للتشبه بالرجال او تقليدهم ليفزن بالحق. بل يبقين كما يشتهين. ما يعني الانتهاء من النظام الأبوي برمته: ولما لا، طالما أساسه المادي زال أو هو الى زوال. 

للكاتب نفسه

رصدٌ لسيرورات معارك النساء الكبرى

بالمنطق المجرد، تبدو الكثير من الممارسات ومعها الأحكام والقرارات، خرقاء تماماً ولا مبرر لها، فات زمانها واندثرت أسسها، ولا تنسجم موضوعياً مع معطيات الواقع. لكنها على الرغم من كل ذلك...

السفير العربي، العدد الأول

"تجتمع قضايا وهموم وآمال وطموحات المنطقة العربية من أقصاها إلى أقصاها على صفحات "السفير العربي"، في تجاوزٍ أول للقطيعة الجغرافية. ونسعى إلى استعادة طرح شروط تحقيق مشروع التحرر الوطني والاجتماعي...