تركيا أردوغان تقاتل الجميع

بسبب طموحاتها الامبرطورية وسعيها لتوسيع مداها الحيوي، تصطدم تركيا بالجميع: الروس والاميركان والسوريين والعراقيين وحتى دول الخليج!

2018-02-07

شارك

لم تغادر تركيا "السلطنة" تماماً، بل أن الرئيس التركي رجب طيب اردوغان يتحرك ويتصرف ويتحدث كسلطان عثماني تشغله هموم مدّ المدى الحيوي للسلطنة، وتوكيد تفوقها وسيادتها على المحيط بمعزل عن "الحدود".
كذلك فان تركيا لم تُسقط من ذاكرتها ومتن سياساتها كراهية العرب، بل احتقارهم.. وهي لا يمكن أن تنسى "انقلابهم" على السلطنة، وثورتهم ضدها، وانحياز الشريف حسين إلى بريطانيا والغرب عموماً وإعلانه الثورة العربية ضدها بتحريض منهم ولحسابهم.
ولا يخفي الاتراك الطورانيون اصرارهم على انكار الصلة التاريخية بالعرب وتساميهم بأصولهم التي لا علاقة لها بالعرب من بعيد أو قريب.. وما خروجهم من "استعمار" اللغة العربية وتفضيلهم الحرف الافرنجي لكتابة "لغتهم" التي تختلط فيها لغات كثيرة، الا التعبير البدائي عن قومية إمبراطورية تتبدل قواعداً ونطقاً باختلاف الجغرافيا، وان ظلت الاصول طورانية.
ويعتز الاتراك بأنهم قد "استعادوا " كيليكيا واسكندرون فاقتطعوها من مساحة سوريا و"تركوا" أهلها ومنعوهم من التحدث بلغتهم العربية، كما حرموا عليهم ارتداء الكوفية والعقال او حتى الطربوش وفرضوا القبعة الاجنبية في محاولة للقطع مع تاريخهم المشرقي وتنسيب أنفسهم إلى الغرب الذي ما زال يتعاطى معهم كوافدين أغراب يحملون في أعماقهم "روح الاسلام" والنزعة التوسعية.
وأذكر انني ذهبت يوما إلى الاسكندرون، في صيف العام 1964، للحصول على وثائق معينة من السيد صلاح الشيشكلي، شقيق الانقلابي السوري المعروف اديب الشيشكلي.. فلم أجده. ولكنني تعرفت على عائلته، وأصر نجله على مرافقتي كدليل خلال زيارتي القصيرة. وكنا نقصد أحد المقاهي لاحتساء القهوة. ذات يوم، غادرنا المقهى ومشينا في طريق جانبي، فسمعنا من ينادي خلفنا بالعربية:" يا اخوان.. يا استاذ، يا أخ"، والتفتنا فاذا هو النادل في المقهى وقد لحق بنا "لأتحدث لغتي التي كاد المنع ينسينا اياها".

 

***

 

المهم أن تركيا الآن تمارس سياسة توسعية، وبالدم احيانا، على حساب العرب، بدءاً بسوريا، مروراً بالعراق، وصولاً إلى قطر الخ..
ويستحيل تبرئة تركيا من جريمة تسهيل عبور جحافل "داعش" الصحارى والبوادي التي تفصل وتوصل بين تركيا والعراق وتركيا وسوريا من دون أن يراها حرس الحدود التركي المتأهب او الطيران الحربي التركي.. خصوصاً وأن قوافل السلاح والعتاد التركي إلى اكراد البرزاني في العراق كانت تمخر تلك الصحراء دورياً.. كما أن الرقابة التركية وتمرير قوافل السلاح إلى عصابات "النصرة" و"الزنكي" و"احرار الشام" كانت تتواصل بوتيرة متسارعة.
الطريف أن تركيا التي "حالفت" مسعود البرزاني ضد الحكم في بغداد، وشجعت اكراد سوريا على انتهاج سياسة انفصالية، تضطهد اكرادها الاتراك الذين تناهز اعدادهم العشرين مليون نسمة، ويواصل جيشها التعامل معهم كعصاة، فيقتل منهم على مدار اساعة ويدمر مدنهم وقراهم. ولم ينس المصريون بعد أن حكومة اردوغان المتحدرة من اصول اخوانية قد دعمت حكم الاخوان المسلمين في مصر، فلما تمّ اسقاطه بثورة الميدان التي صادرها الجيش المصري، وفرت تركيا الملجأ والملاذ "للإخوان" المصريين إلى جانب "الإخوان" السوريين الذي احتشدوا فيها واتخذوها منطلقاً لحربهم على النظامين المصري والسوري.
كذلك فان النزعة التوسعية التركية لا تترك خلافاً عربياً ــ عربياً الا وتغذيه، وقد دفع الطموح الإمبرطوري اردوغان إلى انشاء قاعدة عسكرية بحرية في قطر، مستفزاً بذلك كل دول الجزيرة والخليج.
بالمقابل فان العلاقات التركية مع العدو الاسرائيلي تتطور باستمرار، كماً ونوعاً، مدنياً وعسكرياً.. ولا تنفع التصريحات والخطب العنترية عن حقوق الشعب الفلسطيني في التغطية على الانحياز التركي إلى العدو الاسرائيلي.
في لقاء، قبل سنوات، مع الرئيس التركي اردوغان، في القصر الرئاسي بأنقره، وجدت نفسي اغرق في تأمل تصرفات وكلمات اردوغان وهو يتحرك كإمبراطور، وحين لمحت إلى عصر السلطنة العثمانية، ابتسم اردوغان وهو يقول: أظنكم، انتم العرب، تحملونها المسؤولية عن كل ما اصابكم ويصيبكم الآن.. أما نحن فقد تخلصنا من سلبياتها وها نحن نبني على الايجابيات فيها.

 

***

 

ها هي تركيا، الآن، تصطدم بروسيا، عبر اسقاط الطائرة الحربية الروسية فوق الارض السورية، التي يهاجمها الجيش التركي في منطقة عفرين وجوارها بذريعة مقاتلة الاكراد و"تطهير" المنطقة (السورية) منهم (وهم سوريون) في ارضهم.
كذلك فهناك احتمال أن يتصادم الاتراك والاميركيون على الارض السورية، فضلاً عن التصادم الحتمي بين القوات السورية والاميركيين الذين شجعوا الاكراد السوريين على احتلال أجزاء مهمة بعنوان مدينة الرقة السورية التي ليس فيها الا أقل من 3 في المئة من الاكراد.. لكن الاميركيين جعلوها اشبه بمسمار جحا، ليحجزوا لهم دوراً في أي مشروع "للتسوية" وانهاء الحرب في سوريا وعليها.
أن "السلطان" يهرب من مشكلاته الداخلية العديدة إلى احلام الامبراطورية التي باتت من الماضي الملعون منه ومن كل رعايا تلك "السلطنة" التي فرضت التخلف والقهر والجوع على العرب.. ومعهم الاتراك.
أن غرور السلطان يقابله تهافت العرب وتفكك دولهم التي يصطنع بعضها بئر نفط او حقل غاز..
وما لم ينتبه العرب إلى ما يُدبر لهم من "سلاطينهم" قبل سلاطين الآخرين، فسيظل المستقبل العربي رهينة الواقع المهين!

مقالات من تركيا

رب ضارة نافعة!

نهلة الشهال | 2017-10-05

هل يكون اللقاء الايجابي بين الرئيسين الايراني والتركي، وموقفهما من وحدة العراق، فاتحة لتجاوز الاجواء القاتمة للسنوات الماضية، ولشيء من استعادة الصراع بالسياسة وليس بالقذائف والدمار العميم..

للكاتب نفسه

كل رمضان والعرب بخير..

طلال سلمان | 2018-05-24

لم يتحرك الشارع العربي من تطوان إلى صنعاء، مروراً بدمشق المشغولة بجراحها، إلى بغداد المشغولة بخطر التقسيم العنصري والمذهبي.. ظلّ هذا الشارع مجمداً في مكانه، أخرس لا ينطق، وإن كان...