قمة اقتصادية لإعادة بناء سوريا.. بلا سوريا؟

سوف تُعقد القمة الاقتصادية العربية في بيروت خلال الأيام القليلة المقبلة، فأين موقع "مكتب مقاطعة العدو الاسرائيلي" منها؟
2019-01-09

شارك
عمر إبراهيم - سوريا

بعد محاولات متعددة لإنكار الوقائع الثابتة، اضطر الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي إلى الاعتراف بأن علاقات حكمه مع العدو الاسرائيلي "واسعة"، وانه يحتاج اليها لمساعدته في مكافحة عصابات الارهاب المسلح بالشعار الإسلامي، في سيناء، قرب "الحدود"!

ربما لهذا تحاول المخابرات المصرية "التنسيق" مع المخابرات السورية عبر تبادل الزيارات.. والمعلومات.. وربما لهذا تجرأت دول الخليج العربي بعنوان "الامارات"، ومن قبلها البحرين، ومن بعدها السعودية، على ما تروج الأخبار، على مباشرة التطبيع مع العدو الاسرائيلي.

تجاوزت الانظمة العربية، بمجملها، "القضية المقدسة"، فلسطين، وواقع احتلالها، والقمع إلى حد القتل، والاضطهاد العنصري للشعب الفلسطيني، والاحتقار العلني للامة العربية جمعاء، وطأطأت رأسها للاحتلال بذريعة انها قد عجزت عن مقاومته.. وهي التي لم تحاول مباشرة هذه المقاومة.

أعذار الاستسلام لقدرة التفوق الاسرائيلي جاهزة: مصر خرجت من ميدان الصراع باتفاقات كمب ديفيد المهينة، والاردن السبّاق دائماً إلى الصلح أكمل مسيرة الاستسلام وافتتح للعدو سفارة في عمان واستقبل نتنياهو غير مرة، وبالأحضان، وعُمان البعيدة اقتربت منه بشخص سلطانها العجوز الذي استقبله هاشاً باشاً وكاد يهديه خنجره.

.. فأما الاعلام الرسمي المصري فلا يتعب من اتهام "الاسلاميين" بكل تفجير، وأي تفجير يحصد الضحايا في بعض انحاء بر مصر ولاسيما في الصعيد، فضلاً عن سيناء.. ولم يحدث أن اعلن العدو الاسرائيلي انه قد "ساعد" الامن المصري في كشف تلك العصابات..

كذلك فان عصابات الارهابيين في سيناء لا تحتاج إلى المساعدة الاسرائيلية، اذ انها لم تعتبر - في الغالب الاعم - انها "مصرية مكتملة التكوين"، ولا الدولة المصرية اعتبرتها بعض شعبها، بل عاملتها دائماً على أن افرادها مجموعة من قطاع الطرق، الذين باتوا، الآن، "اعداء الاسلام" و"عنصريين" و"معادين للسامية"!

تفرض هذه الوقائع بعض الاسئلة الساذجة، ومنها:

1. أما وأن القمة الاقتصادية العربية سوف تُعقد في بيروت، خلال الأيام القليلة المقبلة، فأين موقع "مكتب مقاطعة العدو الاسرائيلي منها"؟

2. ماذا ستفعل القمة بالدول التي تتعاون، اقتصادياً، مع العدو الإسرائيلي، كما تؤكد بعض الوقائع الثابتة - وبينها تأمين شيء من النفط إلى مصانعها، وتأمين الكثير من الغاز الاسرائيلي إلى مصر، التي تملك الآن فائضاً من الغاز، هذا بغض النظر عن العلاقات الاردنية - الاسرائيلية؟

3. العدو الاسرائيلي يتحرش هذه الايام بلبنان، وتعمل الجرافات الاسرائيلية عند "الحدود" تماما، وقد تخترقها أحياناً، بذريعة كشف الأنفاق التي حفرها مجاهدو "حزب الله" داخل الارض المحتلة لضرب الكيان المعادي في قلبه؟ فماذا عن هذا الخرق، وهل ستبحثه القمة أم أنه شأن غير اقتصادي؟

.. هذا مع تجاوز بعض الشكليات البروتوكولية ومنها:

أولاً: هل يوجه لبنان الرسمي دعوة إلى سوريا الشقيقة لحضور هذه القمة، بينما الرئيس المكلف بتشكيل حكومته (الجديدة) يجاهر برفض الاعتراف بالنظام القائم في دمشق، ويرفض زيارتها او التعامل معها على أي مستوى.. في حين أن لرئيس الجمهورية وزيراً في حكومة سعد الحريري(المستقيلة والقائمة بعد) يقوم بزيارة اسبوعية لدمشق يلتقي خلالها كبار المسؤولين فيها.. كما أن الرئيس الحريري سبق له أن زار دمشق قبل سنوات قليلة، ونام في منزل بشار الاسد!

ثانياً: أن الرئيس سعد الحريري "يهرب" من مصافحة السوري الموجود شرعاً في بيروت، ويختفي وراء الحائط كلما اجبرته مناسبة بروتوكولية من السلام عليه؟

ثالثاً: لقد أعادت الامارات والبحرين فتح ابواب سفارتيهما في دمشق، وقال الرئيس الاميركي دونالد ترامب، نيابة عن القمم العربية، سياسية واقتصادية، أن السعودية ستقدم خمسة مليارات دولار لإعادة بناء سوريا.. فهل أن هذا الرئيس الخطير ينطق عن الهوى ام انه يقصد ما يقول؟ وهل استشار المملكة المذهبة في هذا الأمر الخطير، ام انه يمون، بل ويأمر، وهو صاحب القرار ومرجعه الأخير.

رابعاً: ثمة سؤال يفرض نفسه هنا، مرة، كما يفرض نفسه ألف مرة في اليوم: من هم "العرب"؟ هل هم اصحاب الجلالة والفخامة والسمو والدولة والمعالي، هؤلاء الذي يتبارون بصورهم وهم يخطبون في جماهيرهم ويتحدثون إلى الصحافة، عربية وأجنبية، ام هم "الشعوب" التي لا تجد من يعبِّر عنها وينطق باسمها ويطالب بحقوقها في بلادها؟

من أسف، أن اللقاءات الرسمية العربية، على أي مستوى كان، باتت مصدر خوف لجماهير هذه الأمة، وليست مصدر تفاؤل او اطمئنان.. انها قمم للتنازل وليست للتحرير أو لتعزيز الصمود او لتوكيد وحدة المعركة ووحدة المصير بين الشركاء فيه.

وغالباً ما تنتهي القمة بشطب بعض فلسطين.

وذات يوم، استطاعت امبراطورية قطر - بالتواطؤ مع بعض اصحاب الجلالة والفخامة - أن تطرد سوريا من جامعة الدول العربية، وهي من بين الدول الخمس المؤسسة لهذه الجامعة التي اعطاها الرئيس الراحل جمال عبد الناصر بعض وهجه، ذات يوم، فاكتسبت قيمة مضافة.. أهلها لدور استثنائي ذهب مع ذهابه.. وحين عادت الجامعة العربية إلى القاهرة، كان التلاقي اشبه بلقاء الغرباء وتفاقم النزول نحو الهاوية.

مع ذلك: تفاءلوا بالخير تجدوه.. وكل عام وأنتم بخير!

مقالات من العالم العربي

نادية

ريم مجاهد 2019-06-14

سألت أمها: هل فعلاً ماجدة قتلت على يد إخوتها وأمها؟ شهقت الأم مفزوعة، وعنّفت نادية، لكن الأخيرة دافعت عن نفسها بأن جدتها هي التي أكدت هذا الموضوع. جلست الأم على...

للكاتب نفسه