2020-08-14

شارك
سلام من غزة لبيروت.

من كل ارجاء العالم، تأتي علامات التضامن مع بيروت وابنائها، واللبنانيين عموماً، بعد الكارثة التي حلت بمدينتهم وعاصمتهم. يرسلون، بمبادرات فردية او جمعياتية، المساعدات وينظمون الاغاثة. وهذا يدفئ قلوب الناس هنا الذين ينتقلون من مأساة الى اخرى. ولكن حين يرسل ابناء غزة المنكوبة تحاياهم، يصبح الدفء اشد حرارة.

شكرا للناس في كل مكان!


وسوم: العدد 410

مقالات من العالم العربي

لخضر بن طوبال، مذكرات من الداخل

2022-01-20

كتاب جديد صادر بالفرنسية، يستعيد فترة هامة وثرية من تاريخ الجزائر الحديث، شديدة الصلة بما آلت إليه الأمور اليوم، وهو يستند الى لقاءات جرت منذ زمن مع أحد قياديي جبهة...

أوقاف الكنيسة القبطية واقتصادياتها.. أموال الرب بعيداً عن عين النظام

رباب عزام 2022-01-20

للكنيسة مصلحتان رئيسيتان حاولت حمايتهما باتباعها للسلطة الحاكمة، خاصةً منذ بداية حكم الرئيس الأسبق محمد حسني مبارك. أولاهما الحفاظ على استقلالها المؤسسي في مواجهة مؤسسات الدولة، والثاني، احتكار الحق بالتحدث...