أمينة العائدة

"ولا لحظة نسيت قريتي، الحدثة، ترابها وشجرها وعيونها باقية فينا. عندي أحفاد ما بنعدوا عالأصابع، كلهم ربيتهم يتنفسوا هواها". (أمينة أبو الهيجا، 100 عام، من قرية الحدثة المهجّرة-فلسطين)
أمينة شاركت في مظاهرة (العودة) بينما تحتفل اسرائيل "باستقلالها" ال67 (23/4 وفق التقويم العبري)
تصوير: محمد بدارنة-فلسطين


30 نيسان/ إبريل 2015

المزيد من بألف كلمة

جداريات فوق الحطام: كنا هنا وما زلنا

2022-12-01

الرسائل التي رسمتها مجموعة "اللواء الفلسطيني" هي لمقاومة التشريد المتعمّد للأهالي ومحو المكان وناسه. يكتبون رسائلهم باللغتين العربية والانجليزية، ويرسمون معها أحياناً وجوه من سكنوا يوماً في البيت المهدوم، كأنما...

تضامن نسوي عابر لكلّ حدود

2022-11-17

"إيماناً منا بقيم التضامن النسوي، تصبح قضية كل إمرأة هي قضيتنا، وكل دكتاتور هو مضطهِد للنساء بالضرورة، قاتل بالضرورة، سجَّان بالضرورة، مُناصر للإفقار والجوع بالضرورة، ولا نحتاج لدروس طويلة كي...