شجاعة "واحدة ستّ"

كون إن واحدة ستّ - خاصة لو مش مشهورة ولا غنية ولا ليها ضهر - تقرر تحتفظ بجنينها وفعلا تنجب طفل جميل - ربنا يخليه لها - رغم إن الأب يرفض الاعتراف بيه (مستغلاً ظروف زواج عرفي أو ظروف أخرى أياً كانت)، فده في نظري عمل شجاع إلى حدّ مبهر..
2017-01-16

شارك
فاطمة النمر - السعودية

كون إن واحدة ستّ - خاصة لو مش مشهورة ولا غنية ولا ليها ضهر - تقرر تحتفظ بجنينها وفعلا تنجب طفل جميل - ربنا يخليه لها - رغم إن الأب يرفض الاعتراف بيه (مستغلاً ظروف زواج عرفي أو ظروف أخرى أياً كانت)، فده في نظري عمل شجاع إلى حدّ مبهر يجعلني أنحني أمامه إجلالا واحتراما، بغض النظر عن أي اعتبارات يسوقها ناس محافظين أو ليبراليين/يساريين نصّ كمّ. ما فعلته هذه المرأة الشجاعة (الصحافية المصرية هدير مكاوي) هو كتابة للتاريخ، هتتحمل هي وحدها تمنها، وعلينا فقط إننا ندعمها حتى النهاية، لأن اللي عملته - بتضحيتها في مجتمع قاس صعب - ممكن يكون باب لتحرر نساء كثيرات من قهر واقع عليهم بسبب سيطرة المحافظة على المجتمع والدولة، وهو الأمر المنعكس في قوانين وأعراف تضطهد النساء وتحرمهم من حقوقهم الأصيلة - بل حتى تهدّد حياتهم وأمنهم - لو الزواج عرفي أو لو الإنجاب خارج الزواج.

عن صفحة Tamer Wageeh (عن فايسبوك)


وسوم: العدد 225

مقالات من مصر

طفولة سمراء وحيدة في القاهرة

يُعرّف الأطفال غير المصحوبين بذويهم بأنهم أولئك الذين ليس معهم آباؤهم أو أي عضو آخر من أعضاء أسرهم، أما الأطفال المفصولون عن ذويهم فهم الذين ليس معهم آباؤهم ولكنهم مع...