"غصباً عن أبوهم، الكوفية عربية"

 "قماش الكوفية الفلسطينية والأردنية يملأ محلّاً كاملاً في المول الإسرائيلي.. فساتين مثيرة، تنانير مزركشة، قطع تبدأ أسعارها من 150$.. عدت أدراجي ووقفت أمام واجهة المحل، ووقف زوجي كذلك مشدوهاً. كان المنظر أكثر من قدرتنا على التحمل". كتبت هذا على صفحتها على فايسبوك تانيا حبجوقة، المصورة الأردنية المقيمة في القدس المحتلة، مرفقة كلامها بصورة لـ «بوتيك» المصممة الإسرائيلية
2016-02-11

صباح جلّول

كاتبة صحافية وباحثة في الانتربولوجيا البصرية من لبنان


شارك
نماذج عن السطو - تصاميم الإسرائيلية "دودو بار أور"

 "قماش الكوفية الفلسطينية والأردنية يملأ محلّاً كاملاً في المول الإسرائيلي.. فساتين مثيرة، تنانير مزركشة، قطع تبدأ أسعارها من 150$.. عدت أدراجي ووقفت أمام واجهة المحل، ووقف زوجي كذلك مشدوهاً. كان المنظر أكثر من قدرتنا على التحمل". كتبت هذا على صفحتها على فايسبوك تانيا حبجوقة، المصورة الأردنية المقيمة في القدس المحتلة، مرفقة كلامها بصورة لـ «بوتيك» المصممة الإسرائيلية المعروفة عالمياً «دودو بار أور»، واصفة المنظر بـ«المصادرة الثقافية بأقصى تجليّاتها».
بار أور هذه لم تكلّف نفسها حتى عناء ذِكر مصدر المادة التي استخدمتها (قماش الكوفية) ولا الإشارة إلى الشعوب التي ترتديها عادة، فتباع عالمياً قطع الملابس من مجموعتها الجديدة كـ «تصاميم إسرائيلية». وقد عمدت في الصور الترويجية إلى عرض مجموعتها «الـsexy» عبر عارضة إسرائيلية شقراء أوروبية الملامح، ومنها فساتين قصيرة ومفتوحة من الجوانب أو عند الصدر، كأنها بكل هذا تبحث عن الطريقة الأنجع لاستفزاز أصحاب الزي الأصليين وسلبهم ما يُعتبر رمزاً لنضالهم المستمر ضد الاحتلال الإسرائيلي، لا موضةً عابرة ولا وشاح زينة.
بالتأكيد، ليست هذه جديدة على الإسرائيليين. بل بدأت منذ سنوات مما حفز ردود الفعل الغاضبة من الفلسطينيين، ومنهم مغنية الراب شادية منصور التي غنت تقول «حطّتنا بدّن ياها، ثقافتنا بدّن ياها، كرامتنا بدّن ياها، كل شي إلنا بدّن ياه. غصباً عن أبوهم، هَي حطّتنا عربية!». كذلك تُستنسخ منذ سنوات على يد مصممين إسرائيليين، عناصر التطريز اليدوي المستخدمة تراثياً في الزي الفلسطيني، لصنع أحذية مزخرفة، كما فعل المصممان الإسرائيليان «كيم وزوزي» في مجموعتهما لبوتيك «أنتروبولوجي» العالمي، ودائماً دون أدنى إشارة إلى الثقافة التي سلبت منها العناصر الزخرفية، في محاولة مقصودة لتفادي اسم «فلسطين». هذا ليس «تأثّراً بريئاً» بالثقافة الفلسطينية وجوانبها، إنما هو تكتيك سياسي واعٍ تماماً لهدفه: تفريغ فلسطين من مكونات هويتها الثقافية والتاريخية وسلب كل ما يمكن سلبه، وصبغه بصفة هوياتية إسرائيلية مستحدثة، تنسب بكامل الوقاحة عناصر ثقافية وحضارية فلسطينية إلى نفسها. وهي إحدى أهم جوانب الكولونيالية إجمالا وتلك الإحلالية خصوصاً.
إذاً، التطريز إسرائيلي، وقرص الفلافل والحمص.. والآن حتى الكوفية الرمز، إسرائيلية!
الإسرائيليون يحوّلون كل فرصة إلى بروباغندا ضخمة ترويجية لـ «ثقافتهم» المفبركة. هذا يعني أن تقوم مجموعات الطلاب المؤيدين لإسرائيل في الجامعات الأميركية بالإعلان عن لائحة طعام إسرائيلية في مقاصف الجامعات، تضم الكبة والفلافل والحمص والحلّوم والكنافة. ويعني أن تستضيف جامعة برانديس في ماسشوستس «ليلة الشيشة» الإسرائيلية. وهذا يعني أن تُكتشف كل مدة آثار عمرها أكثر من ألفي عام في الأراضي المحتلة وتسمّى بقدرة قادر آثاراً «إسرائيلية».
نعرف أن عشرات آلاف الكتب، اللوحات، الأسطوانات الموسيقية، قطع الأثاث، والتحف الفنية سرقت من منازل الفلسطينيين عند احتلالها. نعرف أن سرقة الأرض سرقة مادية مباشرة رافقها طمس للأسماء العربية للقرى واستبدالها بالأسماء العبرية. الممحاة الإسرائيلية كانت وما زالت تسعى جاهدة لإزالة الفلسطيني بالعنف، ومع العنف بالبروباغندا، لضمان استمرارها. وبمعنى آخر: للتخلص من الفلسطيني، عليك التخلص من ثقافته أو تمييعها أو تجييرها لصالحك.. هذه ليست معركة هامشية صغرى منفصلة عن النضال المسلّح.
حقّاً، ماذا يعني أن تلبس ثياب الشعب الذي قتلته وشرّدته وتستمر في قتله وتشريده؟ ثمّ جعل هذا اللباس غرَضاً للعرض، للواجهات، لممشى عروض الأزياء؟
ماذا ترى امرأة إسرائيلية تلبس الكوفية فستاناً ضيّقاً قصيراً حين تنظر إلى نفسها في المرآة؟ ألا ترى كذبة كبيرة بغاية السخافة؟

مقالات من فلسطين

أجمل من خيال

صباح جلّول 2021-09-09

إنها أجمل من الخيال والأفلام، هذه الحكاية، والناس في حكاياتنا أجمل من الأبطال الخارقين أيضاً وأكثر إبهاراً. ننظر إلى المشهد مرة أخرى، فنتفاجأ بشبان عاديين، عاديين تماماً، ولكن قادرين تماماً...

للكاتب نفسه

أجمل من خيال

صباح جلّول 2021-09-09

إنها أجمل من الخيال والأفلام، هذه الحكاية، والناس في حكاياتنا أجمل من الأبطال الخارقين أيضاً وأكثر إبهاراً. ننظر إلى المشهد مرة أخرى، فنتفاجأ بشبان عاديين، عاديين تماماً، ولكن قادرين تماماً...

اللواتي يعرفنَ دائماً

صباح جلّول 2021-03-08

يبيعهنّ المجتمع والعرف صفات القداسة والتضحية والإيثار، مقابل بقائهنّ غير مرئيات، فيما هنّ مديرات الدنيا ومحركات الأشياء. نعرفهنّ واحدة واحدة... نعرفكنّ واحدة واحدة. في هذا اليوم نعترف بصوت عال أننا...