حَسَنة في رمضان

نهلة الشهال | 18-06-2015

عسى المباحثات حول اليمن التي ابتدأت في جنيف تنجح في إرساء وقف لإطلاق النار (مستبعد تماماً، فنحن غارقون في منطق "يا قاتل يا مقتول" الذي وجد له مصطلحاً سياسياً مودرن: الاجتثاث)، أو وعلى الأقل، هدنة لأيام بمناسبة "الشهر الفضيل" (ألستم مسلمين مؤمنين؟) تسهيلاً لوصول المساعدات والإسعافات لمحتاجيها، وتخفيفاً من القتل الجاري (لما لا؟ فهذا لن يغير شيئاً في إمكان استئناف القتال

مواضيع
لماذا "يهاجر" الشباب التونسي إلى "داعش"؟

توالت التحليلات والتساؤلات بعد أحداث بن قردان الأخيرة، التي حاول "داعش" احتلالها، لفهم المشاركة الكبيرة لشبان صغار في السن في عملية الهجوم على المقارّ الأمنية والعسكرية، بغية تأسيس إمارة داعشية في مدينة حدودية عرفت أنها "مدينة الهامش" بامتياز، فلا يعول سكانها على الدولة التي أسقطتهم عمداً من مخططات التنمية، بل صنعوا لأنفسهم "اقتصادهم التحتي" القائم على التهريب


تونس: عندما تنهار مدرسة الجمهورية

تتراجع مدرسة "دولة الاستقلال" أو "مدرسة الجمهورية''، وهي العنوان الأبرز لتجربة التحديث التونسية المميزة في العالم العربي، وتتآكل. يتفق الجميع على أنها لم تعد مثلما كانت عليه، وقد أصاب مفاصلها خللٌ كبير. ومَواطن الخلل كثيرة. تطفو بين الحين والآخر مؤشرات تشي بأن المدرسة تنهار ويتراجع دورها في ترسيخ القيم الوطنية وتلك الأخرى الكونية، بعد أن اختزلت في إطار ما يسمى


المصالحة الوطنية في العراق: الدم والفساد

هزة متوسطة على مقياس التنافر الاجتماعي الذي خلّفه احتلال العراق من قبل القوات الأميركية في نيسان/أبريل 2003، كانت كافية لإظهار المخزون الطائفي لدى الكثير من العراقيين، واحتلال نينوى، ثاني أكبر المحافظات العراقية، من قبل تنظيمات مسلّحة أظهر ذلك جلياً. كتّاب ومثقفون، بعضهم لاديني وبعضهم الآخر أقرب إلى الإلحاد منه إلى الإيمان، سرعان ما أعادوا تخندقهم الطائفي، وقفز مربّع الهويات الفرعية مجدداً


العراق: كرة الأزمات تسابق الانتخابات

العراق «ديموقراطي» فقط بدلالة صناديق الاقتراع. سوى ذلك علينا أن نتعرف على ممارسة هي من غير عالم الديموقراطية ونظامها، إلا انها تصر بالقوة على الانتساب اليها. فاستفحال الفساد والنهب والمحسوبية، وفقدان الأمن والخدمات، وشلل الاقتصاد وتوقفه، وفضائح سوء استخدام السلطة وتسيّد الميليشيات، أو تهميش مكونات من المجتمع العراقي وتجاهل مطالبها، يجب ألا تصل، مهما تعاظمت، الى حد التشكيك بجدوى


اقتصاد الدول العربية من زاوية صندوق النقد الدولي

تبدأ السفير العربي بنشر رصد دوري لسلوك صندوق النقد الدولي في المنطقة: الوقائع والأحداث والتصريحات وما يتسرب من المفاوضات... ولا يقصد الرصد التحليل، ولا تقديم استنتاجات، بل توفير المعلومة، وهي غالباً غائبة وسط ركام ما ينشر... أو لا ينشر. ********************************** يتجول منذ بداية هذا العام موظفو صندوق النقد الدولي بشكل متواصل في أنحاء


أصداء الربيع العربي فــي المملكة السعودية

مساء الأول من آذار/مارس، انتشر خبر عن قيام الشرطة السعودية باعتقال 176 شخصاً، بينهم 15 امرأة وعدد من الأطفال ممن اعتصموا أمام مقر هيئة التحقيق والادعاء العام في مدينة بريدة وسط المملكة السعودية، للمطالبة بالإفراج عن معتقلين ومعتقلات تحتجزهم السلطات السعودية منذ سنوات طويلة بدون محاكمة، أو بعد انتهاء فترة محكومية بعضهم. إلا أن الاعتقالات الجديدة لم تمنع أهالي المعتقلين من التجمع والاعتصام في


الأسرى: أسئلة اجتماعية من فلسطين

شاءت الأقدار أن يستشهد الأسير عرفات جرادات في ذروة التضامن مع الأسير سامر العيساوي المضرب عن الطعام منذ أكثر من 250 يوماً. كان ذلك يوم جمعة خصص للاحتجاج الرسميّ في جميع أنحاء العالم، وفي الضفة وغزة أيضاً. مع انتشار خبر استشهاد عرفات جرادات اشتدت الاشتباكات في نقاط التماس، وحبسنا أنفاسنا ننتظر التطوّرات التي لم تأتِ. في تلك الساعات علّقنا آمالنا على الجنازة، حتى أن أحد الصحافيين حبس مقالته


موريتانيا وشمال مـــالــي: ترابط ومخـــاوف

منذ بداية الأزمة «الأزوادية» العام الفائت، وموريتانيا تحاول «السير بحذر في التعاطي مع هذه القضية. تجلى ذلك في الموقف الذي اتخذته الدولة الموريتانية وهو «النأي بالنفس» عن المشاركة العسكرية المباشرة في الحرب التي شنتها فرنسا والقوات المالية والتشادية ضد المجموعات المسلحة في الشمال المالي. واكتفت باستقبال ورعاية اللاجئين بمساعدة الهيئات الدولية المعنية، وحماية


الجـيــــش المصـــري والإخـــوان: علاقـة ملتبســـة

يتهم الإخوان في مصر منافسيهم بأنهم يستدعون الجيش إلى الساحة السياسية من جديد. وهذا الاتهام لا يقوم على ادعاء، بل له أصل لا تخطئه بصيرة ولا يهمله عقل. لكن كان يجب على الجماعة أن ترى الخشبة في عينها قبل أن ترى القشة في عين خصومها.الجيش يلعب كرة القدمجماعة الإخوان أيضاً، تقوم عبر ذراعها الرئاسي باستدعاء القوات المسلحة إلى الساحة السياسية، حتى تكون يداً أمنية باطشة ضد


تحـدّيات صناعة الغاز فـي السعودية

الغاز نوعان: مصاحِب يُنتَج من النفط الخام المستخرج، وغير مصاحِب يُنتَج لوحده. تواجه السعودية حتى الآن صعوبات في استخراج الغاز غير المصاحب. والغاز يستخدم في الصناعات البتروكيماوية، الى جانب تحلية المياه وتوليد الكهرباء. وتعوض السعودية عن نقص الإمدادات في الغاز باستخدام النفط الخام. ومع استمرار معدلات الاستهلاك العالية، ستضطر السعودية مستقبلا إلى تقليل حجم صادراتها من النفط الخام. وهو


تونس: المديونيّة والسيادة الوطنيّة

«إذا كان على رجلٍ دَين وخَرَّبَ إلهُ الأعاصيرِ حقلَهُ أوْ دَمَّرَه الفَيضانُ أوْ أنَّ الغلة لمْ تَنبتْ في حقلِهِ لِقلّةِ الماءِ. فَفِي هذه السّنةِ لا يُعيدُ الحُبوبَ التّي اقترَضَها إلى دائنِه ويُلغَى عَقدُه ولا يَدفعُ فائضاً لتلك السّنةِ». قانون حمورابي - المادّة 48 للجمهوريّة التّونسيّة تاريخ مع المديونيّة يعود إلى بدايات الاستقلال. وهو تكثّف في


العراق: وَصَلتْ إلــى لحـــم الحــمــيـــــر!

تبدو أسواق بغداد - وخاصَّة تلك التي تبيع اللحوم - وكأنها مشهد رعب مفقود في أفلام هيتشكوك. هناك دائماً قطَّة تنتظر صاحب «بسطة» اللحم أن يغفل عنها لتسرق أحشاء أو قطعة لحمة تسكت بها جوعها. وهناك دائماً رؤوس أغنام، بأحجام متفاوتة، سلخت وصُفّْت بشكل هرمي. وهناك دماء تسيل على الأرصفة. وعلى جنب فراء الخروف وأحشائهِ. الذبح سريع، ولا من يخضع رأس الغنم للفحص كي يعرف إن كان مريضاً. ثمَّة


مساعٍ مزدوجة لاحتواء حراك المرأة في البحرين

في أحدى المظاهرات الحاشدة في منتصف الخمسينيات من القرن الماضي، فوجئ المشاركون بوجود شابة غير محجبة في مقدمة المظاهرة تهتف بشعارات تلك الفترة: يسقط الاستعمار، تسقط الرجعية. كان خروج تلك الفتاة في قيادة مظاهرة سيواجهها الجنود البريطانيون والشرطة المحلية بالهراوات والرصاص أمراً جديداً استهجنه كثيرون ورحب به آخرون. منذ ذلك اليوم، حدث الكثير مما تُفاخر به المرأة البحرينية، وخاصة خلال انتفاضة


فكرة
"ملتقى ملحدين".. في مكة!

تمّ الأسبوع الماضي إحالة كلّ من المواطنتين السعوديتين لجين الهذلولي وميساء العامودي إلى "محكمة الإرهاب" (!) بسبب قيادة السيارة من الإمارات إلى حدود المملكة. ويتمّ هذا الأسبوع قلب الدنيا رأساً على عقب في السعودية ردّاً على إعلان (غير معروف المصدر) عن "عزم 300 ملحد إقامة ملتقى الملحدين الأول في مكة" في الفترة الممتدة ما بين 25- 28 كانون الأول/ديسمبر.. محاطاً بسريّة


لاغارد و"الشرذمة" في الجزائر

هكذا إذاً. لا يعتزم صندوق النقد الدولي طلب قرض جديد من الجزائر بعد ذلك الذي حصل عليه من بلد المليون شهيد في تشرين الأول/أكتوبر 2012 بقيمة 5 مليارات دولار (نعم 5 مليارات!). لا داعي للهلع، فرئيسة الصندوق، السيدة كرسيتين لاغارد، الوزيرة الحديدية لمرات متتالية في عهد اليمين الفرنسي، تريد إقناعنا بأنها لم تأتِ إلى الجزائر قبل أيام لطلب قرض جديد مماثل، رغم أنها أمضت ثلاثة أيام هناك وسط مظاهر