"وفي العراق جوعٌ"*

نهلة الشهال | 13-08-2015

كان من المتوقع أن يحلّ على العراق في يوم من الأيام فصل الصيف القائظ. وكان معروفاً أن حرارة الجو تصل عادة إلى 50 درجة، وأنها كثيراً ما تتجاوز ذلك السقف ولو سراً، وأن العراقيين معتادون، وكانت لديهم وسائلهم البدائية لمقاومة ذلك (اللجوء للسرداب، والبُنْكة أو المروحة في السقف، وإطارات مليئة بـ "العاكول"، النبات الشوكي المُظلِّل والمرطِّب، على النوافذ الخ..)، إلى أن جاءت الكهرباء

مواضيع
أمطار الخير تعارض الحكومة المغربية

عاشت الحكومة المغربية في محنة خلال النصف الثاني من شهر تشرين الثاني/ نوفمبر الفائت. كان هناك جفاف. انتشرت توقعات حول موسم زراعي سيء، وهذه أزمة اقتصادية في بلد فلاحي. سبّب الجفاف؟ الحكومة لا تحارب المنكر ولا تَظهر عليها الهوية الإسلامية. ذهب ولي العهد في أول ظهور ديني له مرفوقا برئيس الوزراء الإسلامي لأداء صلاة الاستسقاء، فنزل المطر مدرارا، بلغ أكثر من 200 ملمتر في أقل من أسبوع ببعض المناطق..


بغايا بغداد التعيسات

الى بدر شاكر السياب الذي قال "بغداد مبغى كبير" في ليلة حالكة من عام 1938، كانت العاصمة العراقيّة معرّضة للطوفان بسبب ارتفاع منسوب المياه في نهر دجلة. في حالات كهذه، تستعين الشرطة بالمارّة من أجل حثّهم على إنقاذ مدينتهم. إلا أن شوارع المدينة كانت خالية بسبب البرد القارس وتأخر الوقت، فسارع عدنان محيي الدين، معاون الشرطة، إلى التفكير بمنطقة قريبة من النهر


ثمنٌ للرفاه في بلدان الخليج

في بداية هذا الشهر، أيلول/سبتمبر، أعلنت «جمعية حماية العمال الوافدين»، وهي إحدى المنظمات غير الحكومية العاملة في البحرين،عن ارتفاع عدد حالات انتحار العمال الأجانب إلى 60 حالة خلال العام الجاري. ولا يتضمّن هذا الرقم محاولات الانتحار الفاشلة أوالتي تُحتسب تحت بنديْ الحوادث المرورية أو إصابات العمل. ورجّحت الناطقة باسم الجمعية ارتباط تزايد حالات الانتحار في هذا العام بسوء الظروف


الحمامات العامة في عمّان

حال قرار أمانة (بلدية) عمّان الكبرى، وقد قضى قبل ما يقرب من عشر سنوات بإزالة الحمامات العامة التي كانت منتشرة في العاصمة، دون تحوّل المدينة الى مَكرهة صحية، وأنقذها من الروائح الكريهة التى زكمت أنوف قاطنيها وزوراها.قرار إزالة الحمامات العامة لم يختلف عن قرار استحداثها في أربعينيات القرن الماضي. كلاهما جاء من دون تخطيط وبعيداً عن أعين خبراء هندسة المدن. هكذا كيفما اتفق.قرار إنشاء


الجولان السوري: كثافة التحوّلات الهادئة

مجدل شمس، بقعاثا، مسعدة، عين قنية، والغجر هي القرى الخمس التي بقيت بعد عمليات التهجير والهدم الإسرائيليّة منذ هزيمة 1967. يعيش في هذه القرى نحو 25 ألف إنسان، تحوّلوا مع الوقت إلى وضعيةٍ سياسيّة واجتماعيّة خاصةً تجدر قراءتها وتقييمها بشكلٍ منفرد. يظن المرء أحيانًا أنه يحمّل هذه القرى أكثر مما تحتمل، لكن الحقيقة أن كثافة التفاعلات السياسيّة والاجتماعيّة في هذا الحيّز الضيّق تأخذ مشاكل ومعضلات


بوتفليقة، عنقاء النظام، يولد من جديد

ما كاد يُصدَّق أن عبد العزيز بوتفليقة يعيش آخر أيامه (السياسية على الأقل)، وأن ظهوره في التلفزيون الحكومي مرتديا «بيجامة النقاهة»مؤامرةٌ هدفها إثباتُ عدم أهليته صحيا للحكم، حتى فاجأ الجميع بقرارين لا تقل رمزيتُهما عن أثرهما السياسي. القرار الأول كان إلحاقَ ثلاث مديريات تابعة لدائرة الاستعلامات والأمن، أي استخبارات الجيش (مديريات الاتصال، وأمن القوات المسلحة، والشرطة القضائية


شيخوخة الفقراء

بين صفين من العمارات، يجلس عشرات الشيوخ على قطع كارتون، يلعبون الورق والشطرنج البلدي، يتجادلون عن تكاليف المعيشة بصوت منخفض وفي السياسة بصوت مرتفع، لا يستخدمون مصطلحات سياسية لكن لديهم معجم فلاحي عميق يفي بالغرض. يجلسون في ظل لافتة كبيرة تروّج لمشروع سكني بصور رومانسية، تتجول حولهم كلاب ضالة متمدّنة صامتة لا تعضّ.يغادرون مساكنهم مبكراً كالعادة كل يوم نحو هذا الفضاء المسمّى حديقة


الغائبان الحاضران في حوار المعارضة والسلطة في البحرين

انعقدت في 10 شباط/ فبراير أولى جلسات الحوار الوطني التي تولى التحضير لها وزير العدل البحريني. وتمثلت قوى المعارضة والموالاة بثمانية مندوبين لكل منهما، بالإضافة إلى ثمانية من أعضاء مجلس النواب الحالي. لكن دور السلطة نفسها في جلسات الحوار لم يتضح حتى الآن. فلقد تفاوتت التصريحات الرسمية بين أن الحكومة ستكون طرفاً فاعلاً فيه وبين انها ستحضر جلسات الحوار لمتابعة ما يدور بين المشاركين، وانتظار ما


من البحرين: صباح الخـيــر، "افتقدنا ابتسامتك"

تحية صباحية تتلقاها عائشة يومياً على «الوتس أب» من زميلات العمل الذي أجبرت على التقاعد المبكر منه في عز نشاطها، صباح الخير، «افتقدنا ابتسامتك»! تشير الإحصاءات الرسمية أن المتقاعدين مبكراً يشكلون 82 في المئة من مجموع عدد الذين تقاعدوا في البحرين خلال السنة الحالية. أما المتقاعدون بسبب بلوغهم السن القانوني (وهو الستين عاماً)، فنستبهم 18 في المئة. في الأصل «التقاعد


فكرة
روان ضحيّة بؤسنا

الآن، في الوقت الذي يناطح فيه هذا النصّ كلماته، وقعت قاصر يمنية تحت رحمة رجل بات فجأة زوجاً لها. لحظة واحدة كانت كفيلة بتحويل هذه الطفلة إلى مشروع جثة. جسدٌ غير جاهز، لا لزواج ولا لرجل أو حمل وما يرافق هذه الحالات الثلاث.روان تحوّلت سريعا إلى قضية رأي عام. ما الفائدة؟ ستستمرّ المأساة زاحفةً فوق قصّتها. طفلة في الثامنة من العمر، لم يرتدع أهلها عن تزويجها لرجل أربعيني. فحمَلها الأخير


" حكاية بيت" - الجولان العربي المحتل(تصوير مروى طربيه - خاص "السفير العربي")

الجولان العربي المحتل - حكاية بيت: "خلف الشريط حرب تختلف عن كل حرب، داخل الشريط يدان تقلبان ارغفة وشيخ يحلم بشجرة تفاح عالية تمضي خلف الشريط وتهمس للأخوة عودوا لدفء...