الكاظمي وقرارات "الفشل"

القرارات "الفاشلة" التي اتخذها رئيس الوزراء مصطفى الكاظمي تعتبر بداية غير موفقة في مسيرته التي اختارها بالتصدي للعمل الحكومي من خلال منصبه، فالقضية تحتاج لقرارات حقيقية تعتمد على مواجهة "كبار وزعامات" الفساد وليس المواطن الفقير سواء كان موظفا او متقاعدا باعتباره الحلقة الضعيفة.
2020-06-25

شارك
مصطفى الكاظمي رئيس وزراء العراق يؤدي اليمين الدستورية (7 أيار/مايو 2020).

وأنا أشاهد المؤتمر الصحفي الأخير لرئيس الوزراء مصطفى الكاظمي طاردت أفكاري الكثير من التساؤلات عن حجم "اللعنة" التي تلاحق بلادي منذ عشرات أو مئات السنين، لأنها ابتليت بقيادات تستخدم الأسلوب ذاته في محاولة "الضحك" على عباد الله، بعبارات مكشوفة لا يمكن تجاهلها والتي تظهر حجم التناقض بالمواقف والآراء بين دقيقة وأخرى، هل هي لعنة قديمة كتب علينا ان نعيش معها او قد تكون لعنة حديثة جلبناها بانفسنا من خلال سكوتنا عن الاقلام التي تعبد الطريق لوصول "الفاشلين".

فمن يتابع حديث الكاظمي بدقة يؤشر كمية من التناقضات التي بدأها بالحديث عن استقطاع رواتب المتقاعدين وكيف اتخذ القرار بسبب قلة السيولة ووجود خزينة خاوية ورثها من الحكومة السابقة، ليطلق وبشكل مفاجئ كلماته بالتراجع عن القرار وتوجيه الدوائر المختصة باعادة نسبة الاستقطاع للمتقاعدين، لكن بعدها بدقائق ظهرت علامات الانفعال على "سيادته"، متحدثا بأن هناك "جهات روجت لكذبة الاستقطاع لاغراض سياسية"، متناسيا حديثه عن التراجع عن القرار وتبريره بقلة السيولة، فهل لهذا الحديث وصف اخر غير التناقض وعدم الثقة بالنفس والتخبط الذي يعكس حجم الازمة التي يعيشها رئيس الوزراء، خاصة وانه ينقل ما يكتبه له مستشاروه الذين يتعمدون "تجهيل" المجتمع، كما فعلوها بحركة الاتصال بشقيقه عماد من داخل دائرة التقاعد والتي اتضحت فيما بعد بانها كذبة، لان عماد وباتصال هاتفي نفى تلقيه مكالمة من شقيقه الذي لا يعرف حتى رقم هاتفه، وهذه موثقة بمقطع فيديو سيأتي اليوم الذي يظهر فيه للعلن.

النص الكامل على موقع "العالم الجديد".

مقالات من العالم العربي

يوم عمل أول مع شاعر صدام حسين

ميزر كمال 2021-07-29

قال لي: هذا لؤي حقي، مدير المسرح الوطني في أيام صدام حسين، وشاعر الرئيس المدلل، وصاحب مقولة: "إذا قال صدام قال العراق" التي كُتبت على مدخل المسرح الوطني، أو شيء...