إيمان ولي العهد السعودي بحقوق اسرائيل

القدس هي أكبر الطاولات التي وافق محمد بن سلمان على قلبها ليكسب رضا ترامب. يمنحها للإسرائيليين بلا عناء، فهي لا تعني له شيئاً كما لا تعنيه كل فلسطين، أو سواها أصلاً. حول بيدق الشطرنج الخطر هذا.
2018-04-05

نهلة الشهال

رئيسة تحرير السفير العربي


شارك
سبهان آدم - سوريا

"وهي أرضها، ويحق لشعبها العيش عليها بسلام". ايمانات ولي العهد السعودي (كما أسماها) خرجت من دواخله الى العلن خلال زيارته لواشنطن. وهناك قال أيضاً أن وجود القوات الأميركية في سوريا هو الضمانة لوقف التوسع الايراني.

محمد بن سلمان ذاك، وُلد وعاش مدللاً معزولاً عن الدنيا إلا مُتعها يشتريها بايماءة من جفنه. وحين صارع، فلكي يصبح ولياً للعهد قافزاً فوق الترتيب المفترض لمن هم أحق منه بالولاية وبالمُلك. ولأنه مدلل ولم يعتد الحسابات التي كانت تحكم ممارسة السلطة في العرش السعودي، فقد استسهل جمع 200 من الامراء الكبار ورجال الاعمال في سجن وإذلالهم وإبتزازهم، بل والتخلص ممن يشاء. وهو احتقر الضوابط الصارمة - ومنها تلك الخاصة بالتوازنات كجزء من منظومة كاملة في إدارة السلطة والمجتمع - التي حكمت المملكة منذ نشوئها، بالخفة نفسها التي قفز فيها من فوق رؤوس أقرانه الأوَلى منه والأخبر بشؤون السياسة والحياة، في ما يبدو كإعلان عن نهاية مرحلة من تاريخ السعودية.

وبمقابل ذلك احتمى MBS (مختصر اسم الأمير السعودي) ببضعة اجراءات للتخفيف من القيود الاجتماعية التي كانت تنتمي فعلا لزمن ولّى، ما لاقى خصوصاً تأييد قطاع من الشبيبة في البلاد. وهو يحتمي بخطاب وحيد الجانب، أعمى، يؤجج العداء لإيران. نقطة وكفى. وعلى هذه وتلك، فهو يستمع الى نصائح ولي عهد الامارات، محمد بن زايد، الذي يكبره سناً بعقود، ويبدو أكثر دهاء منه بكثير. وهذا لديه "طموحات" ستفاجئ السعودية بناسها وأمرائها، إذ يُدرك MBZ (مختصر اسم ولي العهد الاماراتي!) أن الحكم قد بني تاريخياً على الغُلب في هذه الامارات والممالك ــ بما فيها أكبرها أي السعودية نفسها ــ وأنه لا يدوم إلا وجه الخالق، وأن الهرم والنخران قد بلغا لدى جارته الكبرى مبلغاً عظيماً بينما هي بلاد "حقيقية" تقوم على مكونات إجتماعية ومناطقية ومذهبية متنوعة، وليست "خيمة فوق بئر نفط" ولا ناطحة سحاب تأوي رعاعاً من كل الدنيا وإن تحت عنوان رجال أعمال وبورصات وقطاعات أخرى مما هب ودب.

وقد قيل في آخر بورتريه رُسم للأمير الشاب "الطموح" أنه "يجيد التعلم من نجاحاته ولكنه يجهل التعلم من أخطائه"، وهنا "الخطر" بحسب مسؤول أميركي سابق نقلت عنه صحيفة نيويوركر الامريكية. ويبدو أن MBS يظن أنه "صديق" جاريد كوشنر، صهر الرئيس ترامب الذي كان مكلفاً بحل المسألة الفلسطينية، وبلور "صفقة القرن" مع ولي العهد السعودي، بل أنه "وضعه في جيبه" بحسب ما قالت الصحيفة أنه تباهى به خلال رحلته الأميركية التي استغرقت أسبوعين وليس أقل، بينما تصف الصحيفة ذاتها كيف قررت الادارة الأميركية "صناعة" الملك السعودي المقبل. والادارة هنا مؤلفة من صقور الحرب، ومن اشخاص مثل ستيف بانون الذي سبق له أن ساهم بصناعة ترامب نفسه الى أن قرر الرئيس تحجيمه لصالح من هم أبشع منه ربما، مستعيداً امثال مايك بومباو كوزير للخارجية وصولاً الى جون بولتون كمستشار للامن القومي. وبانون ذاك هندس على ما يبدو عقاب قطر لمصالح شخصية تخص كوشنر ذاك الذي اختلفت عائلته مع المستثمرين القطريين حول شراء عقار في نيويورك.. الى آخر قصة تجري مثيلاتها في افلام المافيا فحسب، ومنها مقطع يصف كيف قام بانون بذلك، وهو كان يدير (SCL Group) الشركة الام لِما ولّد "كامبريدج اناليتيكا" (التي انفجرت مؤخراً فضائح عالمية عدة تخص تنظيمها الخفي للاخبار المتداولة على وسائط التواصل الاجتماعي بغاية التأثير على سير احداث كبرى). والشركة أميركية موطّنة في الامارات.. هل ما زلتم تتابعون؟؟

لماذا "إختاروا" محمد بن سلمان؟ لأنهم قرروا أن عليهم التخلص من حالة الجمود المستقر (الستاتيكو) "غير المنتجة" القائمة في الشرق الاوسط، ويلزمهم من هو من الرعونة أو من الإستقتال على الربح (بكل معانيه ومجالاته) بحيث يكون مستعداً لقلب كل الطاولات بلا حساب.

أكبر الطاولات هي القدس. وهذه وافق بن سلمان على منحها للإسرائيليين بلا عناء، وهي لا تعني له شيئاً كما لا تعني له فلسطين شيئاً بالمطلق، لا كـ"قضية" ولا حتى كشعب.. فلو كان ذلك يحقق ما يحلم به من وضع أميركا "في جيبه" لتُقاتِل إيران في حرب فعلية، لأصبح هو ملك هذا الركن من الكون، كما كان يحدث معه في ألعاب الكمبيوتر الحربية التي كان - ما زال؟ - مولعاً بها وهو صبي. وأما الكلفة فلا تهمّ، بدليل ما يرتكبه في اليمن كنموذج مصغر لأحلامه الحربية.

"حسن حظ" MBS (ومعه MBZ لأسباب أخرى حيث هو يسجل اليوم أرباحاً بلا مقابل في اليمن والقرن الافريقي الخ.. ويغذّي أحلاماً مستقبلية من طبيعة داهية) ان زمنه تصادف مع وجود نتنياهو في السلطة ومع التغير العميق المستقر في من هي إسرائيل اليوم، أوصافها وصفاتها الملائمة له. وتصادَف مع ترامب المضارب والمقامر رئيساً. ولولا ذلك لما أمكن له الوصول الى ما وصل إليه وما يليه. ولكن هل هي مصادفة حقاً؟ ألسنا نشهد تحقق أفظع سمات النيوليبرالية المهيمنة، ما كان يُعتبر "أعراضاً مرضية جانبية" لها يبدو أنها يمكن أن تلتهم كل شيء.

مقالات من السعودية

مسار الحركة النسوية السعودية

ما نجحت فيه الحركة النسوية كحركة حداثية البنية، هو أنها اول حركة سعودية منذ عقود تكسر كل الحواجز الطائفية والمناطقية بل وحتى الطبقية، وتكوِّن جمهوراً واسعاً من الجنسين من ذوي...

للكاتب نفسه

فلسطين تطلب الحماية الدولية

الحماية الدولية يمكن ان تطلبها السلطة الفلسطينية وتعتبرها آخر أعمالها، فتضع الأمم المتحدة أمام مسئولياتها. وهو مخرج من الورطة يستحق ان يدور حوله الصراع الحيوي بغض النظر عن مقدار تحققه،...

19011

قيل أن السلطة في بلادنا كانت دوماً مصدر الثروة. لكننا نشرف على مرحلة جديدة في هذه "الخاصية" التي نتمتع بها، إذ تنمحي بالكامل الحدود بينهما وينصهران: السلطة هي الثروة!

افتتاحية ؟

ليتني ترجمتُ مقاطع من كتابات ومقالات تعجبني، وأضعها جانباً لاستلهامها وللاستمتاع بها. تنبهتُ الآن إلى أن كل من اخترتهم هذا الأسبوع هن نساء. لا بأس: تمييز إيجابي يوازن قليلاً الإجحاف...