الورشة في البحرين والمصنع في رام الله

وصْل الجسور بين رجال الأعمال الفلسطينيين والإسرائيليين لا يحتاج سفراً ولا ورشةً في البحرين، فلدينا في الضفة الغربية مصنعاً كاملاً (وبإنتاجية عالية) للسلام اقتصادي تحت الاحتلال، برعايةٍ إسرائيلية ومباركةٍ مِن - وأرباحٍ لـ - السلطة الفلسطينية.
2019-06-20

مجد كيّال

كاتب فلسطيني من حيفا


شارك
| fr
سميرة بدران - فلسطين

كل ما فعله الرئيس الأمريكي لصالح إسرائيل، لا يزال حتّى الآن في إطار منح الشرعية الدولية لواقعٍ فرضته إسرائيل أصلاً دون أن تنتظر شرعية من أيّ نوع. لم تنتظر إسرائيل قراراً أمريكياً لتضم القدس وتُقيم فيها سُدد الحكم الصهيوني، ولم تنتظره كذلك لتُقيم مستوطناتها ومصانعها في الجولان السوري المحتل. ينطبق الأمر نفسه على "صفقة القرن". لذا، وبدلاً من هدر الوقت في السعي العبثي وراء سبقٍ "يكشف بنود الصفقة لأول مرة!"، يُستحسن البحث عما يجري على أرض الواقع - ما تصنعه إسرائيل بتواطؤٍ من وكلائها. فالحقيقة أن وصل الجسور بين رجال الأعمال الفلسطينيين والإسرائيليين لا يحتاج سفراً ولا ورشةً في البحرين، فلدينا في الضفة الغربية مصنعاً كاملاً (وبإنتاجية عالية) للسلام اقتصادي تحت الاحتلال، برعايةٍ إسرائيلية ومباركةٍ مِن - وأرباحٍ لـ - السلطة الفلسطينية.

نعرف السلام الاقتصادي جيداً، نراه في كل زاويةٍ في فلسطين: إفقار الناس، تجويعهم وخنقهم، ثم عرض إسرائيل كمنفذٍ واحدٍ ووحيد إلى حياةٍ معقولة يتأمن فيها الحد الأدنى من المعيشة والكرامة. ببساطة: ربط الخبز بالخضوع التام لإسرائيل، وبالوقت ذاته أن يستفيد الاقتصاد الإسرائيلي من اليد العاملة القابلة للاستغلال، ومن قوّة الشراء الفلسطينيّة. السلام الاقتصاديّ معناه أن يحصل أكثر من 100 ألف عاملٍ فلسطينيّ على تصريح عملٍ "داخل إسرائيل" – تصاريح شرطها الأساسي عدم وجود "مانع أمني". أي أنها ورقة ابتزازٍ دائمة تتحكّم فيها إسرائيل باعتباط تام، فتتمكن من استخدامها متى تشاء إما لترهيب الناس وإبعادهم عن أي خطٍ سياسي، أو الأسوأ من ذلك، إسقاطهم في فخ العمالة. السلام الاقتصادي معناه أن تُنتج المصانع الفلسطينية بتكلفة لا تُذكر بضائع لأفخر الشركات الإسرائيلية، وأن يعمل خريجون فلسطينيون من جامعة بيرزيت في شركات تكنولوجية "فلسطينية" وسط رام الله، ويوظفوا فيها مهاراتهم ومعرفتهم، ليظهر لاحقاً بأنها شركات متعهِّدة لشركات تكنولوجية إسرائيلية ضخمة. السلام الاقتصاديّ معناه أن تشل إسرائيل السوق الفلسطيني من خلال ما تفرضه من ضرائب على الاستيراد إلى الضفة الغربية، تضاعف أسعار المنتجات في السوق الفلسطيني، ثم تفتتح مجمّعات تجارية إسرائيلية على أطراف المستوطنات تبيع بأسعارٍ منخفضة، فيتدفّق إليها الفلسطينيون لسد حاجاتهم.

هذه هي العلاقات السلمية المعروضة على الفلسطينيين.

السلام الاقتصادي معناه ربط الخبز بالخضوع التام لإسرائيل، وبالوقت ذاته أن يستفيد الاقتصاد الإسرائيلي من اليد العاملة القابلة للاستغلال، ومن قوة الشراء الفلسطينية. أن يحصل أكثر من 100 ألف عامل فلسطيني على تصريح عمل "داخل إسرائيل" شرطها الأساسي عدم وجود "مانع أمني"، للابتزاز أو لاصطياد العملاء لها.

السلام الاقتصادي معناه أن تُنتج المصانع الفلسطينية بتكلفة لا تُذكر بضائع لأفخر الشركات الإسرائيلية، وأن يعمل خريجون فلسطينيون من جامعة بيرزيت في شركات تكنولوجية "فلسطينية" وسط رام الله، ويوظفوا فيها مهاراتهم ومعرفتهم، ليظهر لاحقاً بأنها شركات متعهِّدة لشركات تكنولوجيّة إسرائيليّة ضخمة.

ما يُسمى "السلام الاقتصادي" هو استراتيجية إخضاع يُديرها جيش إسرائيل، وهي تقوم على أسس اجتماعية من التنسيق المباشر والدائم بين الاحتلال والقيادات المحلية والعائلية التقليدية، بموازاة (وبما يتجاوز) التنسيق مع المستوى السياسي والأمني التابع للسلطة. وبمقابل هذا التنسيق، فإن الجيش الإسرائيلي يواجه أي فعلٍ مقاوم باستخدام عقوبة جماعية محصورة اجتماعياً: سحب تصاريح العمل من أبناء عائلة منفّذ العملية فقط، أو أبناء قريته فقط، وبشكلٍ مؤقت، بينما تبقى القرى المجاورة أو حتى العائلات المجاورة تذهب إلى عملها في المستوطنات الإسرائيلية بشكلٍ طبيعي. يعزز الاحتلال قيادة تقليدية بديلة عن السلطة، وتعود هذه القيادات التقليدية إلى أطوار بدائية من التفكير بالمصالح الضيقة لعائلتها ولقريتها ولنفسها.عقلية تقوم على النفاق والتذلّل وانعدام الأخلاق والكرامة أمام المُحتل. حتّى بتنا نرى مشاهد مشاركة المستوطنين في أعراسٍ فلسطينية (مثل قرية دير قديس قضاء رام الله)، أو أنهم يُدعَون إلى موائد رمضان!

لم ينشأ هذا الواقع بين ليلةٍ وضحاها، بل هو صنيع صيرورة إفقارٍ وإنهاك طويلة للمجتمع الفلسطيني، وتحطيم منهجي للتضامن والتكافل الاجتماعيين.

يعزز الاحتلال قيادة تقليدية بديلة عن السلطة. وتعود هذه القيادات التقليدية إلى أطوار بدائية من التفكير بالمصالح الضيقة لعائلتها ولقريتها ولنفسها.

بهدف الحفاظ على سلطتها الصورية، طبّقت سلطة رام الله بعد الانتفاضة الثانية إصلاحات اقتصادية تحت مُسمّى "التنمية"، أعطت من خلالها قوةً مطلقة للبنوك ومن ثم الشركات الخاصة. وتحت مسمّى "الشفافية"، انسدّت جميع قنوات الدعم الخارجي لصمود الشعب الفلسطيني. أغرقت الضفة الغربية بالقروض منفلتة العقال، والإعلانات المشجِعة للاستهلاك، واقتصاد الخدمات الذي لا يقابله أي انتاج، بل ويُسلِّم تماماً بسيطرة الاحتلال على كافة الموارد والمنافذ والبنى التحتية. كما منعت السلطة وحاربت كل أشكال المقاومة وخنقت كل مساحات التعبير والتنظيم السياسي. هي أسست نظاماً أمنياً واستخباراتياً يقمع ويُرهب الناس ويتجسّس عليهم، حتّى باتت كل زاوية في الضفة الغربية تخضع لمخبري السُلطة وجنودها - كل هذا لتثبت "للعالم" (أي للبنك الدولي وصندوق النقد والاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة) "جهوزيتها" لإقامة الدولة.

في قلب هذا الواقع تعمل إسرائيل وتطبِّق استراتيجيتها التي تدمج العسكري والاجتماعي والاقتصادي في آن، إذ ترى في وجود المجتمع الفلسطيني هدفاً عسكرياً قائماً بحد ذاته. هذا هو الواقع الذي تسيطر فيه إسرائيل على الضفة الغربية سيطرة تامة، وتضمها إليها عملياً حتى وإنْ أعطت السلطة الفلسطينيّة سيادة صورية ما لإدارة الحياة المدنية (بما يريح إسرائيل ويفيد مصالحها). هذا هو واقع "ضم الضفة الغربية" قائماً بأوضح أشكاله، يريد ختماً أمريكياً جديداً يُسمّى "صفقة القرن"، لكنه لا ينتظره. أما القيادة السياسية الفلسطينية فوجدت في مصطلح "صفقة القرن" ملاذاً لتستعيد صوتاً وطنياً وتغني فيه على لحن "الرفض والصمود والتمسك"، بينما نحن نسمع نشازها بمنتهى الوضوح، ونعرف على جلدنا مدى تورّطها في خلق هذا الواقع الأسود.

مقالات من فلسطين

آثار غزّة ضحية بحضرة السماسرة

من المفارقة أنّه لا يمكن مقارنة أهمية المواقع الحالية في غزة، مع الأماكن الأثرية فيها وما تحتويه من مقتنيات تاريخية تستحضر إمبراطوريات سكنتها،وتتسارع دول وحكومات عصرية لمحاولة إثبات تاريخها عبرها.

ما بعد الأزمة المالية الفلسطينية: قنوات إحكام التبعية لإسرائيل

فشل بروتوكول باريس في تحقيق أهدافه "المعلنة" (والمأمولة فلسطينياً) في تغيير بنيوي في الاقتصاد الفلسطيني وتبعيته الخارجية، وفشل الرهان على تعهدات الحكومات الإسرائيلية، بينما نجح تطبيق البروتوكول فعلاً في تقويض...

ما بعد الأزمة المالية الفلسطينية: معادلة الانفكاك الاقتصادي عن إسرائيل

على الرغم من الامتعاض الفلسطيني الواسع تجاه "بروتوكول باريس" ومجمل ترتيبات أوسلو، فإنه ليس واضحاً بعد ما إذا كان الكيان الفلسطيني - السياسي والاقتصادي والاجتماعي - جاهزاً لدفع ثمن تفكيك...

للكاتب نفسه

رأسماليّة 48: المستقبل

مجد كيّال 2019-09-14

هناك في ضبط علاقة الفلسطيني بإسرائيل مفهوم مركزي آخذ بالاندثار، وآخر يستحوذ على مكانه: يتلاشى مفهوم "العلاقة المعيشية الاضطرارية" التي حكمت ذاك الضبط، ويسيطر مبدأ "التأثير في كل مكان".. هذا...

رأسماليّة 48: الحاضر

مجد كيّال 2019-08-16

هناك خطاب باتت تتفق على خطوطه العريضة كل الأطياف الاجتماعية والسياسية المركزية، بل يُطرح كخطابٍ وطني في دوائر التنشئة الثقافية والسياسية الوطنية في الداخل، وهو يعتبر أن تسلّق سلّم المؤسسات...

رأسماليّة 1948: الماضي

مجد كيّال 2019-08-08

كانت "سياسات الدمج" واحدة من استراتيجيات وأد الانتفاضة التي تبنتها الحكومة الإسرائيلية بعد أن أوصت بها لجنة "أور" التي حقّقت بأحداث "أكتوبر 2000". يتفحص هذا الفصل الأول أشكال التعامل الفلسطيني...