صلات النسب

العالم بأسره في اضطراب عظيم. صحيح أنه لا وجه للمقارنة بين المشكلات الكبيرة في البلدان المترفة وبين مصائب بلداننا، لكنه لم يعد من الممكن التمويه على صلات النسب التي تربط أطراف العالم وبقاعه: البورصة الصينية تُغلق على تراجع؟ يخرج ألف اقتصادي ليشرح أن ذلك نذير أزمة أشد عصْفاً من تلك التي وقعت في 2008. ويقول بعضهم إن الاقتصاد الصيني هو رئة العالم! يُضرَب العراق ويُدمَّر بإمعان، ويتباهى رئيس أميركي
2016-01-14

نهلة الشهال

أستاذة وباحثة في علم الاجتماع السياسي، رئيسة تحرير "السفير العربي"


شارك
ريم يسوف-سوريا

العالم بأسره في اضطراب عظيم. صحيح أنه لا وجه للمقارنة بين المشكلات الكبيرة في البلدان المترفة وبين مصائب بلداننا، لكنه لم يعد من الممكن التمويه على صلات النسب التي تربط أطراف العالم وبقاعه: البورصة الصينية تُغلق على تراجع؟ يخرج ألف اقتصادي ليشرح أن ذلك نذير أزمة أشد عصْفاً من تلك التي وقعت في 2008. ويقول بعضهم إن الاقتصاد الصيني هو رئة العالم! يُضرَب العراق ويُدمَّر بإمعان، ويتباهى رئيس أميركي أبله بأنه "انتصر"، فيولد "داعش" الذي جعل "القاعدة" تبدو شاحبة بالمقارنة مع ارتكاباته، ووحده الله يعلم ماذا سيولد بعد حين في سياق "الحرب على الإرهاب" التي تصيب كتلاً بشرية بأكملها، تُصنّف كـ "أضرار جانبية" لذلك العبث المقيت. يُمارَس اضطهاد وإقصاء واحتقار لشرائح واسعة من المنحدرين من الهجرة في فرنسا (وسواها)، الذين اختزن آباؤهم وأجدادهم ذاكرة الاستعمار المريع لبلدانهم، ثم استخدامهم كأيدي عاملة مستعْبدة لدى المستعمِر في أشق المهام؟ يتجه بضعة منهم (يكفي هنا بضعة لارتكاب جرائم كبرى) إلى الرغبة بإلحاق الأذى الأعمى بواسطة الإرهاب. تتلاعب تركيا بالمسألتين السورية والعراقية، سعياً لإرواء مطامح إمبراطورية وأخرى شخصية يصنفها بلا تردد أي مختص نفسي كجنون عظمة؟ تتحول المسألتان إلى قنابل موقوتة تهز تركيا في كل حين، ويظهر كم أن التباهي بالاقتصاد والسياحة المزدهرين أجوف. تنكر إسرائيل "القوية" وجود الفلسطينيين الذين تحتلهم وتضطهدهم إلى حد الاستباحة؟ يُردّ عليها بالمقصات وسكاكين المطبخ..
الأمثلة لا تُحصى، تُثبت كلها أنه لا يمكن حصر البؤس بكل أشكاله في دائرة مغلقة، وأنه حتماً سيفيض ويقض مضاجع الجميع: مسببيه و "الأبرياء"، تماماً كما أن استغلال الأرض بلا حساب وتلويثها بلا وازع طمعاً في أعلى أرباح بأقل كلفة، يمكنه أن يقضي على الأرض وعلى البشر الذين يسكنونها: الـ1 في المئة من أصحاب المليارات والمعدمون سواء بسواء، وأن الاحتماء في قصور لن ينفع ساعتها. تهويل ولن يحدث؟ ولكنه يحدث كل يوم، ويمكن للأعظم أن يحدث.. وهو يوشك.
قدرٌ لا فكاك منه؟ بل سوء مقاربة رعناء وقصيرة النفَس، لا يحلها استخدام أدوات من طينتها في صراعات وسجالات بغيضة وعقيمة. اليوم، تحتاج البشرية كلها إلى منظومة كاملة مختلفة. ليس الأمر يوتوبيا بل هو عملي ومُلحّ!    

مقالات من العراق

انتخابات العراق: تحولات الشيعية السياسية من "الشراكة" إلى الانفراد بالسلطة

صفاء خلف 2021-11-18

نتج عن التجارب الانتخابية الأربع التي خاضها العراق في فترة ما بعد 2003، تكريسٌ لعملية سياسية تُسيَّر بـ"الأزمات". ويشهد العراق اليوم تجاوز صيغة "شراكة/ محاصصة" لتمثيل الجسم الشيعي داخل إطار...

للكاتب نفسه

كيف الخروج من استعصاء أوضاعنا؟

الثورة المضادة تجعل من كل تحريك للمستنقع الآسن تهديداً بوقوع العنف الدموي، حتى صار الناس يريدون "الستر" ويتخلون عن أحلامهم بغد افضل وعن أي أمل... فكيف يمكن للتغيير أن يتحقق؟