غزّة مونامور

2021-08-12

شارك
ملصق فيلم غزة مونامور

عام 2014، عثر صيّاد فلسطيني من غزة على تمثال أثري إغريقي في البحر، قبالة سواحل دير البلح. وكما هو متوقع، سارعت السلطات إلى مصادرة القطعة الأثرية من الصياد والسعي لبيعها...

في استعادة لقصة ذلك الصياد في قالب درامي، صنع الأخوان المخرجان عرب وطرزان ناصر – ابنا غزّة – فيلماً روائياً يأخذ من تلك الحادثة الواقعية خطاً لأحداثه. فالفيلم يحكي قصة عيسى (الممثل سليم ضو)، الصياد الستيني الذي يعيش وحيداً ويعمل جاهداً لتحصيل معيشته من بيع السمك، وهو إذ يقع في حب سهام (الممثلة هيام عباس) جارته الأرملة التي تدير متجراً للثياب في السوق، يجد نفسه في دوامةٍ من الأحداثِ الغريبة إثر اصطياده تمثالاً برونزياً أثرياً للإله "أبولو" من البحر، الذي تطالب به الدولة مُعتبِرة نفسها المالِكة المحقّة له.

غزة مونامور - سليم ضو بدور عيسى، وهيام عباس بدور سهام

تكمن أهمية فيلم الأخوين ناصر بأنه يكسر القوالب والأفكار النمطية حول قطاع غزّة المحاصَر، حيث القصص التي تصلنا منه في نشرات الأخبار والمواقع والصور غالباً ما تركز على الجوانب المتعلقة بالدمار والحرب والأحوال المعيشية الصعبة – والتي لا شك تعكس جانباً كبيراً من الحياة في غزة، وهذه عناصر متوفرة في الفيلم كذلك – إلا أنها تصف صورة الغزّي بشكل محدود للغاية، فلا يعود الإنسان الذي يُغرم ويضيع في التفاصيل اليومية ويتعاطى مع مستويات عديدة من القمع، بدءاً من هيمنة السلطات المحلية إلى اعتداءات العدو الإسرائيلي وصولاً إلى معاناته مع شظف العيش وصعوبة نيل أحلامه في الرقعة الجغرافيّة التي بات اسمها مساوياً لـ"أكبر سجن مفتوح في العالم". 

لقطة ترويجية من الفيلم

من وسط كل هذا، تأتي قصة الحب هذه عن صياد وحيد يستعيد اتصاله مع عاطفته وجنسانيته وأرملة يُعيب عليها المجتمع أن تحب وهي في الستينات من العمر، وعن سحر استعادة هذا الشعور بمكنونات إنسانية يُقفل عليها الباب لسنوات، لتطفو على السطح مجدداً مع ذلك التمثال - الرمز.

جوائز

فيلم "غزة مونامور" * كان مرشح فلسطين ضمن جوائز الأوسكار الأخيرة، كما فاز الفيلم مؤخراً بجائزة النقاد من مهرجان فرايبورغ السينمائي بسويسرا، وحصل على جائزتي أفضل ممثلة وأفضل فيلم ضمن جوائز النقاد للأفلام العربية التابعة لمركز السينما العربية، كما حصل بطل الفيلم، الممثل سليم ضو، على جائزة "البرتقالة الذهبية" كأفضل ممثل من مهرجان أنطاليا عام 2020، وحصد الفيلم بالإضافة لذلك عدة جوائز دولية أخرى مثل جائزة "نيتباك" من مهرجان تورونتو السينمائي الدولي، وجائزة أفضل فيلم عربي من مهرجان القاهرة السينمائي الدولي وسواها من الجوائز.

وعُروض...

كان العرض الأول للفيلم عالمياً ضمن فعاليات مهرجان فينيسيا السينمائي الدولي. وشارك في عدة مهرجانات دولية منها مهرجان شيكاغو السينمائي الدولي، مهرجان ستوكهولم السينمائي، مهرجان سالونيك السينمائي، ومهرجان زغرب السينمائي...

عُرض الفيلم مؤخراً في سينما القصبة في رام الله أيام 10 و11 و12 آب/ أغسطس، كما يستمر عرضه في سينما زاوية في القاهرة للأسبوع الثاني على التوالي، وذلك بعد نجاح عروض الأسبوع الأول، حيث انطلق الفيلم تجارياً في مصر منذ الرابع من آب/ أغسطس. وقد بدأ عروضه التجارية في السينمات الألمانية منذ أوائل آب/ أغسطس.

تريلر الفيلم:  

______________

*"غزة يا حبي"

مقالات من العالم العربي

… وكم من علاء! عن الاعتقال في مصر

إيمان محمد 2021-09-23

تؤكد الدكتورة عايدة سيف الدولة، الطبيبة النفسية، والاستاذة الجامعية، والحقوقية البارزة، ومديرة برنامج تأهيل ضحايا العنف والتعذيب في "مركز النديم لمناهضة العنف والتعذيب"، أن بعض المساجين - حتى بعد فترة...