فخّ الصورة بين الحقيقة والوهم

ما يجري أشبه بلعبة على الويب، وظيفتها امتصاص الحقيقة الاجتماعية الصعبة، التي تفرغ وتمتلئ بعيداً، وبشكل عميق، بفضل الشعارات، وبفضل انطباع القوة والشرعية الذي تعطيه التظاهرات الأكثر احتفالية من أي شيء آخر
2016-12-18

محمد الناجي

مؤرّخ وأستاذ السوسيولوجيا الاقتصاديّة في جامعة محمد الخامس، الرباط


شارك
| fr
يطو برادة - المغرب

بعد التفكير ملياً، جُلّ ما أخشاه ألا يعدو ما نراه مجموعة صور، سراباً يشبه ذاك الإحساس الخيالي بإخماد العطش في الصحراء. حتى الحقيقة نفسها تبدو مأخوذة ومحاصرة بالمُتخيَّل الذي لا يزال قادراً على إثارة المشاعر بلمح البرق، لكنه لا يقوم في حقيقة الأمر سوى بتعميق الوهم. خرجت الجموع، عادت الجموع! ندرك ذلك بالصورة، وهي الوحيدة على ما يبدو التي تبقّت لنا.

يتابع اليومي مساراته والشارع هادئ كما لو أن شيئاً لم يكن. انتُخب عزيز أخنوش، فيما يواظب بنكيران على تشكيل حكومته، أما حاكم البلاد فبعيد في تنزانيا. لا حاجة لرسوم توضيحية، الأمور يمكن رؤيتها بالعين المجرّدة من دون جهد تحليلي حقيقي. سيعيد البالغون الإمساك بزمام الأمور، فقد تُرك الصغار ليفرحوا بالإنجاز، وها قد انتهت المهزلة.

ما يجري أشبه بلعبة على الويب، وظيفتها امتصاص الحقيقة الاجتماعية الصعبة، التي تفرغ وتمتلئ بعيداً، وبشكل عميق، بفضل الشعارات، وبفضل انطباع القوة والشرعية الذي تعطيه التظاهرات الأكثر احتفالية من أي شيء آخر.

يتجسّد هنا قدر المجتمعات المحرومة من النخبة، المجتمعات المحرومة من الأفكار ومن المستقبل. يحفل التاريخ بقصص مجتمعات من هذا القبيل، تكون عقيمة وقاحلة، وهذا على ما يبدو حال مجتمعنا اليوم. سندخل في دائرة الاحتجاج التي لا تنتهي، حيث يقول كل واحد على طريقته ما يريد، ما يؤمن به، وعندما يحلّ الليل كلٌّ يخلد إلى جحره، لأن عليه أن يعمل غداً، والبطالة تتزايد على قدم وساق، وعليه فلا يجوز التفريط بما في اليد.
غداً، على حسابات مواقع التواصل الاجتماعي، وبعد غد والذي يليه، نحمّل صوراً تعزّز الوهم بأن الثورة مستمرة، بينما هي مجرّد تنفيس لَحْظي. ثم يغطي الصمت على كلّ ما عداه، خلال وقت قصير، ليترك الأقدار تائهة في رتابة الحياة اليومية. الأفق سيصبح أكثر رماديّة بسبب الوعود المنكوث بها، والآمال المُجهضة. أما الجدال فيمكن أن يُستأنف بعد أخذ استراحة.

دخلتْ "سنوات الرصاص" (الفترة بين الستينيات والثمانينيات من القرن الفائت التي جرى فيها قصف الريف وتكاثرت الاعتقالات القسرية…) في خانة النسيان. يُنظَر إلى البلاد كجنة نعيم مقارنة بالبلاد المجاورة الغارقة في العنف المزمن. العيش في المغرب خيار جيّد حيث توجد طبقة موفورة الثراء، وحيث يوجد أناس يستغلون الآخرين ويحتكرون ثروات البلاد، وحيث تكثر أعداد الفقراء. المغرب جميل لأن الحرب بعيدة، والعنف غير موجود، والحرب ضدّ الإرهاب تمضي بشكل فعّال. هذا ليس خطأً. ولكن الخطر يكمن في ترحيل القضايا المهمة إلى يوم آخر: المدرسة، الصحة، والفقر.

لا أحد يعرف ما يخبئه الغد، البلدان الأخرى كانت تعيش في حالة سلام قبلنا.

مقالات من المغرب

حملة الانتخابات المغربية: تَعَدَّدت الملصقات والبرنامج واحد

ركزت معظم الأحزاب المغربية (31 حزباً مشاركاً) في برامجها الانتخابية على معالجة تداعيات جائحة كورونا، وما يترتب على ذلك من الحاجة لإنعاش الاقتصاد والضمان الصحي وتعزيز الخدمات الاجتماعية. وفي الوقت...

اللقاح في المغرب: المغامرة الصينية!

اللقاح الصيني "سينوفارم" هو الأكثر حضوراً في عملية التطعيم المغربية، وقد أبرمت صفقة بين المغرب ومجموعة "سينوفارم" الصينية، باستثمار قدره 500 مليون دولار، لتصنيع هذا اللقاح محلياً، بغية إنتاج 5...

"الكِيف" المغربي منعاً وإباحة

بعدما تمت المصادقة على قانون من طرف الحكومة، ومجلس النواب، يسمح باستعمال مادة القنب الهندي، دخل المغرب عهداً جديداً من تاريخ علاقته بـ"الكِيف": التقنين لأغراض صناعية وطبية.

للكاتب نفسه

مغرب الورثة: الاصطفاء الطبيعي لا يحصل

كلمة السرّ في أيامنا هذه، "افتح يا سمسم" العالم الحديث، هي "الابتكار"، مصدر كلّ تقدم. وسرّها هو الإنسان. الإنسان المتعلّم والمتحرّر، المتمتع بكرامة مضمونة. يبدو أن المسؤولين في المغرب واعون...

البايرة!

تُشتق كلمة "البايرة" من البوار. يُطلق الاسم على الأرض العقيمة أو غير المهيأة للزراعة. أرض بكر لم تُحرث بعد، غابات ومستنقعات تنتظر من يتولاها كي يبذرها ويخصبها. أرض جديدة لم...