الضحايا لا يموتون!

ضحايا الظلم يرفضون الاختفاء أبدياً، ويجدون دوماً طريقة للعودة الى... الظهور. فإن لم تُفتح الملفات لإخراج الحقيقة الى النور، وحمل المجرم على الاعتراف بفعلته، وعلى التعويض، تصبح الوقائع مرتكزات في الوجدان، مرجعيات يستمد منها الأبناء الاعتزاز، وتشكل التاريخ الشفهي للمجتمعات، بغض النظر عما يقوله التاريخ الرسمي، وهو المكتوب بعد تنميق وتزوير كبيرين. هكذا هم على الأقل ضحايا مجزرة صبرا وشاتيلا،
2012-09-19

نهلة الشهال

أستاذة وباحثة في علم الاجتماع السياسي، رئيسة تحرير "السفير العربي"


شارك

ضحايا الظلم يرفضون الاختفاء أبدياً، ويجدون دوماً طريقة للعودة الى... الظهور. فإن لم تُفتح الملفات لإخراج الحقيقة الى النور، وحمل المجرم على الاعتراف بفعلته، وعلى التعويض، تصبح الوقائع مرتكزات في الوجدان، مرجعيات يستمد منها الأبناء الاعتزاز، وتشكل التاريخ الشفهي للمجتمعات، بغض النظر عما يقوله التاريخ الرسمي، وهو المكتوب بعد تنميق وتزوير كبيرين. هكذا هم على الأقل ضحايا مجزرة صبرا وشاتيلا، التي كشفت نيويورك تايمز يوم 17 من الشهر الجاري، في الذكرى الثلاثين لوقوعها، أنه «كان يمكن تلافيها». تفاصيل مرعبة لسينيكية الجهات السياسية، من إجرام الإسرائيليين البارد، وتواطؤ الاميركان الذين كانوا لا يحسبونها إلاّ بناءً على الإحراج الذي يسببه لهم السلوك الاسرائيلي.
التقرير هدية قيمة في الذكرى. وهو يكشف المزيج الغريب من الوحشية وأناقة المظهر الذي يميز الديبلوماسية الغربية أينما كان (لم ننس فرنسا في الجزائر مثلا). مزيج يكاد لا ينتج إلا الكذب، بالمعنى البسيط والسوقي للكلمة.
هل ستسكن أرواح الضحايا بعد الكشف؟ وهل ستتوفر جهات تطلب المحاسبة، والإقرار بالمسؤولية. لعلها مناسبة لمطالبة الاميركان الذين كان سفيرهم «يعلم» ماذا يجري، بأن يعتذروا من الفلسطينيين، ومن أهالي هذين المخيمين تحديداً، وهذا أضعف الايمان... حتى لا تستمر الشماتة الأبدية بمن يُقتل منهم.
تقرير الباحث في جامعة كولومبيا، الذي تمكن من الإطلاع على وثائق إسرائيلية فصيحة لجهة التخطيط المسبق للمجزرة، قطع الطريق على كل رواية عن رد فعل عفوي وانتقامي قامت به «القوات اللبنانية» إثر مقتل بشير الجميل. «هناك ألفين أو ثلاثة آلاف إرهابي فلسطيني ما زالوا هنا. لدينا اسماؤهم، ونريد تصفيتهم. فإن لم تتركونا نكلّف اللبنانيين بالمهمة، تصدينا لها بأنفسنا. ماذا تفضِّلون؟» مَنح السفير الاسرائيليين 48 ساعة، سقط خلالها أطفال ونساء المخيمين صرعى. ما لا يقل أهمية في هذه الوثائق هو الكشف عن القدرة الابتزازية الإسرائيلية للأميركان. توجيه ضربة لإيران ليس من العيار نفسه. والقياس قد لا يصح. ولكن، وطالما أن الأوائل مجانين ومجرمين، والثانين جبناء ومجرمين... فمن يدري؟

للكاتب نفسه

لبنان: البؤس السياسي

ليس في كل هذا المشهد من يرى علامات على مخارج لتهاوي البلد، ويشير إليها. ليس في هذا إلاّ استقطاب فج عنوانه "مع أو ضد الثنائي الشيعي"، ومضمرٌ يتعلق بمآلات انتخابات...

نص لم يعجب فيسبوك: عن رعد حازم

... فقام بحذفه وقرر معاقبتي لمدة شهر وحذّرني من الأعظم لو عدتُ الى ارتكاب خطأ جديد. ولانه "ديمقراطي" فقد أبلغني انه يتيح لي الاعتراض على قراره لو وجدتُ انه ظالم......