BDS وكسب معركة الضمير

حركة "المقاطعة وسحب الاستثمارات وفرض العقوبات" (BDS) على إسرائيل تثير جنون هذه الأخيرة. وقد اضطرت شركات عملاقة مثل أورانج وفيوليا للانسحاب من استثماراتها في إسرائيل في الأشهر الأخيرة (وقبلهما فعل سواها)، لأنها وجدت أن كلفة "الصمود" هناك تتعدى المكاسب، وبالأخص حين يتحقق تهديد بمقاطعتها استهلاكياً في العالم أو حين تُفتضح طبيعة مشاركاتها الاستثمارية تلك ويتبين أنها تختلط
2016-02-18

نهلة الشهال

رئيسة تحرير السفير العربي


شارك
كاريكاتير لكارلوس لطّوف

حركة "المقاطعة وسحب الاستثمارات وفرض العقوبات" (BDS) على إسرائيل تثير جنون هذه الأخيرة. وقد اضطرت شركات عملاقة مثل أورانج وفيوليا للانسحاب من استثماراتها في إسرائيل في الأشهر الأخيرة (وقبلهما فعل سواها)، لأنها وجدت أن كلفة "الصمود" هناك تتعدى المكاسب، وبالأخص حين يتحقق تهديد بمقاطعتها استهلاكياً في العالم أو حين تُفتضح طبيعة مشاركاتها الاستثمارية تلك ويتبين أنها تختلط بالجانب العسكري.. ولكن الجنون الإسرائيلي ليس لهذا فحسب، بل وبالأساس للمعنى الذي تكتسبه الحملة، كوسيلة متاحة لإدانة العدوان المستمر على الوجود الفلسطيني نفسه، وكممارسة متاحة أمام المواطنين، ليتخذوا موقفاً ويقوموا بفعل.. بعضهم ينطلق من أرضية حقوق الإنسان فيرى في سياسات إسرائيل تمييزاً عنصرياً أو عنفاً منفلتاً، وآخرون يرون أبعادها الاستعمارية الراسخة.
تبنت الحملة (التي انطلقت في 2005 بنداء من 170 جمعية أهلية فلسطينية) روابط أساتذة وطلاب من جامعات في الولايات المتحدة، ومجالس كنسية عالمية، وكذلك بلديات ومجالس محلية في بريطانيا، وهيئات واسعة في إيرلندا، ونقابات نافذة هنا وهناك.. ولا يمر يوم من دون تبني هيئات متنوعة لها، كأساتذة من 50 جامعة في إيطاليا مؤخراً. وصار مألوفاً أن تنشر كبريات الصحف بيانات الحملة، كما فعلت الغارديان البريطانية مراراً، ومنذ أيام لوفيغارو الفرنسية، وكذلك وكالات أنباء.. وبالمقابل لم تتوقف محاولات توقيف الحملة، ما تميزت به حكومات فرنسية متعاقبة بإصدارها تعميمات مجرِّمة لها، ومحاكم، ومسؤولين كبار تناولوا الشأن بتعابير مزوِّرة عمداً عن "معاداة للسّامية خفية ومقزِّزة"، بل وعن إساءة الحملة للسلام!
سُعار الحملة المضادة اليوم يتم بناء على طلب مباشر من الحكومة الإسرائيلية. وهكذا تعتزم الحكومات البريطانية والأميركية إصدار قوانين منع وإدانة، والتدخل لدى المجالس والهيئات، كما يشار إلى لوائح سوداء في نيويورك للمقاطعين وإنزال عقوبات مضادة بهم، في استحضار لأساليب ماكارثية.. وفي مجلس بلدية باريس صوتت كتلتا نواب اليمين و"الاشتراكي" على "تمني" يدين الحملة ونالت الأغلبية.
..يعني ذلك خصوصاً ان الحملة نجحت في التحول إلى أداة إدانة لإسرائيل على مستوى عالمي واسع. قد لا تمثل حتى اليوم تهديداً اقتصادياً جدياً، ولكنها تحمل قوة القناعة الضميرية. ومعلوم، وفق أمثلة من التاريخ، أن التغييرات تُبنى كذلك على تغيّر القناعات..
وفي إسرائيل سيعقد في 28 الشهر المقبل مؤتمر عالميّ ضد BDS ولمواجهتها.. بالتوفيق!

 

مقالات من العالم

المتسلطون لا يَهزّهم شيء!

كشفت كارثة كورونا في كل مكان، الفئات والمهن الضرورية حقاً للمجتمعات. كما أعادت التذكير بأن تأمين الصحة العامة لا يتوفر بدون تعليم عام متين، وشروط حياة لائقة بآدمية البشر. الأمر...

كوفيد-19، "منطقة" صراع شمال/جنوب؟

هناك حدود-هوامش داخل منطقة الصراع ضد كوفيد19، وهي بمثابة أماكن فصل بين الأجساد المريضة والأجساد السليمة، الأجساد المحتجَزة والأجساد العاملة، أصحاب الأجور الثابتة والفئات الهشة، الأجانب وأبناء البلد، المهاجرين النظاميين...

الاحتمالات...

هؤلاء يخاتلون بلا أدنى شك. ينتظرون مرور العاصفة. ولذا، فقرار المصير يُتخذ اليوم: بداية في العقول والنوايا. في القناعات. وبعدها تولد الأفعال والأشكال المطابقة لها.

للكاتب نفسه

المتسلطون لا يَهزّهم شيء!

كشفت كارثة كورونا في كل مكان، الفئات والمهن الضرورية حقاً للمجتمعات. كما أعادت التذكير بأن تأمين الصحة العامة لا يتوفر بدون تعليم عام متين، وشروط حياة لائقة بآدمية البشر. الأمر...

الاحتمالات...

هؤلاء يخاتلون بلا أدنى شك. ينتظرون مرور العاصفة. ولذا، فقرار المصير يُتخذ اليوم: بداية في العقول والنوايا. في القناعات. وبعدها تولد الأفعال والأشكال المطابقة لها.

كنّا على حق!

العالم الحالي ليس فحسب كريهاً وظالماً، بل هو "مستحيلٌ" كذلك. وهذا ما كشفته جائحة الكورونا بلمح البصر ومن غير حساب. أن "عالماً آخرَ ممكنٌ": ممكنٌ.. وإجباري!