هل تعرفون عمر حاذق؟

نهلة الشهال | 23-04-2014

لو لم يُعتقل عمر حاذق، الشاعر المصري الشاب، ابن الإسكندرية، إثر وقفة احتجاجية نهاية العام الفائت أمام محكمة كانت تنظر في التصفية التي تعرض لها صديقه خالد سعيد قبل ثلاث سنوات، مع بدايات الثورة، لربما كان بقي فحسب في عداد الشعراء المميزين من أبناء جيله، حيث بدأ يحوز نجومية وجوائز في مهرجانات عربية وعالمية. ولو لم يُطرد من عمله قبل أيام، لربما كان بقي في عداد المعتقلين والمعتقلات (هو محكوم

مواضيع
سنوات غيّرت وجوه السوريين

وجوه السوريين تغيّرت بعد آذار 2011، صارت ملامحها أكثر تحفّزاً وهي تقترح مساءلاتٍ خاطفة كلّما تبدّل لون البلاد، وازدادت أصبغتها كثافةً، وزاد معها عبث الدول بمصير سوريا المتكوّر عاجزاً تحت ظلّه.. وهذا استطالَ من جَدَلٍ دوليٍّ أعمى لم يَقُد إلا لموت الخطوات، خطوات السوريين المنقسمة بين معارِضةٍ للنظام أو مواليةٍ له. خمس سنوات رَصدت فيها وجوه الناس يقيناً لا يجيء. فلا النظام سقط، ولا عادت


«بِلْية»: أكثر من مليوني طفل عامل في مصر

يوم بعد يوم تعلو أصوات الجهات المعنية بحقوق الطفل وحقوق الإنسان محذرة من دفع الأطفال نحو سوق العمل مبكراً، فيما تبقى عمالة الأطفال جزءاً من الواقع المصري الذي نصادفه بصفة يومية. و "بلية" هي الكُنية الشهيرة للطفل العامل في الثقافة الشعبية المصرية، تحكي باختصار عن الصبي المسخّر لإسعاف صاحب العمل بقضاء أعماله التي تحتاج الخفة والسرعة، في ما قد تشوّش ظروف العمل على انطلاق الأطفال وخفتهم،


أكراد الأردن: لا هم عشيرة ولا هم يتمتعون بحقوق الأقلية

يقيم في الأردن ما يقرب من 70 ألف كردي، وفقاً لإحصائيات غير رسمية، مشكلين بذلك أقلية منسية لم تلتفت إليهم أي إحصائية رسمية. يعود وجود الأكراد في الأردن إلى العام 1173 ميلادية يوم جاءوا مع جيش صلاح الدين الأيوبي للمساهمة في تحرير بيت المقدس. وعلى الرغم من تلك القرون المنقضية، ومن انصهارهم في نمط الحياة السائد، إلا أنهم ما زالوا يعاملون كأقلية غير عربية. وهم ينتشرون في جميع محافظات الأردن،...


النقابات المستقلة ومخاطر البيروقراطية

لا يمكن فهم ظهور النقابات المستقلة خارج هيمنة الدولة واتحاد العمال الرسمي التابع لها إلا في سياق التحولات التي كانت تحدث في الوضع المصري عموما، وتطورات الحركة العمالية خاصة. على المستوى العام، كانت الأطر السياسية الرسمية قد فشلت في استيعاب حركة الشارع المصري والسيطرة عليها. أصبحت الحركات السياسية الأكثر فاعلية وتأثيرا هي تلك التي لا تتبع الأحزاب والقوى السياسية التقليدية. فحركة دعم


القنوات الفضائية في الجزائر: التشابه في السوء بين العمومية والخاصة

لعل كلمة "فوضى" هي أفضل توصيف للحالة التي يعيشها القطاع السمعي والبصري في الجزائر. فوضى في كل شيء: في القنوات، في البرامج، في القوانين، في التنظيم. فالقنوات الفضائية الجديدة هي قنوات جزائرية عمليا لكنها قنوات أجنبية قانونيا، ورغم أنها تنتج برامجها داخل الجزائر إلا أنها تبثها انطلاقا من خارجها. ويبدو أن هذا الوضع الشاذ لن ينتهي إلا بعد صدور المراسيم التنفيذية لقانون الإعلام الجديد الذي أقره


الاقتصاد اليمني ضحية الغارات الأميركية

لو قصدتَ شارع جمال عبد الناصر، أحد أكثر شوارع صنعاء التجارية ازدحاماً وحيوية، من أجل شراء ملابس أو مجوهرات أو أية سلعة أخرى، أثناء انقطاع التيار الكهربائي، فإن شيئاً واحداً ستجده أمام جميع المحلات، وكأنه طريقة ترحاب شارع الزعيم بضيوفه: أهلاً بكم في شارع الـ"مواطير".هذا الشيء الذي يدعوه اليمنيون بـ"الماطور" (في تعريب للكلمة الانجليزية) هو نفسه المولّد الكهربائي. إنه في كل مكان. إذا لم


مطالب السعوديين بين فتاوى "البوفيه" و"حماية المؤخرات"

تطلب الأمر ثلاث سنوات حتى تمر رياح الانتفاضة العربية التي انطلقت من تونس فوق الأراضي السعودية. استقبلها عبد العزيز الدوسري بداية، ووجهها بدوره إلى مواطنيه عبر تسجيل لمقطع فيديو خاطب فيه الملك السعودي عبد الله بن عبد العزيز، مطالباً بتوزيع الثروات، قبل أن يلمح الى أن الشعب ليس عاجزا عن اتخاذ العنف كوسيلة لتحقيق مطالبه. وفي نهاية المقطع، أشهر الدوسري بطاقته المدنية كتعبير عن عدم خوفه من


قصة المخدرات يرويها تلامذة من الدار البيضاء

على سقف قاعة درس بثانوية في ضواحي الدار البيضاء بقع سوداء تتزايد بين حين وآخر، فحصت واحدة فإذا هي قماش أسود فيه حناء. حين سألتُ ما هذا، تلقيت جوابا موجزا "مخدرات". لم يكن الجواب الشفوي كافيا، لذلك طلبت من التلاميذ في امتحان الإنشاء الكتابة عن أنواع المخدرات وأشكال استخدامها في الثانوية.حصلت على كنز ثمين في مائة وعشرين ورقة فذهبت ذات صباح إلى مقهى لتصحيحها. على جدار المقهى لافتة "ممنوع


"بلاك ووتر" في الإمارات

في تشرين ثاني/نوفمبر من العام 2010، أي قبل أن يسمع العالم خارج ولاية سيدي بو زيد التونسية باسم محمد البوعزيزي، هبطت في مطار أبو ظبي طائرة خاصة على متنها مواطنين من كولومبيا أتوا تحت غطاء "العمل في قطاع البناء في الإمارات لحساب شركة بلاك ووتر الأميركية". لم يكن في هبوط تلك الطائرة وركابها ما يثير الاستغراب في بلدٍ تستقبل مطاراته في كل يوم آلاف المهاجرين للعمل، لولا خلفية الركاب والشركة...


تونس: في الصلة بين التحالفات والمغانم

طوت تونس صفحة من صفحات الانتقال الديموقراطي، حين تمّ الإعلان عن تبنّي الدستور الجديد في كانون الثاني/يناير الماضي، الذي انسحبت على إثره حكومة الائتلاف الثلاثي بقيادة الإسلاميين لمصلحة تولّي حكومة من الكفاءات المستقلّة مهمة إدارة شؤون البلاد حتّى الانتخابات المقبلة. إلاّ أنّه لا يجوز المرور سريعا على هذه الفترة التّي هيكلت المشهد السياسي التونسي، خصوصاً لجهة صعود حركة النهضة الإسلاميّة إلى


أسوان: دولة مفقودة بين أشلاء مجتمع محتقن

أزمة محتقنة منذ سنوات بين النوبيين من قبائل "دابود" وقبيلة بني هلال العربية في أسوان، تجددت مطلع الشهر الجاري بسبب إساءات متبادلة كتبها شباب من الطرفين على الجدران. ما لبث التلاسن أن تطور إلى اشتباكات بالأيدي والعصي، ثم سالت الدماء، فسقط النساء والأطفال، وأحرقت الجثث بعد التمثيل بها، ونهبت حلي النساء ومواشي البيوت، وقطعت الطرق، واختطف الرهائن، وتفرّجت الدولة!<br


"ستسافرون ولأي حُلم؟"

كنت أنتظر عند زقاق في مخيّم شاتيلا، بينما ذهبت زميلتي لتسأل أين يقع قبر غسّان كنفاني. هناك، أخذتني جدارية متواضعة على حائطٍ مُنهك، كُتب فيها اقتباس لمحمود درويش: "ستُسافرون ولأي حُلم؟". التقطت صورةً وأشرت لزميلتي إلى أن هذه الجداريّة كان عليها أن تكون عنواناً لفعاليّات "السفير العربي" التي جئنا لأجلها: "حلم: نحن في العام 2054". لكننا لم نتوقّع أن يتحوّل هذا الاقتباس عنوانًا لما هو أكبر من


المغرب العربي: الاقتصاد السياسي للعنف

أسَّسَ الاستبدادُ وإنكارُ الحقوق الدائم، منذ بداية الحقبة الاستعمارية في القرن التاسع عشر وصولاً إلى ديكتاتوريات ما بعد الاستقلال، مبدأَ العنف في مجتمعات محتجزة في تخلفها وممنوعة من الانتقال إلى التقدم الاجتماعي والسياسي. استمرار هذا المبدأ هو تعبير عن تحرر غير منجز، وبرهان يلامس العبثية عن الواقع النيو كولونيالي في هذه المنطقة من العالم.حروب الخاسرينالحمقى وحدهم يرون


الثورة والسلطة، جدلية الريف والمدينة: حلب نموذجاً

شكّل الانقلاب العسكري الذي قام به حزب البعث في 8 آذار 1963، تغييراً جذرياً في شكل الحكم وبنية الطبقة الحاكمة السورية، إذ قام باستبدال الحكم البرلماني لممثلي البرجوازية المدينية والإقطاعيين وملاك الأطيان والقرى، بحكم شمولي لحزب واحد يمثل فكر البرجوازية الصغيرة ذات البرنامج التغييري القومي - الاشتراكي، ويعتمد في ذلك على نفوذ أعضائه في الجيش وبين الفلاحين. كان الحزب قد انتشر في الريف


مــدن النســاء

لن يستطيع العالم العربي أن يستوعب نساءه. لن يقدر على منحهن ما يطلبنه من حقوق. زلازل التغيير التّي أدّت إلى انهيار الأنظمة الديكتاتورية، لم تفلح في إحداث هزّةٍ بسيطة في العالم الذكوري الذي يجعل من كلّ امرأة عرضةً لأن تكون مشروع ضحية. تهبط علينا الفضائح كزخّات المطر، لا نلحق على استيعاب الفضيحة حتّى تأتي أختها فتهزّ عالمنا النائم لبضع لحظاتٍ، لا يلبث بعدها أن يعود إلى سكونه: تزويج لاجئاتٍ


«صوت المــــرأة ثورة... وصمت الرجل عورة!»

عبارة تختصر الحضور النسوي للمرأة السورية في الحراك الشعبي الذي ابتدأ في 15 آذار/ مارس 2011، والموازي تماماً لحضور الرجل السوري. ومع هذا، ظل صوت فئة كبيرة من النساء السوريات مغيباً. وقد عانين وما زلن منذ بداية الثورة من الاعتقال والتنكيل والإهانة والنزوح والاغتصاب. لم تشارك المرأة السورية في الحراك منذ بداياته فقط، بل يمكن القول، أنها هي من احتضن الثورة، وبزخمٍ لا ينتهي. وهذا ليس بطارئ على


الحراك الإصلاحي في السعودية: مِن النخب إلى الشباب

تبرز في السعودية مجموعات شبابية جديدة بدأت تدير الحراك الاصلاحي بمنهجية وأساليب مبتكرة. وهذا يعاكس ما كان سائداً منذ بداية تسعينيات القرن الماضي وحتى فترة مخاض الانتفاضات العربية، حيث كانت النخب الثقافية والسياسية في السعودية، بكل اتجاهاتها، هي المبادرة في قيادة الفعل الإصلاحي.فقد سببت محدودية فرص التعبير عن الرأي في السعودية وانخفاض سقف المتاح أمام المواطنين للإفصاح عن آرائهم بحرية،


فكرة
"حلاوة روح" ممنوع !

مُنع فيلم "حلاوة روح" في مصر. الفيلم من بطولة هيفاء وهبي، إخراج سامح عبد العزيز وسيناريو علي الجندي، ومقتبس عن فيلم "مالينا" للإيطالي جوزيبي تورنتوري. هذا كلّه ليس مهمّاً. المفيد هو رصد نوعيّة الخطاب المؤيد لقرار المنع والفورة الأخلاقيّة التي حطّت فجأة فوق رؤوس المصريين حمايةً لمستقبل أولادهم!بعد أسبوعين على انطلاق العروض في الصالات للبالغين فقط، قرّر رئيس الوزراء، شخصياً، توقيف عرضه