الغدر!

أن يجري إخفاء كاتب صحافي بسبب رأيه فعلٌ مستنكرٌ قطعياً وبغض النظر عن أي اعتبار. وأن تُحكم السعودية بهذا المقدار من الرعونة أمرٌ مخيف.. ولعل اختطاف أو اغتيال جمال خاشقجي يصبح القطرة التي تُطْفِح الكيل.
2018-10-08

نهلة الشهال

رئيسة تحرير السفير العربي


شارك
ناصر اليوسف - البحرين

ليس جمال خاشقجي ممن نجد معه أي نقاط تلاقي، لا في المواقف السياسية ولا في المنطلقات الفكرية.. فخاشقجي الذي تُمتدح عادة ثقافته وعصريته، كان دوماً جزءاً من الحلقة الضيقة للسلطة السعودية، ما يضع ظلالاً شديدة على تلك الثقافة وتلك العصرية اللتان يتمتع بهما.. إذ نزعم أن الأمور لا يمكن أن تتجزأ.

لكن كل ذلك لا أهمية له حيال ما يبدو أنه صار مصير الرجل، وهو "مجرد" كاتب صحافي وليس جنرالاً يدبر انقلابات وليس أميراً طامعاً بالمُلك وساعياً إليه. وأن يُقتل غدراً وليس حتى إعداماً صريحاً في بلد يمارس عقوبة الاعدام (المريعة أصلاً) على نطاق واسع يطال معارضين أو مخالفين في الرأي، فهو مما يضاعف من بشاعة الفعل.

دخل الصحافي المعروف بقدميه الى السفارة السعودية في تركيا بناء على موعد مسبق لانجاز معاملة شخصية.. فاختفى! الروايات المتداولة بعد ذلك مرعبة. ولا يغير من الحادث في شيء إنْ لم تصح التفاصيل المتداولة وأن "اكتفي" بأن الرجل قُتل وحسب (!) داخل السفارة.

ولا يعادل البشاعة هنا إلا غرابة الحدث. في وقت من الاوقات، عام 1979، جرى اختطاف المناضل النقابي السعودي، الناصري أو اليساري (لا يهم)، ناصر السعيد من قلب شارع الحمرا في بيروت بعدما نصب له كمين استدرج إليه ويقال إنه رمي من الطائرة في عرض البحر (على طريقة ما كان يفعله كولونيلات الارجنتين بالمناضلين). والرجل كان، علاوة على نشاطه ذاك، شمرياً وحائلياً، قام آل سعود بالاستيلاء على منطقته وإزاحة قبيلته عن السلطة.. هنا، مع كل هذه الصفات، يبدو أن للجريمة "مبرراتها"! ولكن لماذا يُغتال صحافي، حتى وإن تجرأ على بعض النقد، حتى وإن كان ذا صيت ويكتب في صحيفة "واشنطن بوست"؟

ثم أن السيناريو نفسه الذي طُبق على خاشقجي يبدو كعلامة جديدة على رعونة ولي العهد السعودي! وهو لو شاء إسكاته الى الأبد – على فرض "حاجته" الى ذلك وليس مجرد غيظه منه – لكان ممكناً تكرار ما اعتُمد مع آل سعيد مثلاً، أو غير ذلك مما هو شائع، كحوادث السير أو الغرق بحمام السباحة الخ.. مما لا يفترض أن يغيب عن خيال أي سلطة.

لماذا إذاً؟

عدا النزق (و"الغضب يفضح طينة البشر" بحسب الامام علي)، وعدا الجنوح المريض الى إراقة الدم، هل هي وسيلة لارهاب الباقين الذين سيتحسسون رؤوسهم.. وهم محقون؟ أم هو جواب على الإهانة – الإهانات – العلنية المتكررة التي وجهها ترامب لمحمد بن سلمان خلال الأسبوع الماضي، وخاشقجي يحمل الجنسية الأميركية إضافة للسعودية ويكتب في الصحف الأميركية؟ هل هو تحد لأردوغان الذي تربطه علاقات وطيدة بقطر، عدوة السعودية اللدود (كما يمكن للأشقاء ان يصبحوا بناء على الأحقاد)، وآخرها، منذ أيام قبيل حادثة خاشقجي، الاحتفاء بأبهة كبيرة بتلك الهبات السخية من الشيخ تميم؟

...

لعل الحادث يصبح القطرة التي تطفح الكيل.

مقالات من السعودية

للكاتب نفسه

اليوم كانوا ستة شهداء..

Gaza Body Count أو العدّاد هو أحد المهام الاعلامية والسياسية الملحة. قيمته رمزية وموضوعية في آن. وهو جزء من المعركة الإعلامية بالغة الأهمية اليوم.

إلى حياة وأمها العاملة في مصنع السمك

تطالب المفوضية الأوروبية دول المهاجرين باتخاذ كل الاجراءات الممكنة لمنع وصولهم الى أراضيها.. تضغط وتهدد وترشو الحكومات في افريقيا السوداء وفي بلدان شمال القارة.. هكذا قتلت الشابة حياة.

الخوف!

يمكن للأمل معالجة الخوف. وأما تجسيد المخارج من الحال المدقع فيحتاج الى "خيال سياسي"، وهذا ليس شعراً بل أداة في العمل النضالي. وغياب الخيال السياسي (الذي تقع على المثقفين مهمة...