قتل

ضجيج الحروب من كل صنف يصمّ الآذان في المنطقة. حروب تبدو بلا نهاية. فكيف يمكن تخيل رتق سوريا أو اليمن أو ليبيا التي يمزقها اصطراع دموي بين قوى محلية لا تكفّ المراكز الإقليمية والدولية عن تغذيته وتأجيجه، حتى لم يعد واضحاً أيهما الأساس بل وما أصل الموضوع، وأي غاية يمكن رجاؤها منه، سوى التقاتل وحسب على الإمساك بالسلطة، هكذا بكل فجاجة، وبلا استدراكات من أي نوع. تفشل المفاوضات الدولية وتُلغى
2016-02-11

نهلة الشهال

أستاذة وباحثة في علم الاجتماع السياسي، رئيسة تحرير "السفير العربي"


شارك
ضياء العزّاوي - العراق

ضجيج الحروب من كل صنف يصمّ الآذان في المنطقة. حروب تبدو بلا نهاية. فكيف يمكن تخيل رتق سوريا أو اليمن أو ليبيا التي يمزقها اصطراع دموي بين قوى محلية لا تكفّ المراكز الإقليمية والدولية عن تغذيته وتأجيجه، حتى لم يعد واضحاً أيهما الأساس بل وما أصل الموضوع، وأي غاية يمكن رجاؤها منه، سوى التقاتل وحسب على الإمساك بالسلطة، هكذا بكل فجاجة، وبلا استدراكات من أي نوع.
تفشل المفاوضات الدولية وتُلغى مؤتمراتها حتى من قبل أن تبدأ، ويُعلن عن ذلك بكل رباطة جأش وأناقة، بينما يستعر العنف حاصدا آلاف القتلى الجدد، وملايين النازحين الذين خسروا كل شيء ويستعدون للمقامرة بحياتهم على أمل النجاة من الجحيم، في لعبة حظ قاتمة. أعلنت منظمة الهجرة العالمية أن أعداد الفارين من جحيم بلدانهم، وخصوصاً منهم السوريين، قد تضاعف خلال الشهر الأول من السنة الجديدة، ومعه تضاعف بالطبع عدد الغرقى في البحر. وليس أنه لا ضحايا ولا نازحين من اليمن، ولكن أعدادهم المهولة هي الأخرى تبقى حبيسة تقارير الهيئات المختصة، المحلية والدولية، بلا كبير اكتراث عموماً في المنطقة. وهي (والعالم كذلك)، اعتادت القتل.. وما زالت تتخانق على من هو محق أكثر، أو من سيسحق رأس الآخر. ويكفي رؤية عناوين الصحف ومتابعة برامج التلفزيون لتبين ذلك، وأما ما يُكتب على وسائل التواصل الاجتماعي ففضيحة بكل المقاييس.
وكذلك في العراق الذي لا يكف عن «تحرير» المناطق التي استولى عليها داعش في غفلة كشفت مقدار التخلع الذي أصابه كما الفساد المُمارس فيه. وحيث لا حروب كبرى، فـ «ميني حروب»، وعسف من السلطات على المجتمع، يكاد يجعل الحروب مشتهاة! وهو بكل حال يجعل الموت أليفاً.
هناك أصوات وتيارات تخرج عن الاستنفار القائم في هذا الطحن، ترفضه وتقول إنه عقيم. وتشير إلى الخواء التام للتصورات السائدة، سواء تلك التي تؤطر الحروب أو تلك التي تبرر القمع، وعجزها الأصيل عن حل المشاكل التي تدعي مواجهتها.. لأنها من طينتها! وهذه الأصوات لا يمكنها أن تكتفي بالموقف المبدئي و«الأخلاقي» فحسب، بل أن تنكب على بلورة البديل وهو معقّد بالفعل.. ولكن لا خيار آخر.

 

مقالات من العراق

اليمن: المناخ وسيل "جبل اللوز" يتربّصان بصنعاء العاصمة

ظل البناء المرتجل يسبق المخطط الحضري بخطوات، خاصة مع ارتباطه بحجم نفوذ ملاّك الأراضي والمستثمرين في العقارات. وشكّلت الهجرات الداخلية إلى العاصمة طيلة ثلاثة عقود، إضافة لموجات النزوح مؤخراً، ضغطاً...

للكاتب نفسه

الكل سواسيةٌ في الفساد؟

يحدث أن تعجز السلطة عن "الضبط وإدارة الحشود"، لأنها انكشفت تماماً، فلا تعود الاستقطابات الطائفية مثلاً - والتي جرت رعايتها وتنميتها طويلاً - سوى غرائز وليس قنوات للنفوذ، ولا يبقى...