أفلام "شاشات": مرآة النساء في فلسطين

10 نساء فلسطينيات و10 أفلام منهنّ وعنهنّ وعن البلاد... يعود مهرجان "شاشات" لسينما المرأة في فلسطين في دورته الحادية عشرة هذا العام، بأفلام تبحث في الأبعاد المختلفة لحيوات من الضفة الغربية والقدس وقطاع غزة. اختار المهرجان هذا العام لنفسه عنوان "أنا فلسطينية"، بكل ما يحمله هذا العنوان البسيط والمباشر من معانٍ عميقة ودلالات.

ما معنى أن تكون المرأة "فلسطينية" اليوم؟

هو بحثُ في الانتماء والهوية، الحرية والاحتلال، الحركة وتقييدها. هذه الأفلام القادمة من العمق الفلسطيني هي تمثيل سينمائي لتعبيرات متشعبة عن حيوات المرأة الفلسطينية المتعددة، "تعطي عمقاً إبداعياً وذاتياً لتصورات سينمائية حول العلاقة مع الأشخاص، الأشياء، المشاعر، الأماكن، الحكايات والعلاقات، إذ تركز الأفلام على إعطاء عمق شخصي لكيفية تعزيز المواطنة بأبعادها المكانية والزمانية وفضاءات احتمالاتها"، بحسب تعريف المهرجان.

يُفتتح المهرجان في 23 تموز/ يوليو 2019، في مسرح رشاد الشوا في غزّة والمسرح البلدي في رام الله، وهو جزء من مشروع "يللا نشوف فيلم!" الثقافي - المجتمعي، مموّل بشكل رئيسي من الاتحاد الأوروبي ومؤسسة CFD السويسرية.

يمكن مشاهدة كل "تريلر" أفلام مهرجان "شاشات" لهذا العام عبر صفحتهم على موقع فيميو


18 تمّوز / يوليو 2019

المزيد من بألف كلمة

من العامريّة إلى غزّة... كلّ هذا الدم

2024-02-15

ليست هذه شهادة لناجٍ من القصف في غزّة خلال الإبادة الحالية الرهيبة، لكنها كان من الممكن أن تكون كذلك، فالقاتِل واحد. هذه شهادة لأحد الناجين من قصف ملجأ العامرية ببغداد،...

أمير غزّة الصغير

2024-02-09

حَوْل الأمير الصغير، تتوزّع أعمال فنية ولوحات من وعن فلسطين، في معرض فنّي تقيمه مؤسسة دلّول للفنون في بيروت بالاشتراك مع المتحف الفلسطيني في بيرزيت.

الابداع المقاوم: فلسطين ستحيا

2024-01-28

اسمعوا وأنظروا، وستفهمون لماذا أن فلسطين هي تجسيد للحق، وأن الجحيم الاسرائيلي والغربي المنصب عليها، يقتل ويدمّر، ولكنه لا يبيد! اسمعوا تلك القصائد العشر المغناة، إسمعوها بقلوبكم وليس بآذانكم، وشاهدوها...