عيب.. شديد!!

الدول الست الأكثر غنىً تستضيف أقلّ من 9 في المئة من اللاجئين في العالم"! هي تملك 56.6 في المئة من الاقتصاد العالمي، ويسكنها 3.5 مليون فقط من اللاجئين، وبالمقابل يتوزع حوالي 12 مليون لاجئ على كلّ من الأردن وفلسطين ولبنان وتركيا وباكستان وجنوب أفريقيا، وهي دول لا تشكل اقتصادياتها مجتمعة أكثر من 2 في المئة من الاقتصاد العالمي. نشرت هذا صحيفة الغارديان البريطانية كتلخيص لتقرير صادر مؤخراً عن منظمة "أوكسفام"
2016-07-28

شارك
معتوق أبو راوي - ليبيا

"الدول الست الأكثر غنىً تستضيف أقلّ من 9 في المئة من اللاجئين في العالم"! هي تملك 56.6 في المئة من الاقتصاد العالمي، ويسكنها 3.5 مليون فقط من اللاجئين، وبالمقابل يتوزع حوالي 12 مليون لاجئ على كلّ من الأردن وفلسطين ولبنان وتركيا وباكستان وجنوب أفريقيا، وهي دول لا تشكل اقتصادياتها مجتمعة أكثر من 2 في المئة من الاقتصاد العالمي. نشرت هذا صحيفة الغارديان البريطانية كتلخيص لتقرير صادر مؤخراً عن منظمة "أوكسفام". الدّول هي الولايات المتحدة وألمانيا والصين واليابان وفرنسا وبريطانيا. ومن الـ3.5 مليون لاجئ الذين تستقبلهم تلك الدول الست مجتمعة، هناك 2.1 مليون في ألمانيا وحدها!
عام 2015 كان عام اللاجئين. أرقام الهيئة العليا لشؤونهم تؤكد هذا، فسجلات المنظمة لذلك العام تقول إنّ 65.3 مليون إنسان أجبروا على ترك أماكن إقامتهم هربا من الحروب بالدرجة الأولى ومن أشكال مختلفة من القمع والاضطهاد، أو سعياً للحصول على حقوق آدمية حرموا منها في ديارهم. هذا الرقم هو الأعلى منذ بدأ تاريخ إحصاء اللاجئين. وهو زاد 5.8 مليون عن العام السابق. ويتوزّع اللاجئون على 40.8 مليون نازح داخل بلده، و21.3 مليون لاجئ خارج بلده، و3.2 متقدم بطلب لجوء. الأرقام تفسر المساحة التي أخذتها قضية اللاجئين على صفحات الجرائد العالمية والمواقع الالكترونية وصفحات مواقع التواصل الاجتماعي وحتى شاشات السينما. تتحمل إذاً تبعات هذه الكارثة المتفاقمة وأعباءها مجتمعات تعاني هي نفسها من البطالة والفقر ومن التفاوتات الطبقية الحادة. بينما تكتفي المجتمعات الأكثر استقراراً بتحمل أقل الأعباء، وبإرسال جمعياتها الإنسانية إلى الدول التي يتكدّس فيها اللاجئون.
وحتى ذلك ينجز بطريقة قاصرة وسيئة، فهذه الجمعيات تصرخ يومياً بأن ميزانياتها لا تكفي لإطعام اللاجئين ناهيك عن تلبية غير ذلك من حاجاتهم. وقد عقد الاتحاد الأوروبي صفقة مقايضة على اللاجئين مع تركيا، يتبادل فيها الطرفان الابتزاز وتسمح لهما على أية حال بأن يتلاعبا بمصائر ملايين من الفارين من الموت، وتتحكم بالوجهة التي سيصلونها عبر اتفاقية تدّعي "تنظيم" الأزمة، وهي تقوم بإدارتها فحسب. وهو من جهة أخرى يرسل فرقاطاته الحربية لمطاردتهم في البحر. وعلى ذلك، ترتكب القوات الدولية التي تخوض "الحرب ضد الإرهاب"، ما تسميه "هفوات"، أي قصف بيوت المدنيين ومدارس الأطفال في سوريا (كما حدث مؤخرا في قرية الطوخار قرب منبج، وكما سبق لها أن فعلت مراراً وتكراراً في اليمن والعراق وأفغانستان..)، ثم تندهش من تعاظم موجات الفارين من الويلات، وتندهش أكثر ممن يرتكب أعمالا إرهابية على أراضيها. هذه حلقة مفرغة لا يمكنها إلا أن تكون كارثية.. على الجميع!

مقالات من العالم

ألغاز دبلوماسية المياه

2021-10-28

يشرح هذا المقال المنشور على موقع "حلول للسياسات البديلة" مفهوم ديبلوماسية المياه، ويبين أهميتها في حل النزاعات بين الدول وإرساء سبل التعاون بينها.

اندحار امبراطوري في أفغانستان

2021-09-15

تكللت الذكرى العشرون لبداية "الحرب على الإرهاب" بهزيمة متوقعة للولايات المتحدة الأمريكية وحلف الناتو. وبغض النظر عن الكيفية التي نقيّم بها سياسة حركة طالبان، فلا يمكننا إنكار تحقيقها لأهدافها. في...

للكاتب نفسه

الفلسطينيون في لبنان وحقّ العمل

ربيع مصطفى 2019-07-21

علاوة على التوظيف السياسوي الطائفي على المستوى الداخلي، يأتي المس بحق العمل للاجئين الفلسطينيين في لبنان متزامناً مع محاولات جاريد كوشنر تفعيل "صفقة القرن"، وهي التي تصطدم بعقبات من أهمها...