جمّنة: "الكرامة في عراجينها"

واحة "جمّنة" في تونس، الشهيرة بنخيلها، كانت ملكاً للفلاحين ثم تملّكتها الدولة، تؤجرها للمتنفذين من جماعتها، إلى أن عاد أصحاب الرزق لينظموا أنفسهم معاً ويأخذوا على عاتقهم تسييرها ذاتياً وبيع محصولها بأنفسهم: تجربة أثارت تضامناً واسعاً، وأفعالاً مساندة عملية كالتداعي لجني المحصول..
أضأنا على القضية في "السفير العربي" من خلال مقالة "تجارب تسيير ذاتي في قلب الصحراء"، ومن خلال ملفّ متابعة "تضامناً مع تجربة التسيير الذاتي بواحة جمّنة". نضيف إليها التفاتة إلى أصوات متفرقة متضامنة، في مدوّنات هذا الأسبوع من تونس.
 

02 تشرين الثاني / نوفمبر 2016

المزيد من بألف كلمة

وليد دقة الذي عاش ومات حرّاً

2024-04-11

عاش وليد دقّة غصباً عن القيد، غصباً عن السجان، غصباً عن الزنزانة، غصباً عن دولة الاحتلال بأكملها، غصباً عن العالم المختلّ بأسره، غصباً عن المرض أيضاً، غصباً عن العمر المنهوب...

"حكواتيّة" غزّة والحكاية الأساس..

2024-03-29

لم تعد القصة عن غزة - تقول بيسان - صارت غزّة هي القصة: "والقهر اللي بيتعرّضله أهل غزّة الآن ما هو إلا تجديد لقهر إنساني أزلي، وعلى إيد ذات الوحش....