قتل

ضجيج الحروب من كل صنف يصمّ الآذان في المنطقة. حروب تبدو بلا نهاية. فكيف يمكن تخيل رتق سوريا أو اليمن أو ليبيا التي يمزقها اصطراع دموي بين قوى محلية لا تكفّ المراكز الإقليمية والدولية عن تغذيته وتأجيجه، حتى لم يعد واضحاً أيهما الأساس بل وما أصل الموضوع، وأي غاية يمكن رجاؤها منه، سوى التقاتل وحسب على الإمساك بالسلطة، هكذا بكل فجاجة، وبلا استدراكات من أي نوع. تفشل المفاوضات الدولية وتُلغى
2016-02-11

نهلة الشهال

رئيسة تحرير السفير العربي


شارك
ضياء العزّاوي - العراق

ضجيج الحروب من كل صنف يصمّ الآذان في المنطقة. حروب تبدو بلا نهاية. فكيف يمكن تخيل رتق سوريا أو اليمن أو ليبيا التي يمزقها اصطراع دموي بين قوى محلية لا تكفّ المراكز الإقليمية والدولية عن تغذيته وتأجيجه، حتى لم يعد واضحاً أيهما الأساس بل وما أصل الموضوع، وأي غاية يمكن رجاؤها منه، سوى التقاتل وحسب على الإمساك بالسلطة، هكذا بكل فجاجة، وبلا استدراكات من أي نوع.
تفشل المفاوضات الدولية وتُلغى مؤتمراتها حتى من قبل أن تبدأ، ويُعلن عن ذلك بكل رباطة جأش وأناقة، بينما يستعر العنف حاصدا آلاف القتلى الجدد، وملايين النازحين الذين خسروا كل شيء ويستعدون للمقامرة بحياتهم على أمل النجاة من الجحيم، في لعبة حظ قاتمة. أعلنت منظمة الهجرة العالمية أن أعداد الفارين من جحيم بلدانهم، وخصوصاً منهم السوريين، قد تضاعف خلال الشهر الأول من السنة الجديدة، ومعه تضاعف بالطبع عدد الغرقى في البحر. وليس أنه لا ضحايا ولا نازحين من اليمن، ولكن أعدادهم المهولة هي الأخرى تبقى حبيسة تقارير الهيئات المختصة، المحلية والدولية، بلا كبير اكتراث عموماً في المنطقة. وهي (والعالم كذلك)، اعتادت القتل.. وما زالت تتخانق على من هو محق أكثر، أو من سيسحق رأس الآخر. ويكفي رؤية عناوين الصحف ومتابعة برامج التلفزيون لتبين ذلك، وأما ما يُكتب على وسائل التواصل الاجتماعي ففضيحة بكل المقاييس.
وكذلك في العراق الذي لا يكف عن «تحرير» المناطق التي استولى عليها داعش في غفلة كشفت مقدار التخلع الذي أصابه كما الفساد المُمارس فيه. وحيث لا حروب كبرى، فـ «ميني حروب»، وعسف من السلطات على المجتمع، يكاد يجعل الحروب مشتهاة! وهو بكل حال يجعل الموت أليفاً.
هناك أصوات وتيارات تخرج عن الاستنفار القائم في هذا الطحن، ترفضه وتقول إنه عقيم. وتشير إلى الخواء التام للتصورات السائدة، سواء تلك التي تؤطر الحروب أو تلك التي تبرر القمع، وعجزها الأصيل عن حل المشاكل التي تدعي مواجهتها.. لأنها من طينتها! وهذه الأصوات لا يمكنها أن تكتفي بالموقف المبدئي و«الأخلاقي» فحسب، بل أن تنكب على بلورة البديل وهو معقّد بالفعل.. ولكن لا خيار آخر.

 

مقالات من العراق

رحلة الجثث العائدة

ريم مجاهد 2021-01-07

صامتةٌ الأم، صمتها مرٌّ وجارح، صمت الثكلى التي صلّت خلال عام كامل أن يحمي الله فتاها أينما كان، الصغير الذي كان يرعى أغنامه قبل أن يمر المقاتلون. أعطوه كلاشينكوفاً واصطحبوه،...

راس السنة، أصابع ملوثة بالحبر

خلال العام الماضي، ظهر العراق والصومال كوجهتين استمالتا السوريين الراغبين بالسفر، والقادرين عليه. فالراغبون بأعمال هامشية في المطاعم والفنادق استحصلوا على "فيزٍا" إلى أربيل، أما الأطباءُ متوسطو الدخل، والقادرون على...

للكاتب نفسه

انتفاضات 2019: إبداع تأسيسي

هذه مقدمة الدفتر الثاني الذي خصصه "السفير العربي" لانتفاضات 2019، تُعرض فيه النصوص الآتية من العراق والسودان والجزائر ولبنان حيث جرت هذه الانتفاضات لقول كيف – ولماذا - نعتبر الابداع...

ما هو الفساد، من هو الفاسد؟

سعت أبحاثٌ قام بها "السفير العربي" على امتداد العام الذي ينقضي، لمقاربة مسألة الفساد ليس كرشوة أو كسرقة للمال العام، بل باعتباره أحد أهم آليات الحكم، وجزء أساسي من بنيته...