في سبر اغوار سيناء

بعيداً عن الأنباء السياسية العاجلة والمعالجات الأمنية الشائعة لقضايا شبه جزيرة سيناء، يتناول إسماعيل الإسكندراني الشأن السّيناوي بالتحليل الاجتماعي والاقتصادي في هذا الملف متعدّد المقالات.
تبدأ السلسلة بمقال وصفي تعريفي (14-05-2014) بعنوان "سيناء.. شبه جزيرة الغموض"، شارحاً الحدود الجغرافية وتاريخ الصراع عليها، كما التنوع الديموغرافي بين الحضر والبادية، حيث تتعدد الأنشطة الاقتصادية ما بين الزراعة والتعدين واستخراج النفط والسياحة والصيد والتجارة والوظائف البيروقراطية. وفي المقال ذاته إشارة للارتباط التاريخي بين سيناء وفلسطين في المخططات الصهيونية، وتوضيح للالتباس في فهم التوسع الصهيوني من فلسطين إلى سيناء.
أما المقال الثاني (21-05-2014)، فهو عن "فلسطينيي سيناء بين النكبة والنكسة وكامب ديفيد". وفيه سردية غير معروفة عن اللاجئين الفلسطينيين في سيناء: كيف أتوا؟ وأين استقروا؟ ومتى صارت وثائق سفرهم مصنفة إلى فئات زمنية وقانونية؟ وكيف تدهورت أحوالهم من عهدهم الذهبي أيام عبد الناصر إلى أن صاروا مدانين حتى لو ثبتت براءتهم بعد انقلاب السيسي.
في المقال الثالث (11-06-2014)، "نكسات بيزنيس الجنرالات"، استعراض اجتماعي - اقتصادي - سياسي للصراع بين العسكريين والمدنيين على النفوذ في شبه الجزيرة، وإنْ كان التنافس بينهما محصوراً داخل مضمار التسابق نحو التطبيع مع إسرائيل. يعرض المقال تقسيم مشروعات سيناء الضخمة واحتكارها بين حسين سالم في الجنوب وحسن راتب في الشمال، ودلالات ذلك السياسية والأمنية.
أما المقال الرابع (9-07-2014) عن "أطياف الجهاد في سيناء من الصوفية إلى حلفاء داعش"، ففيه مقدمة لتاريخ الاجتماع الديني المسلح في سيناء، بدءاً من كتائب المتطوعين في حرب فلسطين 1948، مروراً بما يسميه الكاتب "الصوفية الجهادية" إبّان الاحتلال الإسرائيلي لشبه الجزيرة، وصولاً إلى الجماعات الجهادية الحالية وعلى رأسها "أنصار بيت المقدس".

المقال الخامس (12-11-2014) عن "نكبة رفح في ذكرى العدوان الثلاثي" يرصد وقائع التهجير القسري الجماعي الذي يجريه الجيش المصري من أجل إقامة المنطقة العازلة بين غزة والشطر المصري من رفح، وكيف أن التزامن في التوقيت والتشابه في السياسة قد أعاد للذاكرة المحلية مشاهد النكبة وتراثها.

ويقدم المقال السادس (12-02-2015)، "هل أتاك حديث السجون السياسية" قراءة في نشأة الجماعات المسلحة والإرهابية في سيناء بالتشابه مع نشأة جماعة "التكفير والهجرة" في سجون الستينيات من القرن الماضي، ويقارن بين هاتين الحالتين وبين نجاح تجربة المراجعات الفكرية في صفوف جماعتي "الجهاد" و"الجماعة الإسلامية" في التسعينات.

أما المقال السابع (27-05-2015)، فيحلل سيناريو استنساخ تجربة صحوات العراق و"تمصيرها" في سيناء، على ضوء ما تناقلته وسائل الإعلام عن بوادر حرب قبلية ضد الجماعات المسلحة بمباركة الدولة. يتناول النص الدعاية الترويجية في سياق الحقائق الميدانية وتعقيدات الوضع الاجتماعي، مفنّداً فرص هذا المسار ومخاطره.

 

سيناء بعد عزل غزة

مرت ستة شهور منذ إقامة المنطقة العازلة، ولم يزدد الوضع الأمني في شمال سيناء إلا سوءاً. تم تغيير القيادة العسكرية أكثر من مرة، ولا تزال العمليات النوعية لتنظيم "ولاية سيناء"...