الدروس الجيوسياسية للأزمة الأوكرانية

الوضعية الراهنة ليست إلا حلقة جديدة في مسلسل مستمر منذ قرابة الثلاثين عاماً، وهو يجسد صراع روسيا والولايات المتحدة من أجل توسيع نطاق تأثير ونفوذ كل واحدة منهما.
2022-03-01

شارك
تصوير: تانيا بوغان

مجموعة "جغرافيات متحركة"*

الأسئلة الكبرى التي تطرح نفسها في بداية هذه السنة: ما الذي تحاول روسيا فعله؟ لماذا تحشد آلاف الجنود على حدودها مع أوكرانيا؟ وفي حالة ما اجتاحت أوكرانيا، ما تبعات ذلك على باقي القارة الأوروبية؟ فيما يلي جولة جيوسياسية صغيرة لفهم الوضع.

أجواء الاحتقان والتوتر بين أوكرانيا والنظام الروسي ليس وليدة اليوم. يجب أن نرجع بالزمن إلى نهاية الحرب الباردة لفهم الوضع الراهن للعلاقات بين البلدين. انهيار النظام السوفياتي وتقطيع أوصال الاتحاد السوفياتي والهزيمة المذلة أمام العملاق الأمريكي، كلها إهانات مُرّة لم تستطع روسيا ابتلاعها بسهولة. بلا شك، أفضى انفراج العلاقات في تسعينات القرن الفائت إلى تقارب بين القوتين العظميين، لكنه تأسس قبل كل شيء على قاعدة برنامج "علاج بالصدمة" (1)، من تخطيط صندوق النقد الدولي (وبالتالي الولايات المتحدة الأمريكية) أدى إلى الخصخصة الشاملة (التصفية بالأحرى) لقطاعات كاملة من الاقتصاد الروسي لفائدة اوليغارشيين محليين وقوى أجنبية (2). هناك عامل أساسي ساهم أيضاً في هذا التقارب: الوعد الذي قطعته الولايات المتحدة وألمانيا لغورباتشوف بعدم توسع "الناتو" (حلف الشمال الأطلسي) في اتجاه الحدود الروسية.

صحوة الإمبريالية الروسية

نقض هذا العهد بعد أقل من عشر سنوات مع انضمام المجر وبولونيا وجمهورية التشيك إلى الحلف العسكري الأطلسي. بعد ذلك، أثار اعتزام الولايات المتحدة نصب دروع مضادة للصواريخ في أوروبا الشرقية، وكذلك دعم الدول الغربية لعدة ثورات في جمهوريات سوفياتية سابقة (ثورة الورود في جورجيا سنة 2003، وخاصة الثورة البرتقالية في أوكرانيا في السنة التالية)، حساسية روسيا (بقيادة بوتين آنذاك) لكنه منحها خاصة ذريعة للتدخل في الشؤون الداخلية لجيرانها.

تقول آن موريلي "خلال أي حرب، كل من يريد البقاء حذراً فيستمع إلى حجج المعسكرين المعنيين قبل أن يصيغ وجهة نظر، أو يشكك في الرواية الرسمية، يتم التعامل معه فوراً كمتواطئ مع العدو".

عند اندلاع الحرب، يدفع المدنيون الضريبة الأثقل في حين يحصد تجار السلاح (في مقدمتهم الولايات المتحدة وروسيا) المكاسب الأكبر. 

بلغت هذه التدخلات أوجها مع الاعتراف باستقلال منطقتين انفصاليتين في جورجيا سنة 2008، وبالطبع ضم القرم في 2014 (شبه جزيرة تقع جنوب أوكرانيا وتشكل نقطة استراتيجية بالنسبة لروسيا لأنها تسهِّل لها الوصول إلى البحر الأسود، وبالتالي إلى مسالك التجارة البحرية الدولية) والدعم المقدم (دون اقرار رسمي) إلى الانفصاليين في "دونباس، المنطقة الواقعة على الحدود الفاصلة بين روسيا واوكرانيا. الوضعية الراهنة ليست إذاً إلا حلقة جديدة في مسلسل مستمر منذ قرابة الثلاثين عاما، وهو يجسد صراع روسيا والولايات المتحدة من أجل توسيع نطاق تأثير ونفوذ كل واحدة منهما.

حرب باردة جديدة؟

انطلاقا مما سبق، هل يمكن القول اننا عدنا إلى زمن الحرب الباردة؟ هذه النظرة للأمور تبدو للوهلة الأولى وجيهة، لكنها تغفل عن حقيقة ان الاختلافات الايديولوجية التي لعبت دورا جوهريا خلال الحرب الباردة لم تعد قائمة. الأسوأ من ذلك ان التحاق روسيا المتحمس بالرأسمالية المعولمة والمنفلتة من الضوابط يزج بها في قلب التناقضات الملازمة لهذا النظام، ومنها ضرورة ايجاد منافذ جديدة والوصول إلى موارد جديدة خارج حدود البلاد. ومن البديهي ان هذا التوسع لا يمكن ان يتم إلا على حساب القوى الأخرى العالقة في المعضلة نفسها. يلخص الجغرافي ديفيد هارفي الأمر كالتالي: "كل المناطق التي تسيطر عليها الرأسمالية تنتج فائض رساميل فتبحث عن حلول عبر توسيع مجالها الجغرافي، مما يؤدي حتما إلى صراعات جيوسياسية للتأثير في مناطق أخرى أو السيطرة عليها" (3).

قطعت الولايات المتحدة وألمانيا وعداً لغورباتشيف بعدم توسع "الناتو" (حلف الشمال الأطلسي) في اتجاه الحدود الروسية. نقض هذا العهد بعد أقل من عشر سنوات مع انضمام المجر وبولونيا وجمهورية التشيك إلى الحلف العسكري الأطلسي.

في نهاية المطاف، ما نشهده الآن ليس إلا مواجهة جديدة بين إمبرياليتين يلتجأ فيها الجانب الروسي إلى الممارسات والضربات القذرة نفسها التي تلجأ اليها الولايات المتحدة الأمريكية منذ أكثر من قرن:

• التدخل في الشؤون الداخلية لبلدان أخرى. فبالإضافة إلى أوكرانيا وجورجيا، فإن دعم روسيا لبشار الأسد لا يمكن إلا أن يذكّرنا بالديكتاتوريات العديدة التي دعمتها - وحتى نصّبتها - الولايات المتحدة في العقود الأخيرة (إيران، تشيلي، البرازيل، نيكاراغوا، هايتي، زائير سابقا، العراق، الخ.) (4).

• اسناد قوى انفصالية لضرب استقرار البلدان وصناعة دول "صديقة". هنا أيضا تبدو سياسة الكرملين مألوفة، اذ سبق ان شاهدناها مثلا في "بنما"، المنطقة التي اقتُطعت من كولومبيا في 1903 بدعم من الولايات المتحدة لبسط سيطرتها على قناة بنما، وكذلك في منطقة البلقان لما دعمت الولايات المتحدة استقلال كوسوفو في 2008 على الرغم من مخالفته للقانون الدولي.

• الاستعانة بخدمات الميليشيات غير الرسمية. لا يمكننا إحصاء الحوادث والقضايا التي تورطت فيها وكالة المخابرات المركزية "سي آي إيه" (اغتيال قادة بلدان، تنظيم انقلابات، تجسس، فساد، حروب أهلية) خدمة للمصالح الأمريكية (5). لكن لا يبدو ان ميليشيا "فاغنر" تقل عنها شطارة. تنشط هذه الشركة العسكرية، التي تعمل لحساب الكرملين بشكل غير رسمي، في أغلب ميادين المعارك التي تلعب فيها روسيا دوراً. فمن سوريا إلى مالي، مروراً بأفريقيا الوسطى وليبيا، نجد ميليشيا "فاغنر" في قلب الاتفاقيات الأمنية التي تخدم في نهاية المطاف المصالح الروسية في البلدان المعنية.

الجرافيك:
• بالوردي الإقليم الذي تسيطر عليه كلا من "جمهورية دونتيسك الشعبية" و"جمهورية لوغانسك الشعبية"
• بالأحمر المدن التي تسيطر عليها القوى الانفصالية الموالية لروسيا.
• بالاصفر الأراضي التي تسيطر عليها أوكرانيا
• بالأزرق المدن التي تسيطر عليها القوى الموالية لأوكرانيا
• بالبرتقالي المناطق المتنازع عليها و/أو التي تشهد مواجهات مسلحة.

آلة البروباغندا تعمل بنشاط

بطبيعة الحال لا تُبرِّر أي سياسة إمبريالية نفسها بأهدافها الحقيقية، بل ترافقها حملة اتصالية تُخفي المصالح الفعلية تحت غطاء من "الدوافع المحمودة". "الحقيقة هي دائما الضحية الأولى للحرب "، يقول روديارد كبلينغ. وفي حالتنا هذه، يخوض الطرفان حرباً دعائية مكثفة طبقاً لل"مبادئ الأساسية للدعاية الحربية" الشهيرة التي صاغتها المؤرخة البلجيكية آن موريلي (6).

يلخص الجغرافي ديفيد هارفي الأمر كالتالي: "كل المناطق التي تسيطر عليها الرأسمالية تنتج فائض رساميل فتبحث عن حلول عبر توسيع مجالها الجغرافي، مما يؤدي حتما إلى صراعات جيوسياسية للتأثير في مناطق أخرى أو السيطرة عليها".

يبدأ الأمر بتحميل كل طرف المسؤولية للطرف الآخر. وفعلا يلقي الروس كما الأمريكيين باللائمة على بعضهما البعض، فلا أحد منهما يرغب في الحرب، لكنه قد يُكْره على الانخراط فيها بسبب ما يفعله الطرف الآخر. هذه دعاية كلاسيكية مثلها مثل شخصنة الشر كما يتجلى ذلك في الصورة الشيطانية لفلاديمير بوتين التي يتم تسويقها في الغرب. هذا الأخير يجسد لوحده التهديد الروسي، مما يعني ضمنيا أن بلداً تعداده أكثر من 140 مليون نسمة، بكل حقائقه الاجتماعية المعقدة، وتناقضاته الداخلية، يُختزل في إرادة وشخصية رجل واحد. ويبرر كل معسكر تأجيج الصراع بدوافع انسانية بطبيعة الحال. من جهة، الدفاع عن سلامة ووحدة الأراضي الأوكرانية، ومن الجهة الأخرى التصدي للاضطهاد الذي قد يكون تعرض له الانفصاليون الموالون لروسيا. وبطبيعة الحال أيضاً هناك الاختزال الدائم للأمور في ثنائيات متضادة، دون نسبية أو تباينات: ضروة الانحياز لهذا المعسكر او ذاك! وكما تقول آن موريلي "خلال أي حرب، كل من يريد البقاء حذراً فيستمع إلى حجج المعسكرين المعنيين قبل أن يصيغ وجهة نظر، أو يشكك في الرواية الرسمية، يتم التعامل معه فوراً كمتواطئ مع العدو". هذه قصة قديمة..

باختصار، ما نشهده اليوم لا يبدو باي حال من الأحوال أمراً فريداً غير مسبوق، بل يشكّل حالة نموذجية لمواجهة متجددة بين قوى امبريالية (على الأقل تعتبر نفسها كذلك). لكن هذا لا يعني ان الوضع لا يبعث على القلق. فعند اندلاع الحرب يدفع المدنيون الضريبة الأثقل في حين يحصد تجار السلاح (في مقدمتهم الولايات المتحدة وروسيا) المكاسب الأكبر. أما الاتحاد الأوروبي فيبدو دوره هامشي جداً في هذا الصراع، والسبب هو بلا شك الحاجة الكبيرة للعديد من أعضائه للبترول والغاز الروسيين.

______________

*مجموعة "جغرافيات متحركة" تتألف من أربعة باحثين من بلدان وجامعات عديدة، أسسوا "موقعاً تربوياً" لفهم العالم من خلال أماكنه كما يقولون: مانوك بورزاكيان (لوزان، سويسرا)، جيل فوماي (جامعة السوربون/المركز الوطني للبحث العلمي)، رينو دوتيرم (آرلون، بلجيكا)، ناشيديل روياي (جامعة بوردو، فرنسا).

______________

• النص منشور بالأصل في "مدونة ميديابارت"، 23 شباط/ فبراير 2022 https://bit.ly/3tkemz1
• ترجمه من الفرنسية محمد رامي عبد المولى

______________

1- ملاحظة المترجم: مصطلح اقتصادي يستعمل للدلالة على سياسات "الإصلاح" الاقتصادي السريعة والقاسية: تحرير كامل للسوق والأسعار، خصخصة شاملة، انفتاح كلي على الأسواق العالمية، الخ.
2- جوزيف ستسغليز، الوهم الكبير، باريس، دار نشر فيّار، 2002.
3- ديفيد هارفي، الجغرافيا ورأس المال، نحو مادية تاريخية-جغرافية، باريس، دار نشر سيلابس، 2010. 
4- تلخص أعمال ناعوم تشومسكي بشكل مميز أهداف السياسة الخارجية الأمريكية
5- مارك زيبزاور، العمليات القذرة لوكالة الاستخبارات المركزية، دار نشر  "L’Esprit Frappeur" باريس، 2002. 
6- آن موريلي، المبادئ الأساسية للدعاية الحربية، بروكسل، دار نشر آدن، 2010.

مقالات من العالم

فهرس مصطلحات العدالة المناخية

2022-11-19

"في مفاوضات المناخ، كان النهج الرئيس هو تقليل حجم المشكلة: من النموذج الاجتماعي والاقتصادي الذي يحكم الحياة على الكوكب، إالى مسألة بسيطة من الجُزيئات في الغلاف الجوي. بعبارة أخرى، ينصبّ...

الصراعات والسطوة يقوِّضان جهود إنقاذ الأرض في قمة المناخ

صفاء عاشور 2022-10-30

الدول المتسببة في النسب الأعلى للانبعاثات هي تلك الغنية، والتي تستطيع تحمل تكلفة التحول إلى استخدام الطاقة النظيفة، وإصلاح بعض ما أفسدته التغيّرات المناخية، والتي يمكن عكسها. فالولايات المتحدة الأمريكية...