جياع ومتمردون!

بترفع، علقت هيلاري كلينتون على رمي موكبها بالبندورة (والأحذية وزجاجات الماء)، خلال زيارتها للإسكندرية منذ عشرة ايام، بانها إنما تأسف لهدر الفاكهة الشهية، وهذا المقدار من الطعام. و«لولا ذلك لما انزعجتُ». بل أمعنت، فاعتبرت أنها سعيدة لأن الناس باتوا يعبِّرون عن رأيهم. وهي كانت مستعجلة، تريد قضاء مهمتها المتمثلة بإعادة افتتاح القنصلية الاميركية في الاسكندرية، للانتقال الى إسرائيل حيث
2012-07-25

نهلة الشهال

أستاذة وباحثة في علم الاجتماع السياسي، رئيسة تحرير "السفير العربي"


شارك

بترفع، علقت هيلاري كلينتون على رمي موكبها بالبندورة (والأحذية وزجاجات الماء)، خلال زيارتها للإسكندرية منذ عشرة ايام، بانها إنما تأسف لهدر الفاكهة الشهية، وهذا المقدار من الطعام. و«لولا ذلك لما انزعجتُ». بل أمعنت، فاعتبرت أنها سعيدة لأن الناس باتوا يعبِّرون عن رأيهم. وهي كانت مستعجلة، تريد قضاء مهمتها المتمثلة بإعادة افتتاح القنصلية الاميركية في الاسكندرية، للانتقال الى إسرائيل حيث ستبحث الملفات الجدية، وعلى رأسها مواضيع سوريا والحرب المحتملة في المنطقة.
فُهمتْ الإشارة على أنها: أنتم جياع وتمتلكون في الوقت نفسه ترف قذفي بالطعام؟ ما ينم عن جهل مستديم بعقلية المضطهَدين من كل نوع. هنا، في هذه المنطقة التي طالما خطط الاميركان مع حلفائهم الاسرائيليين للانقضاض عليها، حرباً وسلماً، وما زالوا يتحينون الفرص، يقتسم الفقراء رغيف الخبز مع الجيران، وتقول قيمة عليا «بيت الضيق يتسع لألف صديق». هنا لا يرمي الناس طعاماً في القمامة، ليس بخلاً وإنما حراماً. وفي الاراضي المحتلة التي زارتها كلينتون، تستمر انتفاضة الشعب الفلسطيني منذ 64 عاماً. لا هم نسوا ولا تعبوا ولا ملَّوا. وفي لبنان، قابل الناس قصف بيوتهم وتدميرها تكراراً، وآخرها في عدوان 2006 التي تحل ذكراه هذه الايام...بالرضى. فقد عوضهم عنها فخر هزيمة العدو. وفي العراق، اخترع الناس في كل حي وقرية اقتصاد التبادل لمواجهة حصار استمر 12 عاماً، فلم يأكلوا بعضهم بعضاً إلا عندما ركَّب الاميركان لهم المحاصصة الطائفية وأسموها بأناقة «ديموقراطية المكونات». واشنطن تمنح مصر مساعدات. فهل ستراجعها لأن الجياع يلقون بالطماطم على موكب وزيرة الخارجية الاميركية عوض الاكتفاء بأكلها. يا للمتجبرين لا يفهمون معنى الجوع... للكرامة!

للكاتب نفسه

"كاريش": حقل كل الصفقات

"كاد المريب أن يقول خذوني"! يمكن توقّع تغليب الحسابات والأغراض الصغيرة والذاتية لمسؤولين لبنانيين في هذه القضية الوطنية الكبرى، خاصة في ظل انهيار البلد. وهي تبدأ من المساومة على ملفات...

لبنان: ذلك "التغيير"!

ذهب إلى غير رجعة لبنان القديم الذي نشأ وفق صيغة "الميثاق الوطني" أو التسوية بين نخبه في ذلك الحين، لأنّ شروط هذه الصيغة انتهت دولياً وإقليمياً وداخلياً كذلك. لم يعد...