آخر المقتولين برصاص الاغتيال في العراق

2020-12-18

شارك
صلاح العراقي أمام نصبة الحرية، بغداد.

يكاد لا يمر أسبوع على العراق من دون اغتيال – واحد أو أكثر - يشبه هذا الذي أودى بحياة الشاب الناشط صلاح العراقي، اغتيال علني وبكواتم الصوت.. هذا عدا الاختطاف والاخفاء القسري وربما التصفية سراً. الباحث هشام داوود في بغداد، والناشطة الطبيبة ريهام يعقوب في البصرة، ووائل الركابي في الناصرية والعشرات غيرهم سقطوا ضحايا الاغتيال في الأشهر الاخيرة. وكان أكثر من 700 متظاهر ومتظاهرة قد قتلوا خلال الاحتجاجات التي عمت بلاد الرافدين مطلع تشرين الاول /اكتوبر 2019.. والقتل العمد ينتهي بلا تعيين لهوية القتلة – مع أن هويتهم سر شائع – على الرغم من التهديد والوعيد الذي يطلقه المسئولين.

صلاح العراقي هو آخر المقتولين برصاص الاغتيال قرب مكان عمله في بغداد الجديدة بجانب الرصافة، يوم 15 كانون الاول/ ديسمبر. وقد انتشر مقطع فيديو سجل له عند إصابته قبل أشهر في إحدى التظاهرات، وهو يقول: "إحنا راح نموت بكرامة، وإنتو راح تعيشون بذل".

وصلاح هو أحد أبرز قادة "انتفاضة تشرين" في العاصمة بغداد، وهو صاحب شعار "العراق المدني خيارنا".

فيديو قديم للشهيد صلاح العراقي يقول فيه: "احنا راح نموت بكرامة وانتم تعيشون بذلة".


وسوم: العدد 428

مقالات من العالم العربي

يوم عمل أول مع شاعر صدام حسين

ميزر كمال 2021-07-29

قال لي: هذا لؤي حقي، مدير المسرح الوطني في أيام صدام حسين، وشاعر الرئيس المدلل، وصاحب مقولة: "إذا قال صدام قال العراق" التي كُتبت على مدخل المسرح الوطني، أو شيء...