الفنانة السودانية كمالا ابراهيم اسحق تنال جائرة عالمية

ثمة ما يستدعي الظن بأن السودان، وبالاخص نسائه، هو من نال الجائزة من خلال الفنانة كمالا اسحاق. وهو تطابق موفق، فكمالا غزيرة الانتاج الممتد على نصف قرن من حياتها، وهي متفردة في أساليبها ومتنوعة.. كما هو بلدها الجميل. ولا تعتبر كمالا اسحاق أنها أسست تياراً، على الرغم من نسبة "المدرسة البلورية" إليها. وهذه تستلهم كثيراً المقاربة الصوفية للوجود والكون، وكذلك طبيعة السودان وتراثه القديم والجديد، وما ترسمه النساء من زخرفات على جدران بيوتهن جيلاً بعد جيل. لكن كمالا ترى ان التعبير يجب ان يبقى حراً من أي إطار. وهي وإن رعت طلابها في كلية الفنون الجميلة في الخرطوم، وبالاخص منهم الشابات، مبتدئات أو منطلقات، إلا أنها لا تعتبر نفسها نسوية في الفن، ولا ترى أهمية لجنس الفنان بل تهتم بانتاجه.. وعلى الرغم من ذلك، فقد قالت لجنة جائزة الامير كلاوس – الهولندية المعروفة عالمياً - أن "دور كمالا الى جانب الاجيال الشابة ومساهماتها في الحراكات الاجتماعية، حيث تلعب النساء دوراً محورياً" هي ما استندت اليه في قرارها. مبروك!


26 أيلول / سبتمبر 2019

المزيد من بألف كلمة

"أطالِب بنفَسي"... فتحي غبن الذي رسم هويّة البلاد

2024-03-02

هو فنان علّم نفسه الرسم بنفسه، ولطالما وُصف بأنه فنان الطبقة الكادحة، عمله "يعكس غضبها" بلا تجميل، كما وصفته المؤرخة الفنية سامية حلبي. وصَف البلاد والإنسان والكفاح ضد الظلامات، فأزعج...

من العامريّة إلى غزّة... كلّ هذا الدم

2024-02-15

ليست هذه شهادة لناجٍ من القصف في غزّة خلال الإبادة الحالية الرهيبة، لكنها كان من الممكن أن تكون كذلك، فالقاتِل واحد. هذه شهادة لأحد الناجين من قصف ملجأ العامرية ببغداد،...

أمير غزّة الصغير

2024-02-09

حَوْل الأمير الصغير، تتوزّع أعمال فنية ولوحات من وعن فلسطين، في معرض فنّي تقيمه مؤسسة دلّول للفنون في بيروت بالاشتراك مع المتحف الفلسطيني في بيرزيت.