جمّنة: "الكرامة في عراجينها"

واحة "جمّنة" في تونس، الشهيرة بنخيلها، كانت ملكاً للفلاحين ثم تملّكتها الدولة، تؤجرها للمتنفذين من جماعتها، إلى أن عاد أصحاب الرزق لينظموا أنفسهم معاً ويأخذوا على عاتقهم تسييرها ذاتياً وبيع محصولها بأنفسهم: تجربة أثارت تضامناً واسعاً، وأفعالاً مساندة عملية كالتداعي لجني المحصول..
أضأنا على القضية في "السفير العربي" من خلال مقالة "تجارب تسيير ذاتي في قلب الصحراء"، ومن خلال ملفّ متابعة "تضامناً مع تجربة التسيير الذاتي بواحة جمّنة". نضيف إليها التفاتة إلى أصوات متفرقة متضامنة، في مدوّنات هذا الأسبوع من تونس.
 

02 تشرين الثاني / نوفمبر 2016

المزيد من بألف كلمة

حياة إيتيل عدنان المتعددة

2021-11-18

تقول الكثير بواسطة القليل، وترى نفسها "شاعرة عربية في اللغتين الإنكليزية والفرنسية، وهذه مشكلة أعيشها، وهي بلا حلّ"... وما اعتبر سمة "طفولية" في ابداعات المختلفة هو في معناه نقيض "السينيكية"...

فتيات وفتيان جنين يتخيلون غداً أكثر مساواة

2021-11-11

واحد وعشرون فتاة وفتى (14 إلى 17 سنة) قدّموا أفكارهم، مشاكلهم اليومية، وتطلّعاتهم نحو مستقبلٍ يحبّونه لأنفسهم، في مشروعٍ نظّمته "شاشات سينما المرأة" في فلسطين تحت عنوان "ما هو الغد؟...