ضرب الارهاب؟

العالم يتعاطى مع الإرهاب وكأنه وحش رابض في مكان ما، تصلح الإغارة عليه وقتله. أمين عام الناتو صرح في مفتتح القمة الأخيرة منذ أيام، بأن الحلف «حقق نجاحات في ضرب الإرهاب الدولي». ومع افتراض أن الكلام ليس شكلياً، فقد تصح ترجمته بأن جهود الاستخبارات الغربية تمكنت من تعطيل الأعمال الإرهابية التي تقع على الغرب وفيه. وكان الحادي عشر من أيلول/سبتمبر، الذي تحل اليوم ذكراه
2014-09-10

نهلة الشهال

رئيسة تحرير السفير العربي


شارك


العالم يتعاطى مع الإرهاب وكأنه وحش رابض في مكان ما، تصلح الإغارة عليه وقتله. أمين عام الناتو صرح في مفتتح القمة الأخيرة منذ أيام، بأن الحلف «حقق نجاحات في ضرب الإرهاب الدولي». ومع افتراض أن الكلام ليس شكلياً، فقد تصح ترجمته بأن جهود الاستخبارات الغربية تمكنت من تعطيل الأعمال الإرهابية التي تقع على الغرب وفيه. وكان الحادي عشر من أيلول/سبتمبر، الذي تحل اليوم ذكراه الثالثة عشرة، ماثلا بوصفه المرجع الكبير في الأمر. مذّاك، وفعلا، لم يحدث شيء مماثل له أو لتفجيرات لندن ومدريد.. ولكن الإرهاب لم ينته، بل تغيرت أهدافه ومسارحه، (ولو «مؤقتا» على ما يقول أربابه). راح يرتكب أفعاله في بلداننا وراحت تنظيماته تتغلغل في أحزمة الفقر حول مدننا الكبرى ويسرح في أريافنا المهملة البائسة، ويختار أهدافاً «محلية»، من مصافي النفط في جنوب الجزائر الى سد الموصل في شمال العراق، وحتى «الدولة الإسلامية» المعلنة كركيزة يشيع أصحابها أنها «باقية وستتمدد».
وليس راسموسن وحده من يطلق الكلام الذي يحتاج الى تأويل. فها أوباما لم يجد أفضل من أن يقول، لتهنئة حيدر العبادي رئيس الوزراء العراقي الجديد، أن تشكيله الحكومة «خطوة حاسمة» نحو هزيمة الدولة الاسلامية! والله أعلم كيف. وعلاوة على ذلك، فالرئيس الاميركي يتجاهل «اللقطة» السابقة، أي العنف والخراب اللذين ألمَّا بالعراق على يد الاحتلال الأميركي، وكأن لا شأن لها بما تبع. فما يهمه اليوم حقاً هو تشجيع «المحليين» على التصدي للقتال بأنفسهم بينما «قد» يسندهم الطيران الأميركي، بما يضمن صفر دماء هنا.
المشكلة ان الإرهاب ليس جسماً محدداً يُصفَّى بالضربة القاضية. وأن خلطة الفقر والفساد والاستبداد التي سُيِّدت لعقود، ومعها عربدة إسرائيل التي لا تتوقف، وعجرفة الاستعمار المتجددة، قد «خلقت أوضاعاً». نعم، أوضاعاً! فيها انهيار للتعليم وللثقافة وللمعايير القيمية وللتماسك المجتمعي. ولأي أمل. قد يُقتل الخليفة البغدادي اليوم كما قتل قبله بن لادن. وقد تُجرَّد الحملات على هذه البقعة أو تلك. وقد يُسيطَر على الموقف.. الى حين. فيفرح الرئيس الذي ستنتهي ولايته بعد قليل لتحقيقه انتصاراً. وأما النار فتبقى تحت الرماد.. إلى حين.
            

 


وسوم: العدد 110

للكاتب نفسه

الفرح للسودان والخوف عليه

وصلنا نصان لامعان يعبران بالتأكيد بأفضل ما يمكن عن الموقف، فقررنا أن نفسح لهما المجال هنا. وها السفير العربي ينشرهما معاً، ويختتم كلامه الخاص بتحية السودان وأهله وتهنئتهم بالمنجز العظيم...

كيف يمكن تغيير "ذلك"؟

للأفكار والقناعات قوتها الخاصة. وحين يتغير أي عنصر فيها فهو علامة على وجود مخاضات لتغييرٍ عام. وهو من جهة أخرى يدفع إليه ويساعد في تخليقه. ويصح الأمر على كل اتجاه...