عيد الأم، التجدد الدائم

ليس تاريخ عيد الأم موحداً في العالم. وليست التفسيرات العالِمة حوله موحدة كذلك. ولكن التفاوتات بحسب التقويم المعتمد، والغايات، لا تنجح في فك ارتباط العيد، سحيق القدم، بالربيع، أو بتجدد الحياة. هناك من حاول تحوير الأمر للاحتفاء بالخصوبة، ولتشجيع النساء على الإكثار من الأطفال، وفي الوقت نفسه لتقديس العائلة، فاكتسب العيد لمحة دينية محافظة، بل شبه فاشية، كما في فرنسا على يد الماريشال
2013-03-20

نهلة الشهال

أستاذة وباحثة في علم الاجتماع السياسي، رئيسة تحرير "السفير العربي"


شارك

ليس تاريخ عيد الأم موحداً في العالم. وليست التفسيرات العالِمة حوله موحدة كذلك. ولكن التفاوتات بحسب التقويم المعتمد، والغايات، لا تنجح في فك ارتباط العيد، سحيق القدم، بالربيع، أو بتجدد الحياة.
هناك من حاول تحوير الأمر للاحتفاء بالخصوبة، ولتشجيع النساء على الإكثار من الأطفال، وفي الوقت نفسه لتقديس العائلة، فاكتسب العيد لمحة دينية محافظة، بل شبه فاشية، كما في فرنسا على يد الماريشال «بيتان» في مطلع الحرب العالمية الثانية. هناك بالمقابل من سعى إلى مطابقة العيدين معا، «يوم المرأة» حديث العهد، وعيد الأم، موحياً أنهما في نهاية المطاف شيءٌ واحدٌ، أو مستكثراً على النساء عيدين! ولكن ذلك يبقى حذلقة لا تنفع.
عيد الأم يرتبط في الوجدان العام، في القناعة العميقة للناس، بقدوم الربيع. هو رأس السنة الفارسية والكردية، ويسميانه «النوروز»، («اليوم الجديد»)، كما تحتفل به بالمسمى نفسه الشعوب التركية: أزهار وخروج جماعي إلى الطبيعة للطعام في حضنها، وغناء ورقص، وشعلة من النار لدى البعض، و«شم النسيم»، العيد الفرعوني لدى البعض الآخر، وفصح لدى اليهود والمسيحيين، واحتفال بـ«ريا» أم كل الإلهة، وأم الإله «زوس» لدى الإغريق.
«عيد الدخول» في أرض السواد، جنوب العراق، دخول دورة حياة جديدة، حيث تحكي اسطورة إنَّانا السومرية (أو عشتار البابلية)، عن الجمال والحب والإيثار، والخضرة التي تملأ الطبيعة. وعن الصراعات أيضاً. وثنيٌ كل هذا؟ قد يظن المتزمتون ذلك وهم يشككون بـ: «الجنة تحت أقدام الامهات»، مستنكرين أن يُنسب الحديث إلى الرسول، مغلِّبين أنه «ضعيف»! ولكنها الحياة، تحتفي بها الشعوب في كل حين، بحسب ما تعرف وتتوارث وتنقل، فتتحور التفاصيل، ويبقى الزبد.
 نقول فلسطين؟ تفرض نفسها صورة المرأة حاملة مفتاح البيت القديم. هي الأم، ولو لم تكن أماً بالمعنى البيولوجي المباشر. بل صورة الفستان المطرز الزاهي، المميّز الذي لا تخطئه عين، رمز تلك المرأة / الأرض.


وسوم: العدد 37

للكاتب نفسه

هي فلسطين!

jذكّروا الاحتضان العام الذي لف المنطقة عندما حفر الشبان الستة نفقاً وخرجوا من سجن "جلبوع" شديد الحراسة، وخوفنا عليهم وحزننا لتوقيفهم، كل الانتفاضات صغيرها وكبيرها، وجنازة شيرين أبو عاقلة.. وآلاف...

جبل النار!

يُروى في كتب التاريخ عن حرب التحرير الجزائرية، أنه في إحدى ليالي شهر كانون الأول/ديسمبر 1960، انطلقت في آنٍ معاً زغردات استمرت طويلاً، من كل نوافذ بيوت الجزائر العاصمة، بما...