عبد الرحمن قطناني: من مخيم صبرا إلى عواصم عالمية

"مخيم" هو عنوان معرضه الباريسي الذي يختتم نهاية هذا الاسبوع. ويقال في فنه أنه "قاسٍ" مثل الاسلاك الشائكة أو ألواح الصفيح التي يستخدمها في بناء لوحاته ومعروضاته. ولكن ذلك ليس مستغرباً من شاب فلسطيني عاش حياته في مخيم صبرا للاجئين في لبنان وامتلئت ذاكرته، البصرية كما الإدراكية، ببؤس البيوت من صفيح، وبتلك الحواجز القاطعة والفاصلة، إحدى أدوات الاضطهاد المديد لشعبه.


11 كانون الثاني / يناير 2018

المزيد من بألف كلمة

قتلوا شيرين أبو عاقلة.. لكن الصوت باقٍ

2022-05-12

تغني لها أم أحمد فريحات "من جنين الأبية، طلعت شمعة مضوية.. قولوا الله قولوا الله، هَي شيرين مش حَياللا.." وتمضي باكية. حملت شيرين أبو عاقلة قصص كل بلدة وحارة ومخيم...

في سوريا.. البحث بين الوجوه

2022-05-05

بعد كل ما جرى في البلاد التي اشترك كثيرون في تناتشها ونكبها، وبين فيديو المجزرة ومنظر الناس المنتظِرين والمتحلقين بيأسهم وأملهم، ما زال النظام وسط كل هذا قادراً على تذكير...

مأساة الحالمين على متن مركب..

2022-04-28

يوم السبت 23 نيسان / أبريل 2022، غرق مركب قبالة شواطئ مدينة طرابلس اللبنانية في فاجعةٍ ما زال أهل المدينة يحاولون استيعاب صدمتها. مئة شخص حسب معظم التقديرات كانوا على...