عاشت الجزائر!

نهلة الشهال | 14-03-2019

.. وأما "أطرف" ما في الأمر فهو حين تُفلس تماماً هذه الانظمة بحكم تمرد الناس على سوء أحوالها، أي حين يفشل الضبط السالف. فماذا تقول حينها؟ أن خطر "الفوضى" يتهدد البلاد. لا حجة ولا أي برنامج ولا أي فكرة. كلّها اختفتْ وحل بديلاً منها خواء خانق.

الخداع والزيف: بوتفليقة لا يقدم ترشّحه لكنه لن يترك السلطة!

ضاق المجتمع الجزائري ذرعا بهذا النظام الفاسد والخبيث والعنيف. ويعلم المواطنون تماماً أن هناك استحقاقات كبيرة في الافق نتيجة تخبط وعدم كفاءة الذين يديرون البلاد. فالسياسة الاقتصادية الفاسدة تؤدي حتما إلى وضعيات صعبة.


عمر بن درة | 13-03-2019